Language

Apg29.Nu

Start | TV | Bönesidan | Bibeln | Läsarmejl | Media | Info | Sök
REKLAM:
Världen idag

عودة يسوع قبل المحنه

في نشوة الطرب، يسوع يأتي لكنيسته عندما يصل &#

ومضات من المدينة.

تماما كما كانت الكنيسة سرا أن تم الكشف عن طريق بول، وذلك كما هو نشوة، سرا أن يكشف لنا. الكلمة اليونانية التي تعني السر هي "Mysterion" حيث huvudbetydningen هو "شيء ما هو جديد تماما ولم يكن من قبل."


Av Mikael Wahfridsson
söndag, 13 oktober 2019 17:30
Gästblogg

Ett försvar för Pre-trib

En fråga många ställer sig i förhållande till Jesu återkomst är när uppryckandet av de troende skall ske? Man talar om tre olika rättningar i frågan: pre-trib läran, mitt-trib läran och post-trib läran. Det här kommer att bli ett försvar för pre-trib läran. Det vill säga, att uppryckandet av de troende sker innan vedermödans start.

När det gäller Jesu tillkommelse så är det tre saker vi måste skilja åt. Det är Guds plan för församlingen, Israel och för hedningarna. Felet vi ofta gör är att vi blandar Guds löften och planer för Israel, för och med församlingen. När församlingen tar Israels plats och omvänt så blir det fel. Vi måste skilja på när Gud talar till Israel och när Gud talar till församlingen.

Israel

På lagens tid var Israels folk de speciella bärarna av Guds frälsningsplaner. GT:s huvudtema är Messias, hans komma och hans rike – Det härliga, lovade Rike, där Israel ska bli det centrala folk, och där Israels land och Jerusalem ska bli mittpunkt för jordens geografiska, politiska och andliga centrum.

Herrens lag ska utgå från Sion, och hans ord från Jerusalem, och folkslagen ska strömma dit. Rättfärdighet, frid och frälsning ska råda på denna jord, i detta fredsrike, som också är tusenårsriket.

Hedningarna och Församlingen

Att folklagen skulle bli frälsta, som konsekvens av det Messianska Rikets upprättelse var alltså ingen hemlighet i GT. Men att Herren hade förberett en särskild hushållning för hedningarna, genom att sända den helige Ande till jorden, för att utvälja ett himmelskt folk vid Guds nåds evangelium som är församlingen, var en hemlighet på den tiden. Därför är heller inte församlingen nämnd i GT, och också väldigt begränsat i Jesu undervisning.

Denna fantastiska hemlighet, att vi hedningar har blivit medarvingar till Guds löften, blev först förmedlat genom aposteln Paulus, som själv fick det i en uppenbarelse av Herren. (Efe 3:3-6, Kol 1:25-27). Den helige Ande och församlingen är oskiljaktiga i denne hushållning. Den helige Ande har tagit permanent bolig i de troende, församlingens hjärta, och är panten på vårt arv intill uppryckelsens dag.

I församlingens tid så är vi den helige Andes tempel, det ända tempel som Gud känner på jorden i dag. Att den helige Ande har tagit sin boning här på jorden, är egentligen det ända, som är till hinder för att Antikrist kan stå fram.

Jesu Kristi Uppenbarelse – Det som snart skall hända härefter

Upp 1:19 – Skriv alltså ner vad du har sett och vad som är och vad som skall ske härefter.

Ordet ”härefter” är det grekiska ordet meta tauta, som betyder ”efter dessa saker”.

Detta är en viktig nyckelvers för hela den uppdelning som Uppenbarelse boken är skriven på. Efter att Johannes har fått lov till att skåda den himmelska synen av Jesus får han veta att han ska skriva ner:

1. Det han har sett. 2. Vad som är 3. Vad som skall ske härefter. Men andra ord en tre delad uppdelning av uppenbarelseboken.

1. Vad han har sett

I kap 1: 12-16 ser Johannes såg den förhärligade Jesus står mitt ibland de 7 ljusstakar av guld (de 7 församlingarna), med 7 stjärnor i sin hand (de 7 församlingarnas änglar). Han ser den förhärligade Jesus, som också är den uppståndne seger Herren från Golgata. Han ser honom som den förhärligade människosonen, som lammet, som lejonet av Juda stam, som den store dommaren, och som Konungarnas Konung och herrarnas Herre.

2. Vad som är

Det är en överblick över församlingens urskillnings tid, utifrån profetisk och historisk tidslinje, helt i från församlingens födelse till Jesu återkomst. 7 brev som representerar församlingen och dess andliga utveckling igenom alla tider och intill bortryckelsen.

Det första brevet sänds till Efesus församlingen som representerar församlingens första tid, nämligen den apostoliska tiden. Det 7 och sista brevet sänds till Laodikea församlingen. Det andliga mörker som skissas upp i brevet är en beskrivning på den allra sista tiden innan Jesus kommer tillbaka. Det vill säga att Laodikea församlingen är ändetidens församling.

3. Och vad som skal ske härefter 

Ordet ”härefter” är det grekiska ordet meta tauta, som betyder ”efter dessa saker”. Dvs sekventiellt efter församlingens tidsålder som är presenterat igenom de 7 brev.

Upp 4:1 - DÄREFTER (dvs, när församlingens tid på jorden är över, och den är blivit fulltalig) såg jag, och se, en dör stod öppen i himlen, och den röst jag först hade hört TALA TILL MIG, SOM EN BASUN, sade: ”KOM HIT UPP, så skall jag visa dig vad som måste ske härefter.” (nämligen efter församlingens tidsålder) GENAST kom jag i Anden, och se en tron stod i himlen och någon satt på tronen.

Här är församlingens uppryckelse från 1 Thess 4:16 i likhet med den uppenbarelse Johannes fick. En stark röst, en Guds basun och ett uppryckande. En härlig parallell! Johannes får i anden se den uppryckta församlingen som är representerade genom de 24 äldste omkring tronen.

Vi får ett himmelskt ”screanshot” i kap 4 och 5 som är efter uppryckelsen, men före vedermödan på jorden. Från kap 6 är vi tillbaka på jorden, och Johannes ser i fågelperspektiv vedermödan utspela sig på jorden i kap 6-19.

De 24 äldste runt omkring tronen

Tidigare påstod jag att de 24 äldste är församlingen som är representerad i himlen genom uppryckelsen före vedermödan. Vi kan börja med att sammanlikna informationerna omkring de 24 äldste och löften till församlingen:

De 24 äldste

Löften till de heliga

Sitter på troner (Upp 4:4,11:6

Har vita kläder (Upp 4:4)

Segerkrans på huvudet (Upp 4:4,10)

Är kungar (Upp 5:10

Är präster (Upp 5:10)

Troner (Matt 19:28, Upp 3:21

Vita kläder (Upp 3:4-5)

Segerkrans (1 kor 9:25, Fil 4:1,2)

Blir kungar (Upp 1:6, 2:26, 20:6)

Blir präster (Upp 20:6)


I Upp 5:9
 så sjunger de 24 äldste en ny sång till Kristus och offerlammet:

v.9 Och de sjöng en ny sång: ”Du är värdig att ta bokrullen och bryta dess sigill, ty du har blivit slaktad, och med ditt blod har du åt Gud köpt människor av alla stammar och språk, folk och folkslag. V.10 Du har gjort dem till ett konungadöme, till präster åt vår Gud, och de skall regera på jorden.”

Som många gånger tidigare har det blivit fel i översättningen från de grekiska grundtexterna. Bland annat KJV som bygger på majoriteten av den grekiska grundtexten översätter så här i stället för:

v.9 Och de sjöng en ny sång: ”Du är värdig att ta bokrullen och bryta dess sigill, ty du har blivit slaktad, och med ditt blod har du åt köpt oss till Gud av alla stammar och språk, folk och folkslag. V10 Du har gjort oss till kungar och präster åt vår Gud, och vi skall regera på jorden.”

De 24 äldste identifierar sig själva med de troende och är alltså alla lösköpta människor som har blivit frälsta vid tron på Jesus Kristus på jorden. De är i himlen från vedermödans start redan när första sigillets början.

Uppryckelsen var en hemlighet

1 Kor 15:51 – Se, jag säger er en hemlighet: Vi skall inte alla insomna, men vi skall alla förvandlas, i ett nu, på ett ögonblick, vid den sista basunens ljud.

Precis som att församlingen var en hemlighet som blev uppenbarad genom Paulus, så är också uppryckelsen en hemlighet som blir uppenbarad för oss. Det grekiska ordet for hemlighet är ”Mysterion” där huvudbetydningen är ”något som är helt nytt och inte har varit förut”.

Vi hittar inga häntydningar till uppryckelsen i GT, och det betyder att Jesus inte undervisar om uppryckelsen, utan bara hans synliga komma för Israel. Uppryckelsen var en hemlighet intill att Paulus förmedlar vidare den uppenbarelse som Gud har anförtrott honom. Uppryckelsen är beskriven i 1 Kor 15 och 2 Thess 2.

Den 70 årsveckan

Profetian i Daniels bok omfattar de 70 årsveckorna som är en betydningsfull skiss över Israels historiska och profetiska tidslinje, som sträcker sig helt från den Babyloniska fångenskapen till Kristi andra komma som Israels Messias.

Dan 9:24 – Sjuttio veckor är bestämda över ditt folk och över din heliga stad för att göra slut på överträdelse, försegla synder, försona skuld, föra fram en evig rättfärdighet, fullborda syn och profetia och smörja den Allra heligaste.

Den 70 och sista årsveckan har med Israel och det judiska folket att göra och inte församlingen. I Dan 9:24 kan vi se att alla 70 årsveckor har med det judiska folket och Jerusalem att göra. Precis som de första 69 veckorna inte hade något med församlingen att göra så har heller inte den sista årsveckan med församlingen att göra.

Israel och världen

Den sista årsveckan som också är vedermödan som är beskrivet i Upp kap 6-19, och är Guds handlande med Israel och denna värden. Församlingen är den parantes som ligger i mellan den 69 och den 70 årsveckan som är beskrivet i vers 26 – men slutet kommer som en störtflod. Intill änden skall det råda krig. Förödelsen är fast besluten. 

Gud kan inte avsluta sitt program med församlingen och Israel innan han har uppfyllt förbundens bestämmelse med dem.

Församlingens tidsålder avslutas

Alltså har Gud, innan vi går in i den sista årsveckan, avslutat det vi kallar församlingens tidsålder som påbörjades på pingstdagen, och har fortsatt i 2000 år. När Gud väl har avslutat församlingens tidsålder kan Gud fortsätta sitt ”program med Israel”.

Hans förbund med Israel kan bara uppfyllas under de sista 7 åren i Daniels profetia. Då Guds löften till Israel er villkorslösa är det bara Gud själv som kan uppfylla dem.  I Romarbrevet kapitel 11 redogör Paulus, att Gud måste avsluta sitt program med kyrkan innan han kan fortsätta sin plan med Israel.

Apg 15:14 -16 – Simeon har berättat om hur Gud först såg till att han vann ett folk åt sitt namn bland hedningarna (NT-församlingen). Det stämmer överens med profeternas ord, där det heter: Därefter skall jag vända tillbaka och åter bygga upp Davids fallna hydda.

Vi ser det sekventiella skilje i Jakobs tal. Först kom församlingens tidsålder, och därefter, ska han bygga upp Davids fallna hydda.

Vedermödan är en förberedelse för Israel inför tusenårsriket. Israel ska ha möjlighet för att välja mellan Antikrist och Messias. Under vedermödan dömer Gud Israel och inbjuder samtidigt det judiska folket in i det Messianska riket. Guds vrede ska föra Israel och nationerna till besinning och omvändelse.

Herrens dag och Jesu Kristi dag

Här vi ser på NT församlingen, och speciellt på tiden för församlingens uppryckelse är det av stor betydning att vi känner till skillnaden på Herrens dag och Jesu Kristi dag. Vid första antagande kan det se ut som att det är tala om samma dag, men faktum är att dessa ”två” dagar är av helt olika karaktär och har helt olika innehåll för ändetiden.

Sef 1: 14-16 – HERRENS stora dag är nära, ja, nära, och den kommer med hast. Hör, det är HERRENS dag! Då ropar hjältarna i ångest. En vredens dag är den dagen, en dag av ångest och nöd, en dag av ödeläggelse och förödelse, en dag av moln och dis, en dag då ljud av horn och härskri höjs mot de befästa murtornen…

2 Tess 2:2 – När det gäller vår Herre Jesu Kristi ankomst och hur vi skall samlas hos honom, ber vi er, bröder, att inte så plötsligt tappa befattningen och bli skrämda, vare sig av någon ande eller av något ord eller brev, som påstås komma från oss och som går ut på att Herrens dag har kommit.

När det gäller Herrens dag så om handlar den, den vredes och domstid som kommer att gå ut över jorden i en tidsperiod som sträcker sig från uppryckelsen (vedermödans start) och till tusenårsriket. Jesu Kristi dag är inte alls nämnd i GT, då den har med den stora hemligheten att göra, nämligen sanningen om NT-församlingen och dens uppryckelse i härlighet.

Jesu Kristi dag är därför enbart en NT- uppenbarelse. Herrens dag är inte bara en GT uppenbarelse, men dommens tid över folken är mer detaljerad i NT och speciellt beskriven i Upp kap 6-19. ”Herrens dag” angår jorden och människorna på jorden medan Jesu Kristi dag angår NT församlingens uppryckelse och dens framställning inför Fadern i det himmelska.

När det gäller Jesu Kristi dag så är det en benämnelse på den dag då Jesus ska komma på skyarna för att hämta sin fulltaliga församling till sig.

Fil 1:6 – Jag är övertygad om att han som har börjat ett gott verk i er också skall fullborda det intill Kristi Jesu dag.

Betydningen av denna vers är att den helige Ande som på pingstdagen börjades sitt verk med att utvälja ett himmelskt folk, kommer att fullföra och göra detta folk fulltalig intill Jesu Kristi dag, d.v.s. intill att Jesus kommer för att hämta hem sin församling till de himmelska boningarna – som alltså sker före Herrens dag.

Församlingen i Tessalonika

2 Tess 2: 1-12 - Församlingen i Tessalonika hade blivit skrämda av falska lärare som hade undervisat att Herrens dag, med allt vad den innebär av vrede och vedermöda redan hade börjat. Det ser till och med ut som att någon hade sänt falska brev och utgivit sig för att vara Paulus för att ge brevet auktoritet. Paulus varnar kraftigt mot denna falska förkunnelse, och börjar undervisa om sanningen angående denna ”Herrens dag”.

För det första hade Paulus i 1 Tess 1:10 lovat församlingen att Jesus skulle frälsa dem från den kommande vredesdomen, därför var deras förskräckelse så mycket större när de helt plötsligt trodde att de var mitt i den. Paulus lugnar dom och förmedlar församlingen att Herrens dag inte kan inledas före det att syndens människa, dvs Antikrist först har trätt fram, och understryker att detta inte kan ske före det att ”den som håller igen” först har blivit röjt ur vägen. (först tas bort), dansk översättning)

Vem eller vad håller igen?

Vers 4-8 omhandlar Antikrist, och den som håller honom tillbaka så att han inte kan träda fram. I dag skriver vi 2013, och vi kan konstatera att den/han som håller tillbaka är här fortfarande då Antikrist inte har trätt fram ännu. Det som håller igen blir både beskrivet som ”det” och ”han”. Ordet ande som i den helige Ande är ordet ”pneuma” på grekiska. Det är ett ord i intetkön.

I och med att den helige Ande samtidigt är Gud, blir han också beskriven som ”han”. Det har varit många gissningar på vad som håller Antikrist tillbaka, men den som både är neutrum samtidigt som maskulin kan inte vara någon annan än den helige Ande. Den helige Ande är tätt knuten till församlingen, och har varit sedan pingstdagen i Apg 2. I GT verkade den helige Ande också på jorden men i stället uppifrån. På samma sätt som han också kommer att göra i vedermödan.

Den helige Ande

Den helige Ande kommer i vedermödan att fortsätta att verka i människor men från uppryckelsens stund från ovan. Därför ser vi inte den helige Ande representerad efter kapitel 3 i Uppenbarelses boken. I breven till de 7 församlingar hör vi dessa ord: Den som har öron må höra vad Anden säger till församlingen. Efter kapitel 3 som är församlingens uppryckelse är det inte längre den helige Ande som talar. Upp 13:9 – Den som har öron må höra. Det är inte heller den helige Ande som kommer med olika frälsnings och doms budskap till människor i vedermödan, det blir gjort av änglar. (Upp 14:6-7).

När församlingen blir uppryckt har den helige Ande ingen plats att verka utifrån mer då församlingen är det enda tempel som Gud känner till i dag. (1 Kor 3:16). Den enda församling som är representerad i vedermödan är skökoförsamlingen, och den kan den helige Ande inte verka utifrån.

Avfall eller avgång?

2 Tess 2:3 – ..Ty först måste avfallet komma och laglöshetens människa, fördärvets son, öppet träda fram

Det ord som i grekiskan blir översatt avfall är ordet ”apostasia”. Substantivet ”apostasia” kommer från verbet ”afistemi” vars huvudbetydning är ”att flytta sig” eller ”att flytta något från ett ställe till ett annat”. Ordet används speciellt i förbindelse med att någon flyttar från ett ställe till ett annat, eller om man går bort eller skiljer sig från någon.

Ordet kan också användas i förbindelse med religiös förförelse eller avfall som är beskrivet i 1 Tim 4:1. Några av de första protestantiska bibelöversättare valde att översätta med det engelska ordet ”departure”, som betyder att resa bort eller försvinna.

Några av de mer kända bibelöversättare som översatte ordet med försvinna/resa bort är bland andra Kenneth Wuest, Genovabibelen, John Dawson , Coverdale, Crammer osv. Skulle man precis som nämnda översättare använda ordet ”departure” i stället för avfall ville det naturligtvis ge mycket större klarhet i förhållande för uppryckelsen och vedermödan. Det ville också ge mycket mer mening i förhållande till förståelsen för teksten från både 1 Tess och 2 Tess.

Församlingen skall inte in i vedermödan eller drabbas av Guds vrede

Upp 6: 16-17 – Och de sade till bergen och klipporna: ”Fall över oss och göm oss för hans ansikte som sitter på tronen och för Lammets vrede. Ty deras vredes stora dag har kommit, och vem kan då bestå?

Upp 15:1 – Och jag såg ett annat stort och underbart tecken i himlen: sju änglar med sju plågor, de sista, ty med dem når Guds vrede sin fullbordan.

Vedermödan är det samma som Herrens dag, som är det samma som Guds vredes dag. Hela vedermödan är Guds vredes dag och inte bara en den sista delen av den.Vi kan se att redan vid 6 sigillet så har Lammets vredes dag kommit. I kap 15 så ser vi att Guds vrede blir fullbordad med de 7 sista plågorna. Det betyder att Guds vrede inte har sin start med de 7 plågorna, utan startar tidigare.

Med de sju sista plågorna avslutas vedermödan och Guds vrede. I Tess 1: 9-10 har vi fått löfte om att vänta på Jesus från himlen (uppryckelsen), den samme som har frälst oss från den kommande vredesdomen.

1 Tess 1: 9-10 – och vänta på hans Son från himlen, honom som Gud har uppväckt från de döda, Jesus, som har frälst oss från den kommande vredesdomen.

1 Tess 5:1-9 – v.2 Ni vet mycket väl att Herrens dag (vredesdomen/vedermödan)kommer som en tjuv om natten. V.9 – Ty Gud har inte bestämt oss till att drabbas av vredesdomen utan till att vinna frälsning genom vår Herre Jesus Kristus.

Detta avsnitt vi precis har läst är mycket intressant. 1 Tess kap 4:13 och framåt handlar om församlingens uppryckelse och möte med Jesus i rymden. Paulus sätter igen uppryckelsen i förhållande med vedermödan som blir beskrivet i Kap 5:1-3.

Han fortsätter att beskriva att den dagen, d.v.s Herrens dag inte kan överraska oss som en tjuv för vi tillhör ljuset. Han avslutar det hela med att bekräfta att det är vedermödan han har undervisat om, och säkrar oss att vi inte skal drabbas av vredesdomen, men vinna frälsning genom Jesus.

Församlingen Filadelifia

Församlingen Filadelfia, som representerar en av de två ändetids församlingar fick löfte om att bli bevarad från den prövningens stund, som skall komma över hela världen. Detta löfte är ett av de starkaste löften om att församlingen ska uppryckas förde den sista årsveckan.

Upp 3:10 – Eftersom du har bevarat mitt ord om uthållighet, skall jag bevara dig, och rädda dig ur prövningens stund som skall komma över hela värden och sätta dess invånare på prov.

Det grekiska ordet för bevara är det grekiska ordet (TEREO). Verbet är använt två gånger i den här versen. Första gången blir det översatt bevara, men andra gången rädda dig ur i den svenska översättningen. I KJV är båda orden översatta med bevara vilket ger en helt annan betydning:

10Because thou hast kept the word of my patience, I also will keep thee from the hour of temptation, which shall come upon all the world, to try them that dwell upon the earth. (King James Version)

Thayer hävdar att när detta ord används med det grekiska ordet ”en” betyder det att ”stå fast i en sak”, men när det används med ”ek” betyder det precis som King James har översatt ”bevarad från”. Samma sätt har ”ek” använts när det har översatts i 1 Tess 1:10 - ..som har frälst oss från den kommande vreden. Ville Johannes visa att det var ”i prövningens stund” hade han skrivit: ”en te hora”. I stället väljer Johannes att skriva ”ek tes horas” som just betyder ”från prövningens stund”

För vem är vedermödan?

Upp 3:10 - prövningens stund som skall komma över hela värden och sätta dess invånare på prov.

Att prövningens stund är ett utryck för Guds vrede och det som ska komma över värden är de flesta eniga om. Men varför kommer den? Är det för att pröva och rena församlingen? Nej, det är för att sätta dess invånare, över hela värden, på prov. Detta riktar sig till människor som är kvar på jorden efter uppryckelsen, och som har anslutit sig till Antikrist.

Ordet ”dess invånare” (katoikeo), som är använt här är ett starkt ord. Ordet handlar om något varigt och konstant. Det betyder att domen gäller dem som har gjort jorden till deras riktiga hem, och identifierar sig med jordens handel och religion. De har gjort jorden till sitt permanenta hem, vilket omöjligt kan referera till församlingen.

Den sanna kyrkan består av främlingar och gäster på denna jord. (1 Pet 2:11), och som söker det som är därovan (Kol 3:1-2), som har deras medborgarskap i himlen (Efe 2:19), och som har sitt hem i himlen (Joh 14:2).

Vem väntar vi på?

Tit 2:13 – Medans vi väntar på det saliga hoppet, att vår store Gud och Fräsare Jesus Kristus skall träda fram i härlighet.

Det är inget tvivel om att vår förväntning och vår glädje är Jesu tillkommelse. Vi ska inte vänta på Antikrist, vedermöda och Guds vrede. Om Herren hade i sinne att hans folk skulle igenom vedermödan och Antikrist regi så hade han också varnat och förberett sin församling på det. För i så fall skulle Antikrist träda fram innan uppryckelsen kunde ske.

Evangeliet om riket

Det är heller inte det nådens evangelium som blir predikat i vedermödan, men i stället evangeliet om riket. Detta evangelium blir predikat av de 144000 utvalda judarna som kommer att förkunna Messias upprättelse av det messianska riket. Nådens evangelium som vi känner det blir avslutat i och med att församlingens tidsålder blir avslutad.

Martyrerna ber också Gud om att hämna sig på sina fiender. Detta är heller inte den troendes vittnesbörd i församlingens period. Vi ber inte att Gud ska hämnas våra fiender, vi ber Gud om att frälsa alla människor. (Rom 12:19) De två vittnen får också makt att hämna sig på och straffa sina fiender.

Avslutning

Församlingens uppryckelse var en hemlighet intill att Paulus fick den förmedlat till församlingen. Därför hör vi inte Jesus undervisa om uppryckelsen. Jesus predikar uppståndelse på den yttersta dagen och sin synliga komma för Israel.

Dan 9 visar tydligt att den 70 årsveckan är till för Israel och Jerusalem, inte för församlingen.

Genom att blanda ihop Guds program för Israel och församlingen blir det fel. Genom många bibelord lovar Herren oss att församlingen inte skal drabbas av vredesdomen, men bli frälst från den. Vredesdomen eller Herrens dag är hela 7 års period. Församlingen skall därför uppryckas innan den sista årsveckan börjar. Precis som Filadelfia församlingen skulle bli bevarad från prövningens stund.

Efter kap 3 i Uppenbarelseboken finner vi inte längre församlingen mellan kapitel 6-19 som också är vedermödan på 7 år. Vi ser heller inte den helige Ande som är tätt knuten till församlingen. När den helige Ande som bor i de frälsta är borta från jorden, är det fritt fram för Antikrist och hans regi. Den ända kyrka som är tillbaka är skökan.

Vi hittar inget belägg för att församlingen ska igenom vedermödan men tvärtom bli bevarad från den. Vi skal vänta och ha Jesu Kristi dag levande i våra hjärtan. Vedermödan eller Jakobs nöd är till för dem som bor på jorden. Israel och judarna kommer att prövas på ett speciellt sätt om de vill erkänna Jesus som messias eller inte. Antikrist i sin tid Guds tabernakel som också är församlingen. Församlingen är representerad i himlen redan vid vedermödans start genom de 24 äldste. När Herren vänder tillbaka till jorden i Upp 20 så är församlingen tillsammans med änglarna med.

Jesus kommer snart!


DEL 2

Det här är en fortsättning på det första inlägget ”Jesu återkomst före vedermödan,” som på samma sätt är ett försvar för Pre-tribläran som betyder att uppryckandet av de troende sker innan vedermödan. Vi hittar många fantastiska berättningar i GT som är förebilder på uppryckelsen, vedermödan och den tid vi lever i. Jag vill visa på några av de berättningar från GT som kan visa och bekräfta en uppryckelse innan vedermödan.

Guds vrede

När vi talar om lidande måste vi börja med att skilja på det generella lidande vi möter i världen (gr.thlipsis) och det lidande vi möter i den stora nöden (gr.Thlipsis Megas) som Jesus talar om i Matt 24, och Daniel i kap 12. I den här världen kommer de troende att få uppleva en andlig kamp mot furstar och väldigheter, sitt eget kött, och lidande för evangeliets skull. Det slags lidande har Jesus aldrig lovat oss att vi kommer att bli fria ifrån. Den vreden vi möter i vedermödan är något annat och är något som ordet har lovat oss att vi inte behöver uppleva eller gå igenom.

På senare tiden har Guds vrede börjat ha olika betydningar för människor. Man nämner Lammets vrede, Människans vrede, Satans vrede och Guds vrede och blandar ihop det. Det är också delade meningar om både när och hur Guds vrede inträffar.

Vedermödans konsekvenser

Uppenbarelseboken kan vi se att vedermödan startar i Kap 6 med att de sex första sigillen bryts av Lammet och slutar med Guds sju vredesskålar i kap 16-18. Redan under de sex första sigillen ser vi en förödande konsekvens för livet på jorden. De sex första sigillen för med sig krig, hungersnöd, plågor och orsaker död för en 1/4 av jordens befolkning. Med andra ord cirka 1,7 miljarder människor kommer att dö vid de första sex sigillen. Vid sidan av det här så kommer det att finnas martyrer av människor som blir troende under vedermödan.

När änglarna blåser i de 7 basuner så utlöser det automatisk nya straffdomar mot jorden. De här domarna kombinerar kraftiga naturkatastrofer med övernaturliga plågor. När de 7 basuner är klara med sina plågor så har en tredjedel av vattnet förstörts, en tredjedel av allt livet i havet har dött, och en tredjedel på jorden kommer att brännas upp, och en 1/3 av de människor som överlevde de första sex sigillen kommer att dö. Med andra ord ytterligare cirka 1,7 miljarder människor av jordens befolkning.

Vredesskålarna fullbordar Guds domsslut

Vi har inget tal på hur många människor som kommer att få lov till att sätta livet till under vredesskålarna men vi kan bara gissa. Jesus själv säger att om inte den tiden förkortas kommer inget människa att bli frälst (Matt 24:22). Dessa vredesskålar är ut över all beskrivelse, och det är svårt att förstå konsekvensen eller betydningen av dem.

Dessa vredesskålar blir fullbordan av Guds domsslut. Upp 16:16-21 talar om en så stor jordbävning att det aldrig någonsin har funnits något liknande tidigare. Konsekvensen av den kommer att göra så att alla öar flyr, och bergen kommer inte att finnas mer. Tro mig när jag säger att ingen önskar att vara på jorden på den tiden.

Vedermödan är ramen för den kommande vreden

Med andra ord så är vedermödan tiden då Guds vrede blir manifesterad och utgjuten över hela jorden. Den kommande vreden är inte en enkel dag, precis som att Herrens dag inte är det heller. Guds vrede, den kommande vreden, Herrens dag, vredesdomen osv. är en tidsperiod som börjar med att det första sigillet bryts och kulminerar vid Jesu synliga komma för Israel och världen, där Guds vrede också blir uppenbarad.

Paulus gjorde det klart att församlingen inte skulle vara på jorden under den här tiden av domsslut som vedermödan är. I 1 Tess 1:10 så talar Paulus att Herren kommer att frälsa oss från den kommande vredesdomen. Ordetfråni Grundtexten betyder från med hänsyn till både tid och plats, så att vi med andra ord inte kommer att vara närvarande när det händer. Ty Gud har inte bestämt oss för att drabbas av vredesdomen utan till att vinna frälsning genom vår Herre Jesus Kristus.

Guds vrede varar hela vedermödan

När det handlar om Guds vrede så påpekar ofta människor att det inte är det samma som den stora nöden, och de har helt rätt. Den stora nöden är på 3,5 år som startar med förödelsens styggelse och Guds vrede eller vredesdomen varar i hela vedermödan på 7 år.

Upp 6:16-17 – ”Fall över oss och göm oss för hans ansikte som sitter på tronen och för Lammets vrede. Ty deras vredes stora dag har kommit, och vem kan då bestå?

Upp 15:1 – Och jag såg ett annat stort och underbart tecken i himlen: sju plågor, de sista, ty med dem når Guds vrede sin fullbordan.

Här ser vi att redan vid det sjätte sigillet så har Lammets vredes dag kommit, som är det samma som Guds vredes dag, då Lammet och Fadern är samma person. Ofta så påpekar man att de sju sista plågorna – som också är Guds vredesskålar är själva Guds vrede. Men i kap 15:1 kan vi se att Guds vrede når sinfullbordanmed dessa sista plågor, alltså inte sin början. Det är alltså bara själva avslutningen av Guds vredes period som avslutas med de sista 7 plågorna.

Räddad från både tid och plats

Abraham påminde Herren i sin argumentation om Sodom och Gomorra att det strider mot hans natur att förgöra de rättfärdiga tillsammans med de ogudaktiga (1 Mos 18:23).

Petrus undervisar oss genom att ge oss exemplet med Lot för att visa att Lot inte var ett tillfälligt exempel men en generell princip från Guds sida, att Herren ”frälser de gudfruktiga ur frestelsen” engelsk översättning: The Lord knows how to rescue godly men from trials”. Ordet from (ur) betyder från tid och plats från denna händelse.  

Varningar till församlingen

Frågan är om vi kan hitta ord där Herren talar tröst eller varningar till sin brud inför den kommande vredesdomen? Kan vi hitta ord där han lovar oss att beskydda och bevara oss genom denna fruktansvärda tid som vedermödan är? Kan vi överhuvudtaget se församlingens existens under själva vedermödan?

Nej, det kan vi inte! Just därför att han hänvänder sig till Israel när församlingen är borta, och kan då fortsätta sitt program med Israel under den sista årsveckan, samtidigt att han lovar oss att vi inte ska bli drabbade av den kommande vreden.

Som på Noas tid

Matt 24:37 – Ty som det var i Noas dagar, så skall det vara vid Människosonens återkomst.

Herren önskar att vi ska studera Noa och jämföra med denna tidens avslutning. I Matt 24:37 kan vi läsa att på samma sätt som det var i de dagar, då Noa levde ska det vara vid Herrens återkomst. Det vi kan lära oss av Noas dagar är om tiden före syndafloden, själva syndafloden och Herrens beskyddande hand över Noa och hans släkt.

Jesus fortsätter att förklara att de människor som överlever vedermödan kommer omedelbart att bli dömda innan 1000 års riket. Några blir bortryckta till doms och andra får lov till att gå in i det Messianska riket. På samma sätt som vid syndafloden kommer människor att bli bortryckta till doms. Människorna på Noas tid gick under på grund av syndafloden, och på samma sätt kommer människor att gå under i själva vedermödan, och straks efter vid Jesu dom.

Tre slags människor

Det fanns tre olika slags människor som levde på Noas tid innan syndafloden kom. Det var de otroende som förkastade Herrens ord, och alla gick under i syndafloden. Det var Noa och hans släkt som blev bevarade genom syndafloden, och det var Enok som blev uppryckt till Herren innan syndafloden kom. På var sitt sätt representerar dessa människor tre olika kategorier som vi kan jämföra med vår tid i dag. På precis samma sätt så ser vi tre slags människor i dag när vi är på väg mot vedermödan och den avslutande tiden:

·   Människorna som gick under i syndafloden på Noas tid representerar de icke troende, som inte har tagit i mot Jesus som sin frälsare. De människorna kommer att gå in i vedermödan, och bli utsatta för Guds vrede. Dom som inte omvänder sig i vedermödan kommer att bli dömda av Jesus och kommer sedan att bli kastade i den brinnande eldsjön.

·   Noa representerar den rest av Israel som Herren kommer att fullborda sina löften med i 1000 års riket. Noa är alltså det utvalda Israel, som på ett speciellt sätt kommer att bli beskyddade under vedermödan. 3,5 år in i vedermödan kommer de troende judarna att fly ut i öknen där Herren kommer att beskydda dem för Antikrist och hans förföljelse. Noa blev bevarad genom syndafloden och det kommer också en del av det judiska folket att bli.

·   Enok är en bild på församlingen som inte fick del av syndafloden och Guds Dom då han blir uppryckt och hämtad av Gud innan floden kom.

Enok/Hanok är en förebild på församlingen

1 Mos 5:24 – Sedan Hanok på detta sätt vandrade med Gud fanns han inte mer, ty Gud hämtade honom.

Hanok är en mycket talade förebild när det gäller församlingens uppryckande i förhållande till tiden för den Antikristliga vedermödan. Hanok levde i det 7 ledet från Adam, och levde i en mycket speciell tid, nämligen i tiden före syndafloden. Ordet säger att på den tiden så var människornas ondska stor på jorden, och människors hjärtan och motiv var helt igenom onda.

Mitt i detta syndiga människovimmel så fanns det en man, Hanok, som trodde på Gud och vandrade med honom. (1mos 5:24) Vittnesbördet om Hanok är att han hade funnit nåd av Gud. (Heb 11:5)

Hanok blev uppryckt

Heb 11:5 - Genom tron togs Hanok bortutan att möta döden. Och man fann honom inte mer, ty Gud hade tagit honom till sig.

Hanok blev uppryckt utan att smaka döden för Gud hade tagit honom till sig. I tiden före sitt uppryckande så förkunnade Hanok, för människorna i hans samtid, om den kommande Gudsdom och straff över synd och gudlöshet. När syndens mål var nått kom också Guds dom över synden på Noas tid och han sände syndafloden, men då var Hanok redan uppryckt till Herren.

Syndafloden är en bild på den vrede som Gud kommer att sända över jorden och de ogudaktiga människorna i ändens tid – den kommande vredesdomen (1 Thess 1:10)

Transporterad till ett annat ställe

Det grekiska ordet för ”tagit honom till sig” är metatithemi, och blir i KVJ översatt ”transportet”, dvs överflyttad, transporterat till ett annat ställe. Hanok blev med andra ord transporterad eller överflyttat till himlen för att han inte skulle smaka döden. 1 Kor 15 talar om att inte alla ska insomna, men alla ska förvandlas. Det är Paulus som beskriver uppryckelsen av församlingen där inte alla ska möta döden, men uppleva att Herren tar oss hem till sig.

تماما مثل أخنوخ يمثل نشوة الجمعية قبل المحنة، وهو ما يمثل نوح وعائلته، وعدت بقية إسرائيل، والتي سيتم الحفاظ عليها من خلال المحنة، ولتجربة سلم يهودي مسيحي المملكه.

سلالة السابعة من آدم

D وآخرون قد تكون مثيرة للاهتمام أن نذكر هنا أن أخنوخ كان السلالة السابعة من آدم. الجمعية هي بنفس الطريقة الجمعية السابعة لتكون واردة في سفر الرؤيا الفصل الثالث

نحن نعيش في وقت لاودكية، والتي، على أساس تاريخي وجدول زمني النبوية للبلدة هو أيضا المقطع الاخير من الجمعية قبل نشوة الطرب. نحن نعيش أيضا في بداية السنوات sjutusende بعد الخلق، حيث تم القبض اينوك على النحو السابع släktsled بعد آدم.

أهمية Hanoks

R OT من اسم اينوك يعني التدريب والتدريس، مما يجعلنا نفكر في قيادة البعثة يسوع إلى الجماعة. - " فاذهبوا وتلمذوا جميع الأمم" (متى 28:19 )

وفقا للتقاليد العبرية، كما هو ولد أخنوخ في يوم العنصرة، والذي هو أيضا يوم للتجمع ولدت. Hanoks الحياة ونشوة له قبل الطوفان هي مثال واضح من نشوة الطرب من الجماعة.

تم حفظ الكثير هربا من غضب الله

1 خروج 19:22 - "أنا لن إطاحة بلدة تتحدث عن. ولكن على عجل هربا من هناك، لأنني لا تستطيع أن تفعل أي شيء حتى كنت هناك "

G سمعت العود وصراخ سدوم وعمورة، وشهد الخطيئة الشديدة التي سادت في المدن. ساوم إبراهيم مع الرب لعدم تدمير المدن هناك كان منخفضا إلى عشر الأبرار في المدن. الآن لم تكن هناك عشرة الصالحين في المدن ولكن مجرد بسيطة - لوط.

وعلى الرغم من أنه لم يكن شيء أن الرب قد ملتزمة، إلا أنه لم تدمر وإدانة المدن بسببه واحد منهم. تعرض سدوم وعمورة إلى حكم الله وغضب، والسماح الله يمطر نارا وكبريتا على المدن. ولكن الرب لا يمكن أن تبدأ غضبه حتى أن الكثير قد غادروا المدينة، وكانت آمنة في المدينة المجاورة من صوغر.

لوقا 17: 28-29 - وبنفس الطريقة كان في أيام لوط: كانوا يأكلون ويشربون ويشترون ويبيعون ويغرسون ولكن في اليوم الذي فيه خرج لوط من سدوم، أمطر نارا وكبريتا من السماء ودمرت كل منهم.

L أزيل بعد التمديد من الزمان والمكان حيث حكم الله سيكون في الألم. الملائكة الذين أرسلوا لإنقاذ لوط تعلن أنها لا يمكن أن تبدأ حكم الله قبل كان لوط آمنة. الكثير هي صورة من المصلين الذين تم انقاذهم من الزمان والمكان من الغضب الآتي.

2 بطرس 2: 7-9 - ولكن أنقذ الصالحين لوط، الذي كان تعذبها الحياة الماجنة الشريرة.

P etrus تعليم عن الحكم الذي يؤثر على كل إثم، ويبين لنا أن الله لا يدين الصديق جنبا إلى جنب مع الأشرار.  

دانيال والرجال الثلاثة في الفرن الناري

H istorien عن دانيال والرجال الثلاثة في الفرن الناري هي واحدة من قصص العهد القديم التي تظهر صورة واضحة من المحنه والانتهاء في المستقبل.

الملك نبوخذ نصر، الذي هو مثال واضح على المسيح الدجال، قد طرح تمثال من الذهب في سهل دورا في بابل. لاحظ أن التمثال هو ستين ذراعا وعرضه ست اذرع واسعة، والتي يمكن تشبيهها الخطاب المسيح الدجال هو 666. نبوخذنصر مما اضطر الجميع لتسقط وعبادة هذا التمثال الترتيب، حيث كانت النتيجة بالنسبة لأولئك الذين عصوا أن ألقيت في الفرن الناري . فرن حرق صورة لغضب الله والكرب العظيم في المحنه. (ملاخي 4: 1 - ها، يأتي اليوم، أنها تحرق كما فرن)

S أدراك، رفض مشيخ والعابث أن يسجد لتمثال نبوخذ نصر، وكانت تلقى في أتون النار. أمر الملك أن الفرن يجب أن تكون ساخنة سخونة سبع مرات مما كنت قد رأيت من أي وقت مضى أن يكون، وهناك صورة من خطاب الكمال. أرسل الرب ملاكه الذين حموا شدرخ وميشخ والعابث في أتون النار، وخرجوا من دون أي ضرر أو تأثير النار.

ولكنه يطرح السؤال من هذه القصة هو المكان دانيال في مكان ما. كان واحدا من أولئك الذين يحنوا ركبة لتمثال؟ لماذا كان لم يحضر، والسبب في انه لا يلقى أيضا في أتون النار. يمكننا أن نكون متأكدين تماما أن دانيال لم يحنوا ركبة لتمثال نبوخذ نصر. وليس فقط تقديم دانيال فيه الجميع أن عبادة تمثال، أو في فرن حرق من المعاناة. كان الله "أخذته بعيدا."

كان الوصف الذي كان ملك هؤلاء الرجال في الفرن الناري أن هناك ثلاثة رجال يهود (دان 3:12). الرجال اليهود الثلاثة هو صورة من إسرائيل المنتخب التي سيتم الحفاظ عليها من خلال المحنة، ودانيال، والمحبوب (دانيال 10:11) هو صورة من المصلين الذين سيتم الحفاظ عليها من المحنه. 

تعليم بولس عن نشوة الطرب

P كان أولوس أول شخص على وجه الأرض الذي قدم التدريس والوحي من نشوة الطرب، وبعد نحو 20 عاما على الصليب. حتى ذلك الوقت كان غير معروف لأن يسوع لم يعلم نشوة لتلاميذه في وقته. يوصف نشوة الطرب من الكنيسة أساسا في 1 تسالونيكي 4:16 و 1 كورنثوس 15:52.

واحد من أوضح آيات من GT أننا يمكن أن تتصل على المصلين في غير من إشعياء 26: 19-21. أريد أن محاولة مقارنة ما نراه في أشعيا الفصل 26، وتعاليم بولس عن نشوة الطرب في 1 تسالونيكي 4: 16-17 و5: 9.

كلمات أشعيا مع نص أسود وبول باللون الأحمر.

J فاق 26:19 - ولكن موتاكم يعيش، وسوف ترتفع أجسادهم. (أولا القتلى في المسيح سيقومون)  استيقظ والغناء، وانتم التي تعيش في التراب، لالندى الخاص بك هو الندى للضوء، وسوف نعطيه الأرض القتلى. تعال شعبي والخوض في خاصتك الدوائر، وأغلقت الأبواب خلفك. (حينئذ يتم القبض علينا والتي هي على قيد الحياة والبقاء حتى في السحب معهم لملاقاة الرب في الهواء)  إخفاء نفسك قليلا لحظة، حتى اجتاز غضب من قبل. فها يأتي الرب عليها من مكانه ليعاقب سكان الأرض عن إثمهم. (فإن الله لم يعين لنا أن يعاني غضب ولكن الحصول على الخلاص بربنا يسوع المسيح) 

بل هو أيضا المتاخمة للإشارة إلى يوحنا 14: 2-3 حيث محادثات حول يسوع في بيت أبيه والعديد من الغرف، وأنه يذهب بعيدا لإعداد مكان بالنسبة لنا. تستمع الجمعية نفس الصوت الذي سمع يوحنا في سفر الرؤيا: - "اصعد إلى هنا"، وسنتخذ جزء من المكان وقد أعد الرب لنا. سيكون لدينا للذهاب إلى غرف له، وأغلقت الباب وراءنا. عندما حدث ذلك، فإن الرب من مكانه ليعاقب سكان الأرض لإثمهم - الذي هو أيضا غضب الله.

هذا الوعد ليس عن عودته مرئية حيث يأتي الرب لإسرائيل أن يكون مكان وجودهم. إنه وعد إلى الكنيسة التي كان قد عادوا إلى ديارهم لأبيه لإعداد مكان بالنسبة لنا هناك.

24 شيوخ

في بداية سفر الرؤيا، الفصل 4، ونحن نجتمع مجموعة أننا لم نعهدها من قبل في الكتاب المقدس. فقد كان في السابق ثلاثة أنبياء آخرين من جون نفذت وقد شوهد رؤية عرش الله، ولكن أيا من سبق وتوقع هذا الحشد. رأى إشعياء لهم في الفصل إشعياء 6. حزقيال لم نراهم في الفصول حزقيال 1 و 10، ودانيال رأيتهم أيضا ليست في الفصل 7. فمن ال 24 شيوخ وأعتقد أن من يجلس حول عرش الله في رؤيا يوحنا 4: 4

وهكذا لم يكن هناك هذا الحشد من قبل، ولكن الآن، وبعد سبع كنائس التي تمثل الجماعة من منظور تاريخي والنبوي، ونحن نرى لهم في السماء. وهم في مكان حول عرش الله قبل المحنة سوف يكون بداية له في رؤيا يوحنا الفصل 6، وبالتالي، أعتقد أن 24 شيوخ يمثلون الكنيسة استمتع التي هي في مكان قبل المحنة يحصل بدايته. 

شيوخ 24 يجلس على عروش كما يحكمون. يجلسون حول عرش الله، ولذلك مساعدة ومساعدة الرب. يجلسون حتى يتم عملهم. وهم يرتدون الأبيض كما هي rättfärdigjorda. ملابسهم هي الهيماتيون، وهو نفس جناح وملابس يسوع. يلبسون التيجان (اسطفانوس) لذلك هم الملوك. كما دعا شيوخ الذين هم على استعداد للإشارة الجماعة.

عندما sjungar كما يغني أغنية förlöstas في رؤيا يوحنا 5: 9-10:

" أنت تستحق أن تأخذ السفر وتفتح ختومه ل، لأنك ذبحت ومع دمك قمت بشراء الرجال في سبيل الله (لنا) من كل قبيلة ولغة وشعب وأمة. كنت قد قدمت لهم (لنا) إلى الداخل الملكي (الملوك) وكهنة لله لدينا، وانهم (نحن) سيسود على الأرض.

S إذا مرات عديدة، لا يتم ترجمة النص بشكل صحيح من النص الأصلي. الملك جيمس، من بين غيرها من الترجمات جلس أول شخص الجمع بدلا من ذلك. شيوخ 24 التعرف على أنفسهم مع الكنيسة افتدى، الذي يرتدي مثلهم، هم الكهنة والملوك مثلهم، وهم في مكان قبل بدء المحنة.

ملخص

V في هكذا نرى في جميع أنحاء الكتاب المقدس العديد من الأمثلة والنماذج دور تبين أن الرب سوف تتحرك رعيته من كل زمان ومكان عندما يتعلق الأمر الى الحكم نهاية الوقت التي من شأنها تحريك الأرض.

وسوف اقتلاع لنا والاختباء في بيت أبيه بجانب غضبه وأقره. نحن نعد الى الحفاظ عليها من تلك التي يجب تمرير هذا العالم لأن الغرض وموضوع المحنه ليس للجماعة. نحن لا ينتظرون المسيح الدجال ولكن الرجاء المبارك من الله العظيم ومخلصنا يسوع المسيح سوف يظهر في المجد. (تيطس 3: 4) هو الذي يخلصنا من الغضب الآتي. (1 ث 01:10)


PART 3

D آخرون هذه هي الوظيفة الثالثة أنا أكتب كوسيلة للدفاع عن عقيدة ما قبل المنبر، وهو أن يسوع سوف تجلب رعيته قبل الخوض في الأسبوع ال70 والأخير من السنين، وأن الأحكام ضيق يخرج على الأرض.

 

فجنس مختار

U يربط عرض عودة يسوع وفتنت لي دائما، وسوف فكرة فجنس مختار في تاريخ البشرية لا طعم الموت، ولكن بدلا من ذلك سيكون لأنها تجربة أن تتحول يحدث عندما يأتي المسيح لجمع رعيته من خلال اقتلاعهم حيا إلى السماء.

يوم من نهج الفداء

D آخرون أن يجعل الموضوع حتى مثيرة للاهتمام ومثيرة للجدل، هو أن علامات تتحدث بقوة أننا نتجه نحو هذا الإنجاز في المستقبل، وبالتالي عودة المسيح.

وطغت كثير من الناس اليوم من خلال اللوحات يمكننا أن نرى والخبرة على حد سواء، وأن الروح القدس يتحدث بوضوح إلى كنيسة الله وقلوب الناس للحصول على استعداد. وفي هذا الصدد، ثم بدأ البعض يرى أن يوم الخلاص يقترب، فإن السؤال التالي هو عندما يمكننا أن نتوقع حقا أن uppryckelsens يحدث لحظة؟

أسئلة كثيرة تسأل

E ن بعض الأسئلة التي كثير من الناس أن يسألوا أنفسهم في اتصال مع عودة يسوع هو عندما يمكننا أن نتوقع حدوث نشوة الطرب؟ سوف يتعين على الجمعية أن تذهب من خلال المحنة؟ ما هو بالضبط الغرض من المحنة، وأنه هو في الواقع المسيح الدجال أو المسيح، علينا أن ننتظر؟ هي عودة يسوع ونشوة الطرب من نفس أو حدثين مختلفين؟

آمل أن كلا من هذه الوظيفة وآخر وقد كتبت الإجابة على بعض الأسئلة عليه.

قناعتي الشخصية

T reviously كنت مقتنعا تماما أن يسوع سوف استرداد أولا رعيته بعد المحنه ونشوة الطرب ويسوع عودة مرئية نفس الحدث. يسوع يتحدث فقط من العودة، ولماذا يجب حفظ الجماعة من ضيق عند كل من إسرائيل وهذا العالم تعاني؟ رأيت المحنة كعملية تطهير اللازمة من جسد المسيح بسبب النفايات التي نراها في كثير من الأماكن اليوم.

ولكن عندما أتيحت لي في البداية بعض علامات الاستفهام التي لم أستطع الحصول على الخلط بينه وبين ما يمكن أن تقرأ في الكتاب المقدس، وحاولت أن أضع نفسي في الأسئلة بشكل صحيح. هذه المقدمة هي نتيجة لما خطرت لي.

فقط تأكد كما أنا اليوم لخلاصي، وأنا أيضا عندما يتعلق الأمر نقطة زمنية للنشوة الجماعة. سوف يسوع نتف رعيته قبل أن يبدأ في الأسبوع الأخير من سنة والأسبوع ال70، وأريد أن أشارك بعض الحجج التي أعتقد تثمن ذلك.

نشوة الطرب ويسوع عودة مرئية

يوحنا 14: 1-3 - لا تضطرب قلوبكم. يؤمنون بالله ويؤمنون بي. في بيت أبي العديد من الغرف. لو لم يكن الأمر كذلك، فإن قلت لكم أن أذهب لإعداد المكان المناسب لك؟ ومضيت وإعداد المكان المناسب لك، وسوف أعود ويأخذك إلى نفسي، بحيث قد يكون مكاني

1 تسالونيكي 4: 15-17 - ونحن نقول لكم كلمة الرب، إننا نحن الأحياء الباقين إلى مجيء الرب لا يمنع الراقدين. لأنه عندما أمر بصوت عال، بصوت رئيس ملائكة وبوق الله، الرب نفسه سوف ينزل من السماء. وإلا فإن الأموات في المسيح يرتفع. ثم يتم القبض نحن الذين هم على قيد الحياة والبقاء حتى في السحب معهم لملاقاة الرب في الهواء. وهكذا نكون كل حين مع الرب

U ppryckelsen ليس اسم آخر للعودة يسوع مرئية. هل يمكن أن نقول أن عودة يسوع تحدث في مراحل بدءا من نشوة وتنتهي عند عودته مرئية بعد المحنة العظيمة.

نشوة الطرب من الجمعية

U ppryckelsen هو حدث غير مرئية التي تحدث دون سابق إنذار. ونحن نعلم، وبعبارة أخرى ليس صحيحا تماما عندما يحدث ذلك، وقال علينا أن نكون متيقظين وورع. سنعرف ذلك الوقت عن نشوة ويكون هناك فهم عندما يبدأ في الانكماش، ولكن ساعة ولحظة أننا لا نعرف أي شيء عنها، وسوف تكون مخفية حتى اليوم الذي يحدث. 

يسوع يأتي في منتصف الطريق إلى الأرض لمواجهة الولايات المتحدة في الفضاء، ثم تعيدنا إلى السماء، وبالنسبة لنا أن يكون حيث هو. إذا كان يسوع قد استمرت في الأرض بعد نشوة الطرب، حتى انه كان قد أخذ منا ما نحن فيه بدلا من ذلك. ولكن وفقا لجون، ويعود للوصول بنا إلى حيث هو، وهو في بيت أبيه في ملكوته السماوي. 

يسوع عودة مرئية

J ESU عودة واضحة ليست خفية أو سرية قادمة. ستتجه كل الأنظار رؤيته، وقال انه سوف تكون واضحة تماما على سحاب السماء. الوقت من اليوم هو أيضا ليس من المستغرب، إذن، نحن نعرف انه وعلى الفور بعد نهاية الضيقة، أو بعد سنة فقط 3.5 في ورطة كبيرة في وقت مبكر.

وقليل من الناس الذين يعيشون المحنة سوف تكون قادرة على مشاهدة هذا الحدث.

وفقا لكلام الرب الخاصة

P أولوس يؤكد أنه  "بكلمة الرب " عندما يعلم عن نشوة الطرب والقيامة.

أولا، من 1 تسالونيكي كتبه بول حوالي 51 م، وربما لم يكن الأناجيل بعد كتب في نقطة زمنية عندما كتب بولس هذه الرسالة. ثانيا، سوف ببساطة لا تعليم يسوع في الأناجيل حيث يتحدث يسوع من بعض التي تنشأ من بين الأموات، في حين أن البعض يأتي على قيد الحياة تحولت الى مواجهة له في السحب.

بشر يسوع فقط القيامة من بين الأموات، استنادا إلى وعود قد نرى في OT. هناك، القيامة المقدسة وعدت مباشرة بعد المحنة العظيمة (دانيال 12: 2)، وقبل الألفية. هذا هو قيامة يسوع دعا حياة أو القيامة التي بالتالي ينتمي إلى القديسين GT.

أسرار الجمعية

1 كورنثوس 15: 51-52 - ها أنا أقول لك سر: نحن لا يجوز جميع النوم، ولكن يجب علينا جميعا أن تتغير، في لحظة، في طرفة عين، عند البوق الأخير. يجوز للبوق الصوت، ويكون الأموات عديمي فساد، ويتم نحن نتغير.

D وآخرون يعني أن بولس ينقل أحد الأسرار التي غير مباشر مع الجماعة القيام به، لأنه تم من خلال كلمات مباشرة أو الوحي من الرب.

السر الذي ينقل بول هذا وذاك لم يتم كشف النقاب أو المعروف، بل هو مجرد أن فجنس مختار لن يموت، ولكن سوف تشهد أنه سيتم تحويل وتجلى، وسيتم المحاصرين مع الموتى من أجل تلبية يسوع في السماء.

نحن نريد أن يكون حيث هو

يوحنا 14: 1-3 - "لا تضطرب قلوبكم صدق بالله ويؤمنون بي في بيت أبي العديد من الغرف وإذا لم يكن الأمر كذلك، فإن قلت لكم أن أذهب لإعداد المكان... بالنسبة لك؟ وإذا مضيت وأعددت لكم مكانا، وسوف أعود ويأخذك إلى نفسي، لذلك والتي قد تكون مكاني. وأينما ذهبت، أنت تعرف ذلك. الطريقة التي تعرف ".

في  إنجيل يوحنا، ويعطي يسوع لنا الوحي فريدة من نوعها. إنه يتحدث عن شيء لم يكن النبي سابقا أو كانت واعدة. في أي مكان يمكن أن نقرأ أن المسيح سيأتي، وإنما لجمع القديسين في أورشليم الأرضية، كان يأخذ منهم إلى بيت أبيه، وهو نفس المكان الذي سيذهب بعيدا.

عندما يعطي الوعد، كان على أساس أن " سأعود ويأخذك إلى نفسي، لذلك والتي قد تكون مكاني."  إنه يتحدث عن عودة، وليس مع تحرير اليهود القيام به، أو ل تأسيس مملكته على الأرض، أو أن نحكم على الشعوب. إنها الكلمة التي له الا صنعنا.

يوحنا 14: 1-3 و 1 ث 4: 13-18

D هي أوجه الشبه مذهلة هنا عندما نقارن هاتين الآيتين حيث بعض الكلمات أو العبارات تكاد تكون متطابقة. أنها تتبع بعضها البعض في نفس الوقت، بالترتيب الذي يأتي، وفي الطريقة التي تم بناء قطعة. 

يوحنا 14: 1-3 يناير ث 4: 13-18

V.1 V.13 بالقلق الصنوبر

نعتقد V.1 V.14 هل

V.1 الله لي V.14 يسوع، الله

وقال V.2 لك v.15 اقول لكم

V.3 يعود v.15 مجيء الرب

V.3 اتخاذ V.17 بك خطف تصل

V.3 لي V.17 لملاقاة الرب

V.3 يكون مكاني V.17 يكون دائما مع الرب.

كل من هذه الآيات مريح ويبين لنا بطريقة فريدة من نوعها التي تأتي من الرب أن تأخذ المؤمنين من الأرض إلى مجد السماء.                 

argumenter 18 قبل المنبر

1. ببساطة ليس هناك من المقاطع في العهد القديم أو العهد الجديد تشير إلى أن الكنيسة سوف تذهب من خلال فترة المحنة، أو أن الكنيسة يجب أن تقف وجها لوجه ضد المسيح الدجال.

ويسمى 2. المحنة "ورطة يعقوب" (Jer30: 7)، ولكن لم يسمى "جماعة أو كنيسة الشدة".                                                     

أعلن 3. الملاك جبرائيل لدانيال أن 70 أسابيع تم تحديد على شعبك (اليهود) وعلى خاصتك المدينة المقدسة (القدس). لم يذكر الكنيسة هنا. دان 09:24

4. كان للجمعية أي دور في الأسابيع 69 الأولى، ولن تكون جزءا من الماضي والأسبوع ال70.

5. في رؤيا يوحنا نشوة يحدث في الفصل 4: 1 والتي هي فترة المحنة والتي وصفها الفصل 6-19. 24 شيوخ يمثلون الجماعة في مكان قبل أن يتم كسر الختم الأول.

يذكر 6. الجمعية عشرين مرة في الفصول الثلاثة الأولى من الوحي، ولكن لم يذكر بين الفصول 4 و 19. 

7. ويطلق على فترة المحنة العظيمة أيضا "يوم الغضب" (Zeph 01:15) في الكتاب المقدس، ولكن يسوع لم يعين لنا أن يعاني غضب. (1 ث 5: 9)، ولكن خلصنا من "غضب" (1 ث 01:10)

8. المحنة وقت دعا يوم الرب في الكتاب المقدس (Zeph 01:15). ولكن 1 تسالونيكي 5: 2-3 يقول ان يوم الرب (المحنه) سيأتي كلص في الليل. عندما يقول الناس (الكفار)، "سلام وأمان"، ثم ضرب (الكافرين) مع تدمير فجأة كما يأتي الألم في امرأة حامل، وأنها (الكفار) لن يفلتوا. ومن الواضح أن المحنة هو شيء من شأنها أن تصيب الكافرين، ولكنه لا يشمل المؤمنين وحفظها.

9. نحن سوف مواساة بعضهم البعض بالحديث عن نشوة الطرب (1 تسالونيكي 4:18). ليس هناك راحة في التدريس التي تقول أن الكنيسة سوف تذهب من خلال كل أو جزء من domstid المحنة.

وعد 10. يسوع الكنيسة في فيلادلفيا انه يريد الحفاظ على الكنيسة، و "انقاذ لكم من ساعة التجربة العتيدة أن تأتي على العالم كله، وتقديم شعبها على المحك." (رؤيا 3:10) وعد الله للحفاظ على جماعة المؤمنين من فترة المحنة.

11. كما تم القبض أخنوخ إلى السماء قبل الطوفان والحفاظ نوح من خلال الطوفان، سوف استمتع الجمعية قبل أن يتم الاحتفاظ المحنه والمتبقية إسرائيل من خلال المحنه.

12. وبنفس الطريقة أن الله لا يمكن الحكم على سدوم وعمورة قبل كان لوط بعيدا عن المدينة، الله لا يمكن الحكم على هذا العالم قبل ذهابه الصالحين. (1 الجنرال 19:16)

وتحدث 13. يسوع فترة المحنة عندما سأل: "Vaka دائما ونصلي من اجل قوة للنجاة من جميع أمور في المستقبل والوقوف أمام ابن الإنسان". (لوقا 21:36) وليس من المنطقي أن يسوع يسأل عن شيء انه ليس على استعداد للحفاظ عليه.

يقول 14. ملاخي 3:18 والرب (على وصول) تبين لنا الفرق بين الصديق والشرير، بين من يعبد الله وليس خدمته. قبل المنبر يعتقد أن الرب يأتي لجمع رعيته، ثم نأتي معه للحكم بين الصديق والظالمين. 

15. في نشوة الطرب، يسوع يأتي  ل  كنيسته (1 تسالونيكي 4: 16-17) عندما يأتي في نهاية المحنة، وقال انه يأتي  مع  رعيته. (1 ث 03:13).

16. في رسائل إلى الكنائس السبع التي دعا يسوع إلى "سماع ما يقوله الروح للجماعة". ولكن في المحنة العظيمة، بعد أن الروح القدس في الكنيسة هو الجانب جلس، قال تعالى: "من له أذنان، فليسمع" (رؤيا يوحنا 13: 9) ويغفل الجمعية، التي لا يوجد فيها كنيسة للاستماع إلى الروح يتكلم و من خلال الذهاب الى المحنه. 

17. المسيح الدجال يصنع حربا مع القديسين، ولها القدرة على إلحاق الهزيمة بهم. (رؤ 13: 7). ولكن لا يمكن أن تكون البلدة تحدث هنا. وعد يسوع نفسه "helvets الموانئ لا ينبغي أبدا أن تكون جماعة قوية." (متى 16:18)

لم 18. يسوع لا يقول: "عندما حدث هذا"، ثم انتصب وارفعوا رؤوسكم، وإنما "عندما تكون جميع هذه (العلامات) يبدأ أن يحدث،" حتى انتصب وارفعوا رؤوسكم، ل الفداء الخاص بك. (لوقا 21:28).

شاهدين

S تلة اخترت اثنين من الكتب، وGT وNT، والحديث معا، ونشهد أن الكنيسة لن تذهب من خلال غضب الله، أو ضيق، وأنا أريد أن أشير إلى اثنين من الآيات التالية:

1 تسالونيكي 1: 9-10 - ويتحدثون عن كيف وردت نحن منكم وكيف تحولت إلى الله من الأوثان، لتعبدوا الله الحي الحقيقي وتنتظروا ابنه من السماء، منهم الله أقامه من الأموات، يسوع الذي ينقذنا من الغضب الآتي

إشعياء 26: 19-21 - ولكن موتاكم يعيش، وسوف ترتفع أجسادهم. استيقظ والغناء، وانتم التي تعيش في التراب، لالندى الخاص بك هو الندى للضوء، وسوف نعطيه الأرض القتلى. تعال شعبي والخوض في خاصتك الدوائر، وأغلقت الأبواب خلفك. إخفاء نفسك للحظة وجيزة حتى اجتاز غضب من قبل. فها الرب يخرج من مكانه ليعاقب سكان الأرض عن إثمهم. فإن الأرض تكشف الديون دمائهم والتي لم تعد تخفي قتلاهم.

وعد لم يتحقق

V في لا يمكن أن نرى أن هذا المقطع من أي وقت مضى إشعياء قد تم الوفاء بها. فإنه أيضا لا أتفق مع القيامة أن يسوع يكرز ويقول دانيال دانيال 12: 2، الذي نعرفه سيحدث بعد المحنة وليس قبل ذلك.

هنا أشعيا يتحدث بدلا من قيامة الذي يحدث عندما دعا الرب أولا شعوبها في غرف من قبل، وقبل أن غضب الله وحكم يخرج على الأرض. 

تعال شعبي

"K عن بلدي الناس"، وهو ما يعني حقا "الاختفاء" أو "تصبح غير مرئية"، وكان له بالتوازي المدهش أن تجربة يوحنا في سفر الرؤيا الفصل 4، حيث رأى باب مفتوح في السماء، وفي نفس الوقت سمع صوت الله كما البوق قال بالمثل: "تعال هنا." على الفور بعد الله، ويصبح البرد جون المحاصرين إلى عرش الله، حيث انه من السماء هوذا ضيق لعبت بها على الأرض.

جون تمثل هذه الكنيسة التي سوف تواجه نفسه على uppryckelsens اليوم. من خلال الأوامر، بصوت رئيس ملائكة وبوق الله، سوف يتم القبض الجماعة إلى السماء، وسوف ترى ضيق تتكشف الأرض.

في محاولة لمعاقبة سكان الأرض

الوحي 03:10 - لانك حفظت كلمتي حول القدرة على التحمل، وسوف تبقى لكم وانقاذ لكم من ساعة التجربة العتيدة أن تأتي على العالم كله، وتقديم شعبها على المحك

J esaja يتحدث عن  "الرب يأتي عليها من مكانه ليعاقب سكان الأرض عن إثمهم." وبالمثل يؤكد رؤيا 3:10 تلك الساعة من إغراء (الفتن)، والتي سوف تأتي على العالم كله هو وضع شعبها على المحك.

كلا أشعيا وسفر الرؤيا يتحدث عن الغرض من المحنة هي لمعاقبة ومحاولة سكان الأرض بسبب خطاياهم من خلال ما يسمى غضب الله. نفس الغضب أن كلا من هذه الآيات تدل على أننا حفظها من، من قبل الرب يدعونا إلى منزل أبيه، والعودة إلى غرف لحين اجتاز غضب من قبل.

رجل على جزيرة الصحراء

O م نحن يمكن أن تفعل تجربة ووضع رجل على جزيرة صحراوية، مع وجود الكتاب المقدس في يده، ولكن المعارض وفرض الأفكار المذهبية. ما النتيجة التي قد توصلت إلى استنتاج فيما يتعلق نقطة زمنية للنشوة الطرب؟

أولا، كان قد تعلمها من إشعياء 13: 9-13، وعاموس 5:18 أن الله سيحكم الأرض بسبب خطاياهم من خلال تسليط غضبه من خلال domstid رهيب كما يصف الكتاب المقدس هو يوم الرب. 

إشعياء 13: 9-13 - هوذا يوم الرب يأتي، رهيب، مع الغضب وحمو غضب، لوضع النفايات الأرض وتدمير الخطاة الذين يعيشون هناك. لنجوم السماء والكواكب لا السفينة أكثر ضوئها. الشمس تشرق الظلام، وضوء القمر ليست على. أعاقب العالم على شره، والأشرار عن إثمهم. سأجعل تبجح stoltas ونهدم الطغاة فخر. سأدلي رجل أكثر ندرة من الذهب الخالص، وهو رجل أكثر نادرة من ذهب أوفير. لذلك سأجعل السماوات ترتعش، والأرض إلى التأثير ويهز من أساسها -by رب الجنود الاستياء، له حرق غضب.

عاموس 5:18 - ويل لأولئك الذين يتوقون لليوم الرب! لماذا يتوقون لذلك؟ يوم الرب هو ظلام لا نور.

G eNom في قراءة ذلك الحين في إنجيل متى الفصل 24، وقال انه يمكن أن نرى أن الوقت النطق بالحكم سيكون من الخطورة بحيث أنه ما لم خلص الرب سيكون لا بقاء الجنس البشري. بدلا من ذلك، فإن الرب إنهاء هذا domstid من القوة والمجد إلى هذه الأرض. عندما عرف أن عودة يسوع لم يحدث بعد، لذلك كان يعرف أن غضب الله كان لا يزال في مكان ما في المستقبل.

عندما جاء إلى 1 تس 10/9 حتى يتمكن من رؤية بيانا واضحا جدا. قرأ عن يسوع الذي ينقذنا وينقذنا من الغضب الآتي.

1 تسالونيكي 1: 9-10 - ويتحدثون عن كيف وردت نحن منكم وكيف تحولت إلى الله من الأوثان، لتعبدوا الله الحي الحقيقي وتنتظروا ابنه من السماء، منهم الله أقامه من الأموات، يسوع الذي ينقذنا من الغضب الآتي.

ترجمة إنجليزي (NIV):  .. و لتنتظروا ابنه من السماء، الذي أقامه من بين الأموات - يسوع الذي ينقذ لنا من الغضب الآتي.

G eNom في قراءة آية الكتاب المقدس أنه يمكن الإجابة على الأسئلة التالية "من وماذا وأين ومتى ولماذا." الذي (يسوع) ما (الذي ينقذ ويحفظ لنا)، عندما (وقت غضب). من خلال قراءة أخرى في 1 تسالونيكي 4: 15-17، وقال انه قد قرأت أن "الجميع" هو من الأرض إلى الغيوم من السماء، وفي 1 تسالونيكي 5: 9 سئل لماذا بالمثل عندما نقرأ أننا الموجهة للمعاناة غضب الله، ولكن للحصول على الخلاص بيسوع المسيح.

1 تسالونيكي 5: 9 - لأن الله لم يعين لنا أن يعاني غضب ولكن الحصول على الخلاص بربنا يسوع المسيح

ترجمة إنجليزي (KJV): لان الله لم يجعلنا للغضب، بل لاقتناء الخلاص بربنا يسوع المسيح 

V يمكن سبيل المثال اور يرى أنه في التي يتم حفظها لدينا حوالي نفس الوقت نقطة من غضب الله ونحن لسنا متأكدين من ذلك، وانه يمكن بالتالي نستنتج أن نشوة سيمثل بدلا من ذلك. سوف نشوة alltstå لتحريك غضب الله على الأرض الذين يحصلون على بداية له في رؤيا يوحنا الفصل 6.

الأجوبة على الأسئلة المتداولة بعد المنبر

M إد بانتظام في كثير من الأحيان الحجج والأسئلة من الناس الذين لا يؤمنون في نشوة قبل المحنة. وفيما يلي بعض منها:

"الكتاب المقدس لا يعلم أنه سيكون هناك اثنين من الاختراعات. كيف يمكنك أن تقول أن المسيح سيأتي مرتين؟ "

الجواب: تماما مثل ذلك في نفس الطريق، وهناك نوعان من الصور المختلفة المسيح في العهد القديم (عبد المعاناة والملك)، وهناك نوعان من الصور المختلفة للعودة يسوع من الصعب الحصول على جنبا إلى جنب. هذه المتتاليات هما نشوة وعودة يسوع مرئية. يمكنك أن تقول أن يسوع عودة تتم على مراحل حيث يبدأ نشوة الطرب، ويسوع عودة مرئية وضع حد لها. هو ببساطة الأماكن أو الأحداث مختلفة تماما.

"قال يسوع أن نشوة سيعقد مباشرة بعد المحنه (متى 24: 29-31) عندما يرسل الملائكة لجمع مختاريه."

الجواب: إن نشوة لا يحدث في إنجيل متى الفصل 24 لعدة أسباب:

في نشوة الطرب يجب أن الهيئات المؤمنين المجد الذي يجعلنا تماما كما يسوع في زخم الصعود تفعل ذلك دون مساعدة من الملائكة. لماذا نحن بحاجة إلى مساعدة من الملائكة في نشوة الطرب، عندما لجأنا مجد الهيئات؟

الملائكة يجمع أيضا معا orättfärdia في هذه المرحلة الزمنية (متى 13: 38-43، 49-50)

إذا كان أحد يقول أن الملائكة هو جمع المؤمنين في إنجيل متى 24 يجب أن مات 13 وبالمثل أيضا أن تكون هناك upprycklsen. في متى 13، ونحن نرى في الوقت نفسه أنه سيتم كسر بعيدا عن الأرض لأول مرة شرير وغير الصالحين.

يتم إرسال الملائكة عليها ليجمع كل من الصالحين والأشرار أن يحكم من قبل يسوع قبل المملكة عام 1000. هؤلاء الناس هم في أجسامهم الطبيعية، حيث يلقي الأشرار في بحيرة النار، في حين يسمح الصالحين سمسم يرثون ملكوت عام 1000.

عودة يسوع في إنجيل متى 24

ماثيو 24:31 - مع وجود دعوة البوق بصوت عال، فعليه أن يرسل ملائكته، فيجمعون مختاريه من أربع نقاط أساسية، من طرف واحد من السماء إلى أخرى.

M إلى 24 هو الفصل الذي يصف يسوع مرئية يأتي إلى إسرائيل والعالم. في حكم أعدائه، وإقامة مملكة يهودي مسيحي. في كثير من الأحيان لافتا إلى المحدد في الآية 31، والتي تدعي أنها هي الجماعة. وأعتقد أنه من الواضح تماما أنه هو القسم اليهود المنتخب هو حول. 

في محاولة لجلب حتى الآيات التالية فيما يتعلق ماثيو 24:31:

أشعياء 11:11 - يجب والرب يكون في ذلك الوقت مرة أخرى يده،  من أجل الحصول على لأنفسهم بقية شعبه ، ما تم انقاذهم من آشور ومصر وفتروس، إثيوبيا، عيلام، شنعار، حماة، والجزر .

إشعياء 11: 12 وقال انه رفع راية للأمم ويجمع منفيي اسرائيل وفرقت يهوذا من الزوايا الأربع.

راية والبوق

B Anner والبوق يرمز إلى استدعاء الشعب. ليس هناك شك في نفس ADDICTION الذي يتحدثون عنه، ويعلن الله من خلال إشعياء أنه من الرجال والنساء الذين استدعت إسرائيل. المنتخب هم اليهود المؤمنين الذين نجوا من المحنة، وأنه في ذلك الوقت، وتنتشر في جميع أنحاء الأرض. كل اليهود الذهاب إلى المنزل، الذي هو أيضا في وئام تام مع جي تي الكلمات النبوية. هذا هو دليل على أنه لا يتحدث عن الكنيسة في الممر. 

"هو عرض ما قبل المنبر من قبل بعض الذين كانوا يخشون أن يذهب من خلال الاضطهاد"

الجواب: عندما نتحدث عن معاناة يجب علينا أن نبدأ عن طريق التمييز بين المعاناة العامة التي نواجهها في العالم (gr.thlipsis) والمعاناة التي نواجهها في المحنة العظيمة (gr.Thlipsis ميغاس) أن يسوع يتحدث في متى 24، و دانيال الفصل 12TH

قبل المنبر مذهب لا تخرج عن أن المؤمنين سوف هربا من الاضطهاد. تنبأ يسوع أننا سوف يكره في هذا العالم لمصلحته (يوحنا 15:18). في العالم المؤمنين الحقيقيين سوف تشهد معركة روحية ضد الرؤساء والسلاطين، واللحم الخاصة بهم، والمعاناة للإنجيل. هذا النوع من المعاناة، يسوع أبدا وعد لنا أننا سوف تكون خالية من. الغضب التي نواجهها في محنته هي شيء مختلف وشيء أن كلمة وعدتنا أن لا نحتاج إلى تجربة أو من خلال الذهاب. (1 ث 5: 8)

"يقول بولس في 2 تسالونيكي 2: 1-9 التي لم نشوة الطرب لا يحدث قبل ظهور المسيح الدجال"

الجواب: بول يتحدث عن نشوة الطرب في ما يتعلق يوم الرب، وهذا ليس enstydig عودة يسوع مرئية. يوم الرب ليس يوم واحد في betydningen من 24 ساعة، ولكن بدلا مدة أولئك الذين يذهبون إلى العالم. (هل 02:12، 13: 6، حزقيال 13: 5، جويل 1:15 عاموس 5: 18،20)

كانت الكنيسة في تسالونيكي خائفة وقلقة أنهم وجدوا أنفسهم بالفعل داخل فترة المحنة. بول يطمئن عليهم ويقول يجب أولا كشفت المسيح الدجال قبل وقوعها. عندما يبدأ المسيح الدجال عهده مع إسرائيل تبدأ في الأسبوع الأخير من السنين، أو ضيق.

كيف يمكن حفظ الناس في ضيق الروح القدس هو ذهب من الأرض؟

 الجواب: أن الروح القدس هو الجانب جلس لا يعني أن إمكانية الخلاص لم تعد موجودة، إلا أن الروح القدس يسكن في قلوب البشر حيث لدينا الروح القدس كما ختم فريد من نوعه تماما عن عصر الكنيسة.

قبل حلول الروح القدس يوم العنصرة تم حفظ الناس أيضا، ويبدو أن الروح القدس للشعب. عندما سكب الروح القدس يوم العنصرة، لم نكن على "الثاني" الروح القدس على وجه الأرض. تماما كما في العهد القديم، سيتم حفظ الناس خلال المحنة التي ستعمل الروح القدس في نفس الطريقة كما في العهد القديم، وقاعدة من فوق.

أسئلة إلى عقيدة ما بعد TRIB

S amtidigt هناك أيضا بعض علامات الاستفهام أن مذهب ما بعد TRIB من الصعب الإجابة أو إعطاء تفسير السليم لل:

إذا كانت نشوة يأتي أولا في يسوع مرئية تأتي، الذي سيتم بعد تجميع للألفية؟

"إذا كنت تعتقد أن حفظته للتو تلقي جزء من الألفية، ونشوة يأتي أولا في يسوع مرئية تأتي عندما يجب من حيث المبدأ جميع الناس في الألفية قد تحولت الهيئات الدائمة. ولكن الذي سوف ثم نشر الألفية، عندما لا يمكن إلا أن يتم استنساخ من قبل الناس في الهيئات الطبيعية "؟

الجواب: ويتم ذلك من قبل الناس الذين تم حفظها بعد نشوة أثناء المحنة. الرجال الخوض في الألفية في الهيئات الطبيعية.

لماذا لم يرد ذكرها نشوة الطرب في سفر الرؤيا 19: 11-23 أو شيء الفصل 14؟

"في رؤيا يوحنا الفصل 19، وحصلنا على وصف عودة يسوع واضحة، لكنه يذكر لا قيامة أو نشوة الطرب. زكريا 14: 1-7 يصف أيضا هذه الحادثة، ولكن ليس حيث هو مذكور. أليس من الغريب أن واحدا من أعظم حدث في التاريخ أن ينطوي على قيامة مئات الملايين من الناس لم تذكر لا في الوحي الفصل 19 أو شيء الفصل 14؟ لماذا؟ "

الجواب: نشوة الطرب أو القيامة لا يذكر لأنه ببساطة لم يتم ذلك في نقطة زمنية.

الذين سيتم جمعها لأول مرة، وظالم (متى 13: 30،41،49) أو الصالحين؟ (1 تس 4: 16-17)

كلا 1 تسالونيكي وماثيو 13 تقول أن الإحياء منها تتم أولا. 1 تسالونيكي يقول uppståendelsen الجماعة تأتي في المقام الأول، ولكن رأيت مات 13 أن أول الظالمين تنتزع من الارض. كلا الفريقين لا يمكن أن يكون أول من إزالتها اليوم؟

الجواب: هناك نوعان من الأحداث المنفصلة التي ببساطة لا تحدث في وقت واحد .

والحقيقة التي سوف يكافأ مع التيجان في نشوة الطرب (المحكمة المسيح) المحفوظة كيف هو أن 24 شيخا بالفعل لهم (رؤيا 4: 4-10) حتى لو اتخذت نشوة المكان؟

الجواب: يجب أن يكون نشوة الطرب مكان اتخاذها قبل تم كسر الختم الأول.


لماذا الأغنام والماعز انفصلوا بعد ضيق تلك كانت بالفعل في نشوة الطرب؟ (متى 25: 31-33)

 الجواب: مع نشوة لم يحدث في عودة يسوع واضحة، حتى لا يكون فصل الأغنام والماعز (على قيد الحياة الناس في المحنه) قبل الألفية.

حيث كل "غير المخلصين" من تلك التي وجدت في نهاية الألفية؟ (رؤ 20: 7-10)

 الجواب: هناك أناس ولدوا خلال الألفية. هم نسل أولئك الذين دخلوا الألفية في الهيئات الطبيعية.

من هو الذي يعقد مرة أخرى حتى أن الدجال لا يمكن أن يأتي إلى الأمام؟

 الجواب: إن الروح القدس في الكنيسة هو أكبر عقبة أمام المسيح الدجال لا يمكن أن يأتي إلى الأمام.

وعد يسوع في إنجيل يوحنا 14: 1-3 أنه سيعد مكان للمؤمنين في الجنة، ومن ثم العودة إلى تأخذنا حيث هو. يدعي قبل المنبر بان السيد المسيح سيعود إلى الأرض ليكون هناك مع رعيته. لماذا يسوع إعداد مكان لنا في السماء ومن ثم لا تأخذنا هناك؟

 الجواب: مذهب ما بعد TRIB من الصعب جدا لشرح يوحنا 14: 1-3

إعلان يسوع في الناصرة

لوقا 4: 18-19 - "روح الرب علي، لأنه مسحني لأبشر الفقراء وأرسلني لإعلان الحرية للأسرى واستعادة البصر للعميان، لإعطاء المظلوم الحرية وأنادي بسنة مقبولة للرب

E يليه كان يميل يسوع في الصحراء، وقال انه جاء الى الناصرة حيث كان يقرأ من أشعياء 61: 1-2 وأعلن أن هذه الكلمات قد تتحقق. ما يجب ملاحظته هو أن يسوع يتوقف في منتصف الجملة دون استكمال نبوءة أشعيا بأكملها.

السبب توقف يسوع في منتصف الآية هو أن الجزء الأول من هذه الآية كان مع أول مجيء له وزارته الدنيوية للقيام به. لن يتم الانتهاء من الجزء الثاني من نبوءة بعد زوال الكنيسة من الأرض.

إسرائيل والكنيسة

أعمال 15: 13-18 - "اخوان، والاستماع لي سمعان وقد وصفت كيف جعل الله على يقين من أنه فاز شعبا على اسمه بين الدول لأول مرة يتفق مع أقوال الأنبياء، والتي تقول: ثم سوف أنتقل إلى الوراء. وإعادة بناء مسكن داود سقط. أنقاضه سوف إعادة بناء، وأنا سوف إعداده،

D وآخرون أسباب لاهوتية أخرى أن الكنيسة سوف استمتع في الأسبوع ال70 والأخير من السنين.

إذا كان السبب الرئيسي لهذا الأسبوع ال70 هو استكمال وعود ستة لاسرائيل التي نراها في دانيال 9:24، بعد ذلك ذهب جماعة قبل ذلك. يعقوب يشهد أن في سفر أعمال الرسل 15، بالتتابع بعد وقت الجمعية على الأرض، رب سيحول تركيزه ومواصلة برنامجها مع إسرائيل. نشوة الطرب ستحدث عند نقطة زمنية منفصلة من عودة يسوع مرئية الرب ديه برامج مختلفة لإسرائيل والكنيسة.

المحنة وبعبارة أخرى، مشتركة بين الاثنين. جزئيا لتنقية إسرائيل، وثانيا، لتدمير والماكياج مع الدول الكافرة. (إرميا 30: 1-11). جماعة لا تنتمي لهذه الأغراض. 

البوق 7

الوحي 11:15 -  الملاك السابع  فجر بوقه . ثم سمع في أصوات قوية السماء الذي قال: "إن المملكة من العالم ينتمي الآن إلى ربنا ومسيحه، وانه سيملكون إلى أبد الآبدين".

E ن البعض يقول أن نشوة الطرب والقيامة التي تحدث عند البوق الأخير هو نفس 7 والبوق الماضي التي نواجهها في المحنه. ولكن يجب علينا ألا نخلط بين البوق سبعة في سفر الرؤيا 11:15، مع البوق الأخير ينتمي إلى القيامة.

أولا، هناك فرق في كل موضوع وتأثير ذلك على هذه الابواق اثنان عندما البوق الله هو البوق الخلاص، وعلى النقيض من الأبواق السبعة التي نواجهها في سفر الرؤيا هو حكم هذا العالم. بوق الله هي دعوة إلى القيامة، وجمع من شعب الله.

وليس من الرب تهب في البوق في الوحي، بل ملاكا. عندما الملاك تهب البوق، انها إشارة إلى أن المحنة العظيمة تبدأ، وربما تكون قد بدأت في السنوات الماضية 3.5. وأخيرا، عندما يبدو بوق الله حتى transmutes فقط حدثا كبيرا، في حين أن الإصدارات البوق السابعة العديد من الفعاليات المختلفة.

يوم الرب

1 تسالونيكي 5: 2 - إذا الأوقات والمواسم، أيها الإخوة، نحن لسنا في حاجة أن أكتب إليكم. أنت تعرف جيدا أن يوم الرب يأتي كلص في الليل. عندما كان الناس يقولون: «سلام وأمان"، ثم أنهم يعانون الدمار فجأة كما يأتي الألم في امرأة حامل، وأنها لن الهرب. أما أنتم أيها الإخوة فلستم في ظلمة، أن ذلك اليوم يدرككم كلص.

M الناس البخار ارتكاب ويشير إلى يوم الرب كيوم محدود ومعين من 24 ساعة، والذي سيقام في نهاية المحنه عندما يسوع عودة واضحة. وهكذا يعني أن يوم الرب ونشوة مترادفان ويخرج على واحد.

ربما الآية نقلت معظم هو مجرد 1 تسالونيكي 5: 2، الذي يذكر نشوة الطرب في اتصال مع يوم الرب. وبما أن يوم الرب في بنفس الطريقة التي يأتي يسوع بأنه "لص في الليل" التي تصلك كثيرا ما نخلط بين هذين الحدثين.

لكن استعراض بعض bivelverser الذي يذكر يوم الرب يظهر أنه لا يشير فقط إلى يوم واحد، ولكن في وقت من الحكم التي تشمل كلا من المحنة، يسوع عودة واضحة وللألفية.

يوئيل 2: 11-20 -  يوم الرب تشمل هجوم من العدو من الشمال، والتي يعتقد الكثيرون هو نفس الهجوم نرى في حزقيال 38-39. ويعتقد الكثيرون أن تحدث حرب GOG / مأجوج في الجزء الأول من المحنة.

جويل 3: 4 -  هنا هو يوم الرب مرتبطة عودة يسوع واضحة وحكمه على الشعوب. 

2 بطرس 3: 10-23 -  هنا يوم الرب لا يمكن أن يشير إلى عودة يسوع مرئية، ثم نحن نعرف أن اليوم سيتم حل الأجرام السماوية، ونحصل على سماوات جديدة وأرضا جديدة في المقام الأول بعد 1000 سنة من الإمبراطورية.

القيامة الأولى

رؤيا 20: 4 - ثم رأيت عروشا، وجلسوا عليها أعطيت سلطة الحكم. ورأيت نفوس الذين قطعت رؤوسهم لأنهم شهدوا يسوع وكلمة الله ولم يعبد الوحش وصورته ولم تتلق علامته على جبهته أو يده. كانوا يعيشون وملكوا مع المسيح ألف سنة. ولكن بقية القتلى عاشت ليس مرة أخرى حتى تم الانتهاء من ألف سنة. هذه هي القيامة الأولى.  

Dقيامة الأولى في سفر الرؤيا 20: 4 هو أيضا شيء كان الكثير من النقاش ذهابا وإيابا، وأعتقد أن كلمة من الكتاب المقدس تتحدث عن نفسها عندما نقرأ ذلك. يمكننا أن نرى في الآية التي تتحدث عن القيامة، وأنه هو القيامة الأولى. ثم يمكننا أن نرى ذلك، وهناك حديث عن قيامة الشهداء بعد المحنه. ولكنه يعني ذلك أن القيامة الأولى يتكون فقط من الشهداء من المحنة؟ لا، بالطبع لا.

D القيامة الأولى هي أكثر عن أي نوع من أنواع القيامة هو. يمكننا أن نرى أن هناك نوعان من الإحياء. الأول مع حياة أبدية مع الله، والقيامة الثانية إلى الأبد من دون الله. القيامة الأخيرة، وهو الانفصال الأبدي عن الله، يتألف من جميع عرقلة الميتة من جميع الفترات الزمنية، وتجري بعد 1000 سنة من الإمبراطورية. (رؤ 20: 5)

القيامة الأولى التي تساوي حياة أبدية مع الله تجري في مراحل مختلفة. في NT، ونحن نرى العديد من الإحياء المختلفة التي تأتي في إطار فئة "القيامة الأولى". 

القيامة 1. يسوع في اليوم الثالث. ألم خلاص يسوع هو لأن الفريق من أجل كل هذه الضجة. لو لم يكن قد التوفيق بين كل خطيئة المضيف قبل نحو 2000 سنة، وكان يكن لدينا القيامة من بين الأموات. قيامة يسوع هي بلدي القيامة. 

2. قيامة بعض الناس في العهد GL tid.- عبرانيين 11:35

3RD المؤمنون من العهد GL التي وقعت في اتصال مع موت يسوع وقيامته. متى 27: 52-53

4TH نشوة الجمعية المسيحية قبل النهائي و 70 أسبوع من السنوات لإسرائيل والقدس.


5. قيامة اثنين من الشهود في نهاية المحنه - وحتى 11:12

6. القيامة من المؤمنين العهد GL والشهداء من المحنه، الذي يقام قبل استعادة مملكة إسرائيل. - دان 0:13، يوحنا 11:24، فوق 20: 4

الفجوات الزمنية

M بخار للأحداث التي تجري خلال المحنه وفي التواصل مع عودة المسيح تبين لنا أنه من الضروري للفجوة الزمنية بين نشوة الطرب من الجمعية، وعيسى عودة واضحة. بعض الأحداث التي تشير إلى هذا:

كرسي المسيح

2 كورنثوس 05:10 - لأنه لابد أننا جميعا نظهر أمام كرسي المسيح، أن كل واحد قد تتلقى ما قام به في هذه الحياة، جيدة أو سيئة

G UDS كلمة تعلمنا أن كل واحد منا في يوم واحد يقف أمام محكمة المسيح وجعل räkenskab لأفعالنا. محكمة التي هي لالمطفي وعدم الخلط بين الحكم على العرش الأبيض العظيم بعد 1000 سنة من الإمبراطورية. الكلمة اليونانية لهذه المحكمة هو "المقدس"، وبالتالي يسمى "الحكم Beema".

1 كورنثوس 4: 5 - السفلى بالتالي لا حكم قبل الأوان، قبل أن يأتي الرب. وينبغي أن تضيء كما يخفي الظلام وتكشف عن أفكار القلب والنوايا، ومن ثم يجب على كل واحد أن يكون له الثناء من الله

تأخذ هذه المحكمة إلى مرتبطة مباشرة إلى upprycklsen، مما يعني أنه عندما يعود الجمعية مع المسيح إلى الأرض، إلا أنها كانت بالفعل أمام كرسي المسيح لmodtaga أجرهم.

24 شيوخ

N Ågot كما bekräfter أن هذه المحكمة تجري في فوري لعقدة تصل إلى نشوة الطرب هي 24 شيوخ يمثلون الجمعية بكامل قوتها. وهم في مكان حول عرش الله، من كرونر على رأسه، وعلى استعداد لخدمة الرب خلال المحنة، قبل ذلك أن يسوع يكسر الختم الأول في سفر الرؤيا الفصل 6

إذا كان 24 شيوخ يمثلون الجماعة، فهذا يعني أمرين. وعلى الوقت اللازم بين نشوة الطرب وبداية من 70 årsveckans، وقبل صدور الحكم الأول وقبل أن يتم استبدال الحصان الأول، كانت الجماعة بالفعل في السماوي.

حكم الشعوب والأمم

الأبعاد من شأنه أن فأل من الوثنيون يكون مستحيلا إذا لم يكن للفجوة الزمنية بين نشوة وعودة يسوع مرئية. وإلا كيف كلا المحفوظة وغير المخلصين، الذين لا يزالون في الهيئات الطبيعية يمكن فصلها إذا المؤمنين اقتلعت بالفعل وتحولت مجد الهيئات؟

إذا حدث الاختطاف بعد المحنه تجد ببساطة لا حاجة لتقسيم الشعب قبل الألفية. كنا بالفعل كان لها uppdelining في اتصال مع نشوة عندما وضعت يسوع القدم على جبل الزيتون.

سكان الألفية

M EOPLE الذين يخلصون خلال المحنه سيدخل الهيئات الطبيعية في الألفية. هؤلاء الناس سوف تعمل، وبناء المنازل وإنجاب الأطفال. قبل أن ندخل في الألفية، وسيكون هناك مرة أخرى الكثير من الناس على الأرض، على عكس نهاية المحنة، عندما الرجل سيكون أكثر ندرة من ذهب أوفير؟ (هل 13: 9-12)

مستقبل إسرائيل

في  عصر حيث أصبحت اليهود وغير اليهود جسد واحد يحتاج الفجوة الزمنية للرب لمواصلة البرنامج مع إسرائيل. الأسبوع ال70 والأخير من السنين هو الوقت الذي سوف يضع الرب مرة أخرى تركيزها على اليهود والأمة الإسرائيلية.

نهاية församlingenstid على الأرض اكتمال ليس فقط نبوءات الكتاب المقدس ولكن أيضا تعبير عن فجوة الضرورية بين نشوة وعودة يسوع مرئية. كل من كرسي المسيح، 24 شيوخ، الحكم الصادر عن الأمم، سكان الألفية وبرنامج الرب لإسرائيل، وتشير هذه. 

استنتاج

V في العيش في زمن الانتظار. في غضون ذلك، وعلى أمل أن الرب سيتم قريبا يدعونا منزل له. أنا حازمين جدا في اعتقادي أننا جيل اختار التي سيكون لها نعمة لتجربة الباردة، والبوق السماوي الرب وصرخات الملاك.

حصلت الجماعة بدايته في الله انسكاب الروح في عيد العنصرة، وسوف ينتهي مع نشوة الطرب من الجماعة. لقد حان الوقت لرفع رؤوسنا، لتقترب قريبا النجاة لدينا.

 D آخرون هذه هي الوظيفة الثالثة أنا أكتب كوسيلة للدفاع عن عقيدة ما قبل المنبر، وهو أن يسوع سوف تجلب رعيته قبل الخوض في الأسبوع ال70 والأخير من السنين، وأن الأحكام ضيق يخرج على الأرض.


فجنس مختار

U يربط عرض عودة يسوع وفتنت لي دائما، وسوف فكرة فجنس مختار في تاريخ البشرية لا طعم الموت، ولكن بدلا من ذلك سيكون لأنها تجربة أن تتحول يحدث عندما يأتي المسيح لجمع رعيته من خلال اقتلاعهم حيا إلى السماء.

يوم من نهج الفداء

D آخرون أن يجعل الموضوع حتى مثيرة للاهتمام ومثيرة للجدل، هو أن علامات تتحدث بقوة أننا نتجه نحو هذا الإنجاز في المستقبل، وبالتالي عودة المسيح.

وطغت كثير من الناس اليوم من خلال اللوحات يمكننا أن نرى والخبرة على حد سواء، وأن الروح القدس يتحدث بوضوح إلى كنيسة الله وقلوب الناس للحصول على استعداد. وفي هذا الصدد، ثم بدأ البعض يرى أن يوم الخلاص يقترب، فإن السؤال التالي هو عندما يمكننا أن نتوقع حقا أن uppryckelsens يحدث لحظة؟

أسئلة كثيرة تسأل

E ن بعض الأسئلة التي كثير من الناس أن يسألوا أنفسهم في اتصال مع عودة يسوع هو عندما يمكننا أن نتوقع حدوث نشوة الطرب؟ سوف يتعين على الجمعية أن تذهب من خلال المحنة؟ ما هو بالضبط الغرض من المحنة، وأنه هو في الواقع المسيح الدجال أو المسيح، علينا أن ننتظر؟ هي عودة يسوع ونشوة الطرب من نفس أو حدثين مختلفين؟

آمل أن كلا من هذه الوظيفة وآخر وقد كتبت الإجابة على بعض الأسئلة عليه.

قناعتي الشخصية

T reviously كنت مقتنعا تماما أن يسوع سوف استرداد أولا رعيته بعد المحنه ونشوة الطرب ويسوع عودة مرئية نفس الحدث. يسوع يتحدث فقط من العودة، ولماذا يجب حفظ الجماعة من ضيق عند كل من إسرائيل وهذا العالم تعاني؟ رأيت المحنة كعملية تطهير اللازمة من جسد المسيح بسبب النفايات التي نراها في كثير من الأماكن اليوم.

ولكن عندما أتيحت لي في البداية بعض علامات الاستفهام التي لم أستطع الحصول على الخلط بينه وبين ما يمكن أن تقرأ في الكتاب المقدس، وحاولت أن أضع نفسي في الأسئلة بشكل صحيح. هذه المقدمة هي نتيجة لما خطرت لي.

فقط تأكد كما أنا اليوم لخلاصي، وأنا أيضا عندما يتعلق الأمر نقطة زمنية للنشوة الجماعة. سوف يسوع نتف رعيته قبل أن يبدأ في الأسبوع الأخير من سنة والأسبوع ال70، وأريد أن أشارك بعض الحجج التي أعتقد تثمن ذلك.

نشوة الطرب ويسوع عودة مرئية

يوحنا 14: 1-3 - لا تضطرب قلوبكم. يؤمنون بالله ويؤمنون بي. في بيت أبي العديد من الغرف. لو لم يكن الأمر كذلك، فإن قلت لكم أن أذهب لإعداد المكان المناسب لك؟ ومضيت وإعداد المكان المناسب لك، وسوف أعود ويأخذك إلى نفسي، بحيث قد يكون مكاني

1 تسالونيكي 4: 15-17 - ونحن نقول لكم كلمة الرب، إننا نحن الأحياء الباقين إلى مجيء الرب لا يمنع الراقدين. لأنه عندما أمر بصوت عال، بصوت رئيس ملائكة وبوق الله، الرب نفسه سوف ينزل من السماء. وإلا فإن الأموات في المسيح يرتفع. ثم يتم القبض نحن الذين هم على قيد الحياة والبقاء حتى في السحب معهم لملاقاة الرب في الهواء. وهكذا نكون كل حين مع الرب

U ppryckelsen ليس اسم آخر للعودة يسوع مرئية. هل يمكن أن نقول أن عودة يسوع تحدث في مراحل بدءا من نشوة وتنتهي عند عودته مرئية بعد المحنة العظيمة.

نشوة الطرب من الجمعية

U ppryckelsen هو حدث غير مرئية التي تحدث دون سابق إنذار. ونحن نعلم، وبعبارة أخرى ليس صحيحا تماما عندما يحدث ذلك، وقال علينا أن نكون متيقظين وورع. سنعرف ذلك الوقت عن نشوة ويكون هناك فهم عندما يبدأ في الانكماش، ولكن ساعة ولحظة أننا لا نعرف أي شيء عنها، وسوف تكون مخفية حتى اليوم الذي يحدث. 

يسوع يأتي في منتصف الطريق إلى الأرض لمواجهة الولايات المتحدة في الفضاء، ثم تعيدنا إلى السماء، وبالنسبة لنا أن يكون حيث هو. إذا كان يسوع قد استمرت في الأرض بعد نشوة الطرب، حتى انه كان قد أخذ منا ما نحن فيه بدلا من ذلك. ولكن وفقا لجون، ويعود للوصول بنا إلى حيث هو، وهو في بيت أبيه في ملكوته السماوي. 

يسوع عودة مرئية

J ESU عودة واضحة ليست خفية أو سرية قادمة. ستتجه كل الأنظار رؤيته، وقال انه سوف تكون واضحة تماما على سحاب السماء. الوقت من اليوم هو أيضا ليس من المستغرب، إذن، نحن نعرف انه وعلى الفور بعد نهاية الضيقة، أو بعد سنة فقط 3.5 في ورطة كبيرة في وقت مبكر.

وقليل من الناس الذين يعيشون المحنة سوف تكون قادرة على مشاهدة هذا الحدث.

وفقا لكلام الرب الخاصة

P أولوس يؤكد أنه  "بكلمة الرب " عندما يعلم عن نشوة الطرب والقيامة.

أولا، من 1 تسالونيكي كتبه بول حوالي 51 م، وربما لم يكن الأناجيل بعد كتب في نقطة زمنية عندما كتب بولس هذه الرسالة. ثانيا، سوف ببساطة لا تعليم يسوع في الأناجيل حيث يتحدث يسوع من بعض التي تنشأ من بين الأموات، في حين أن البعض يأتي على قيد الحياة تحولت الى مواجهة له في السحب.

بشر يسوع فقط القيامة من بين الأموات، استنادا إلى وعود قد نرى في OT. هناك، القيامة المقدسة وعدت مباشرة بعد المحنة العظيمة (دانيال 12: 2)، وقبل الألفية. هذا هو قيامة يسوع دعا حياة أو القيامة التي بالتالي ينتمي إلى القديسين GT.

أسرار الجمعية

1 كورنثوس 15: 51-52 - ها أنا أقول لك سر: نحن لا يجوز جميع النوم، ولكن يجب علينا جميعا أن تتغير، في لحظة، في طرفة عين، عند البوق الأخير. يجوز للبوق الصوت، ويكون الأموات عديمي فساد، ويتم نحن نتغير.

D وآخرون يعني أن بولس ينقل أحد الأسرار التي غير مباشر مع الجماعة القيام به، لأنه تم من خلال كلمات مباشرة أو الوحي من الرب.

السر الذي ينقل بول هذا وذاك لم يتم كشف النقاب أو المعروف، بل هو مجرد أن فجنس مختار لن يموت، ولكن سوف تشهد أنه سيتم تحويل وتجلى، وسيتم المحاصرين مع الموتى من أجل تلبية يسوع في السماء.

نحن نريد أن يكون حيث هو

يوحنا 14: 1-3 - "لا تضطرب قلوبكم صدق بالله ويؤمنون بي في بيت أبي العديد من الغرف وإذا لم يكن الأمر كذلك، فإن قلت لكم أن أذهب لإعداد المكان... بالنسبة لك؟ وإذا مضيت وأعددت لكم مكانا، وسوف أعود ويأخذك إلى نفسي، لذلك والتي قد تكون مكاني. وأينما ذهبت، أنت تعرف ذلك. الطريقة التي تعرف ".

في  إنجيل يوحنا، ويعطي يسوع لنا الوحي فريدة من نوعها. إنه يتحدث عن شيء لم يكن النبي سابقا أو كانت واعدة. في أي مكان يمكن أن نقرأ أن المسيح سيأتي، وإنما لجمع القديسين في أورشليم الأرضية، كان يأخذ منهم إلى بيت أبيه، وهو نفس المكان الذي سيذهب بعيدا.

عندما يعطي الوعد، كان على أساس أن " سأعود ويأخذك إلى نفسي، لذلك والتي قد تكون مكاني."  إنه يتحدث عن عودة، وليس مع تحرير اليهود القيام به، أو ل تأسيس مملكته على الأرض، أو أن نحكم على الشعوب. إنها الكلمة التي له الا صنعنا.

يوحنا 14: 1-3 و 1 ث 4: 13-18

D هي أوجه الشبه مذهلة هنا عندما نقارن هاتين الآيتين حيث بعض الكلمات أو العبارات تكاد تكون متطابقة. أنها تتبع بعضها البعض في نفس الوقت، بالترتيب الذي يأتي، وفي الطريقة التي تم بناء قطعة.

يوحنا 14: 1-3 يناير ث 4: 13-18

V.1 V.13 بالقلق الصنوبر

نعتقد V.1 V.14 هل

V.1 الله لي V.14 يسوع، الله

وقال V.2 لك v.15 اقول لكم

V.3 يعود v.15 مجيء الرب

V.3 اتخاذ V.17 بك خطف تصل

V.3 لي V.17 لملاقاة الرب

V.3 يكون مكاني V.17 يكون دائما مع الرب.

كل من هذه الآيات مريح ويبين لنا بطريقة فريدة من نوعها التي تأتي من الرب أن تأخذ المؤمنين من الأرض إلى مجد السماء.                 

argumenter 18 قبل المنبر

  1. وببساطة ليس هناك من المقاطع في العهد القديم أو العهد الجديد تشير إلى أن الكنيسة سوف تذهب من خلال فترة المحنة، أو أن الكنيسة يجب أن تقف وجها لوجه ضد المسيح الدجال.

  2. ويسمى المحنة "ورطة يعقوب" (Jer30: 7)، ولكن لم يسمى "جماعة أو كنيسة الشدة". 

  3. الملاك جبرائيل لدانيال أعلن أن 70 أسابيع تم تحديد على شعبك (اليهود) وعلى خاصتك المدينة المقدسة (القدس). لم يذكر الكنيسة هنا. دان 09:24

  4. كانت الكنيسة أي دور في الأسابيع 69 الأولى، ولن تكون جزءا من الماضي والأسبوع ال70.

  5. يحدث الوحي نشوة الطرب في الفصل 4: 1 والتي هي فترة المحنة والتي وصفها الفصل 6-19. 24 شيوخ يمثلون الجماعة في مكان قبل أن يتم كسر الختم الأول.

  6. يذكر الرعية عشرين مرة في الفصول الثلاثة الأولى من الوحي، ولكن لم يذكر بين الفصول 4 و 19. 

  7. وتسمى فترة المحنة أيضا "يوم الغضب" (Zeph 01:15) في الكتاب المقدس، ولكن يسوع لم يعين لنا أن يعاني غضب. (1 ث 5: 9)، ولكن خلصنا من "غضب" (1 ث 01:10)

  8. وتسمى فترة المحنة يوم الرب في الكتاب المقدس (Zeph 01:15). ولكن 1 تسالونيكي 5: 2-3 يقول ان يوم الرب (المحنه) سيأتي كلص في الليل. عندما يقول الناس (الكفار)، "سلام وأمان"، ثم ضرب (الكافرين) مع تدمير فجأة كما يأتي الألم في امرأة حامل، وأنها (الكفار) لن يفلتوا. ومن الواضح أن المحنة هو شيء من شأنها أن تصيب الكافرين، ولكنه لا يشمل المؤمنين وحفظها.

  9. وسوف مواساة بعضهم البعض بالحديث عن نشوة الطرب (1 تسالونيكي 4:18). ليس هناك راحة في التدريس التي تقول أن الكنيسة سوف تذهب من خلال كل أو جزء من domstid المحنة.

  10. وعد يسوع الكنيسة في فيلادلفيا انه يريد الحفاظ على الكنيسة، و "انقاذ لكم من ساعة التجربة العتيدة أن تأتي على العالم كله، وتقديم شعبها على المحك." (رؤيا 3:10) وعد الله للحفاظ على جماعة المؤمنين من فترة المحنة .

  11. تماما كما تم القبض أخنوخ إلى السماء قبل الطوفان والحفاظ نوح من خلال الطوفان، سوف استمتع الجمعية قبل أن يتم الاحتفاظ المحنه والمتبقية إسرائيل من خلال المحنه.

  12. وبنفس الطريقة أن الله لا يمكن الحكم على سدوم وعمورة قبل كان لوط بعيدا عن المدينة، الله لا يمكن الحكم على هذا العالم قبل ذهابه الصالحين. (1 الجنرال 19:16)

  13. تكلم يسوع فترة المحنة عندما سأل: "Vaka دائما ونصلي من اجل قوة للنجاة من جميع أمور في المستقبل والوقوف أمام ابن الإنسان". (لوقا 21:36) وليس من المنطقي أن يسوع يسأل عن شيء انه ليس على استعداد للحفاظ عليه.
  14. يقول ملاخي 3:18 والرب (على وصول) تبين لنا الفرق بين الصديق والشرير، بين من يعبد الله وليس خدمته. قبل المنبر يعتقد أن الرب يأتي لجمع رعيته، ثم نأتي معه للحكم بين الصديق والظالمين. 
  15. في نشوة الطرب، يسوع يأتي  ل  كنيسته (1 تسالونيكي 4: 16-17) عندما يأتي في نهاية المحنة، وقال انه يأتي  مع  رعيته. (1 ث 03:13).

  16. في رسائل إلى الكنائس السبع التي دعا يسوع إلى "سماع ما يقوله الروح للجماعة". ولكن في المحنة العظيمة، بعد أن الروح القدس في الكنيسة هو الجانب جلس، قال تعالى: "من له أذنان، فليسمع" (رؤيا يوحنا 13: 9) ويغفل الجمعية، التي لا يوجد فيها كنيسة للاستماع إلى الروح يتكلم و من خلال الذهاب الى المحنه. 

  17. والمسيح الدجال يصنع حربا مع القديسين، ولها القدرة على إلحاق الهزيمة بهم. (رؤ 13: 7). ولكن لا يمكن أن تكون البلدة تحدث هنا. وعد يسوع نفسه "helvets الموانئ لا ينبغي أبدا أن تكون جماعة قوية." (متى 16:18)

  18. لم 18. يسوع لا يقول: "عندما حدث هذا"، ثم انتصب وارفعوا رؤوسكم، وإنما "عندما تكون جميع هذه (العلامات) يبدأ أن يحدث،" حتى انتصب وارفعوا رؤوسكم، ل الفداء الخاص بك. (لوقا 21:28).

شاهدين

S تلة اخترت اثنين من الكتب، وGT وNT، والحديث معا، ونشهد أن الكنيسة لن تذهب من خلال غضب الله، أو ضيق، وأنا أريد أن أشير إلى اثنين من الآيات التالية:

1 تسالونيكي 1: 9-10 - ويتحدثون عن كيف وردت نحن منكم وكيف تحولت إلى الله من الأوثان، لتعبدوا الله الحي الحقيقي وتنتظروا ابنه من السماء، منهم الله أقامه من الأموات، يسوع الذي ينقذنا من الغضب الآتي

إشعياء 26: 19-21 - ولكن موتاكم يعيش، وسوف ترتفع أجسادهم. استيقظ والغناء، وانتم التي تعيش في التراب، لالندى الخاص بك هو الندى للضوء، وسوف نعطيه الأرض القتلى. تعال شعبي والخوض في خاصتك الدوائر، وأغلقت الأبواب خلفك. إخفاء نفسك للحظة وجيزة حتى اجتاز غضب من قبل. فها الرب يخرج من مكانه ليعاقب سكان الأرض عن إثمهم. فإن الأرض تكشف الديون دمائهم والتي لم تعد تخفي قتلاهم.

وعد لم يتحقق

V في لا يمكن أن نرى أن هذا المقطع من أي وقت مضى إشعياء قد تم الوفاء بها. فإنه أيضا لا أتفق مع القيامة أن يسوع يكرز ويقول دانيال دانيال 12: 2، الذي نعرفه سيحدث بعد المحنة وليس قبل ذلك.

هنا أشعيا يتحدث بدلا من قيامة الذي يحدث عندما دعا الرب أولا شعوبها في غرف من قبل، وقبل أن غضب الله وحكم يخرج على الأرض.  

تعال شعبي

"K عن بلدي الناس"، وهو ما يعني حقا "الاختفاء" أو "تصبح غير مرئية"، وكان له بالتوازي المدهش أن تجربة يوحنا في سفر الرؤيا الفصل 4، حيث رأى باب مفتوح في السماء، وفي نفس الوقت سمع صوت الله كما البوق قال بالمثل: "تعال هنا." على الفور بعد الله، ويصبح البرد جون المحاصرين إلى عرش الله، حيث انه من السماء هوذا ضيق لعبت بها على الأرض.

جون تمثل هذه الكنيسة التي سوف تواجه نفسه على uppryckelsens اليوم. من خلال الأوامر، بصوت رئيس ملائكة وبوق الله، سوف يتم القبض الجماعة إلى السماء، وسوف ترى ضيق تتكشف الأرض.

في محاولة لمعاقبة سكان الأرض

الوحي 03:10 - لانك حفظت كلمتي حول القدرة على التحمل، وسوف تبقى لكم وانقاذ لكم من ساعة التجربة العتيدة أن تأتي على العالم كله، وتقديم شعبها على المحك

J esaja يتحدث عن  "الرب يأتي عليها من مكانه ليعاقب سكان الأرض عن إثمهم." وبالمثل يؤكد رؤيا 3:10 تلك الساعة من إغراء (الفتن)، والتي سوف تأتي على العالم كله هو وضع شعبها على المحك.

كلا أشعيا وسفر الرؤيا يتحدث عن الغرض من المحنة هي لمعاقبة ومحاولة سكان الأرض بسبب خطاياهم من خلال ما يسمى غضب الله. نفس الغضب أن كلا من هذه الآيات تدل على أننا حفظها من، من قبل الرب يدعونا إلى منزل أبيه، والعودة إلى غرف لحين اجتاز غضب من قبل.

رجل على جزيرة الصحراء

O م نحن يمكن أن تفعل تجربة ووضع رجل على جزيرة صحراوية، مع وجود الكتاب المقدس في يده، ولكن المعارض وفرض الأفكار المذهبية. ما النتيجة التي قد توصلت إلى استنتاج فيما يتعلق نقطة زمنية للنشوة الطرب؟

أولا، كان قد تعلمها من إشعياء 13: 9-13، وعاموس 5:18 أن الله سيحكم الأرض بسبب خطاياهم من خلال تسليط غضبه من خلال domstid رهيب كما يصف الكتاب المقدس هو يوم الرب. 

إشعياء 13: 9-13 - هوذا يوم الرب يأتي، رهيب، مع الغضب وحمو غضب، لوضع النفايات الأرض وتدمير الخطاة الذين يعيشون هناك. لنجوم السماء والكواكب لا السفينة أكثر ضوئها. الشمس تشرق الظلام، وضوء القمر ليست على. أعاقب العالم على شره، والأشرار عن إثمهم. سأجعل تبجح stoltas ونهدم الطغاة فخر. سأدلي رجل أكثر ندرة من الذهب الخالص، وهو رجل أكثر نادرة من ذهب أوفير. لذلك سأجعل السماوات ترتعش، والأرض إلى التأثير ويهز من أساسها -by رب الجنود الاستياء، له حرق غضب.

عاموس 5:18 - ويل لأولئك الذين يتوقون لليوم الرب! لماذا يتوقون لذلك؟ يوم الرب هو ظلام لا نور.

G eNom في قراءة ذلك الحين في إنجيل متى الفصل 24، وقال انه يمكن أن نرى أن الوقت النطق بالحكم سيكون من الخطورة بحيث أنه ما لم خلص الرب سيكون لا بقاء الجنس البشري. بدلا من ذلك، فإن الرب إنهاء هذا domstid من القوة والمجد إلى هذه الأرض. عندما عرف أن عودة يسوع لم يحدث بعد، لذلك كان يعرف أن غضب الله كان لا يزال في مكان ما في المستقبل.

عندما جاء إلى 1 تس 10/9 حتى يتمكن من رؤية بيانا واضحا جدا. قرأ عن يسوع الذي ينقذنا وينقذنا من الغضب الآتي.

1 تسالونيكي 1: 9-10 - ويتحدثون عن كيف وردت نحن منكم وكيف تحولت إلى الله من الأوثان، لتعبدوا الله الحي الحقيقي وتنتظروا ابنه من السماء، منهم الله أقامه من الأموات، يسوع الذي ينقذنا من الغضب الآتي.

ترجمة إنجليزي (NIV):  .. و لتنتظروا ابنه من السماء، الذي أقامه من بين الأموات - يسوع الذي ينقذ لنا من الغضب الآتي.

G eNom في قراءة آية الكتاب المقدس أنه يمكن الإجابة على الأسئلة التالية "من وماذا وأين ومتى ولماذا." الذي (يسوع) ما (الذي ينقذ ويحفظ لنا)، عندما (وقت غضب). من خلال قراءة أخرى في 1 تسالونيكي 4: 15-17، وقال انه قد قرأت أن "الجميع" هو من الأرض إلى الغيوم من السماء، وفي 1 تسالونيكي 5: 9 سئل لماذا بالمثل عندما نقرأ أننا الموجهة للمعاناة غضب الله، ولكن للحصول على الخلاص بيسوع المسيح.

1 تسالونيكي 5: 9 - لأن الله لم يعين لنا أن يعاني غضب ولكن الحصول على الخلاص بربنا يسوع المسيح

ترجمة إنجليزي (KJV): لان الله لم يجعلنا للغضب، بل لاقتناء الخلاص بربنا يسوع المسيح 

V يمكن سبيل المثال اور يرى أنه في التي يتم حفظها لدينا حوالي نفس الوقت نقطة من غضب الله ونحن لسنا متأكدين من ذلك، وانه يمكن بالتالي نستنتج أن نشوة سيمثل بدلا من ذلك. سوف نشوة alltstå لتحريك غضب الله على الأرض الذين يحصلون على بداية له في رؤيا يوحنا الفصل 6.

الأجوبة على الأسئلة المتداولة بعد المنبر

M إد بانتظام في كثير من الأحيان الحجج والأسئلة من الناس الذين لا يؤمنون في نشوة قبل المحنة. وفيما يلي بعض منها:

"الكتاب المقدس لا يعلم أنه سيكون هناك اثنين من الاختراعات. كيف يمكنك أن تقول أن المسيح سيأتي مرتين؟ "

الجواب: تماما مثل ذلك في نفس الطريق، وهناك نوعان من الصور المختلفة المسيح في العهد القديم (عبد المعاناة والملك)، وهناك نوعان من الصور المختلفة للعودة يسوع من الصعب الحصول على جنبا إلى جنب. هذه المتتاليات هما نشوة وعودة يسوع مرئية. يمكنك أن تقول أن يسوع عودة تتم على مراحل حيث يبدأ نشوة الطرب، ويسوع عودة مرئية وضع حد لها. هو ببساطة الأماكن أو الأحداث مختلفة تماما.

"قال يسوع أن نشوة سيعقد مباشرة بعد المحنه (متى 24: 29-31) عندما يرسل الملائكة لجمع مختاريه."

الجواب: إن نشوة لا يحدث في إنجيل متى الفصل 24 لعدة أسباب:

في نشوة الطرب يجب أن الهيئات المؤمنين المجد الذي يجعلنا تماما كما يسوع في زخم الصعود تفعل ذلك دون مساعدة من الملائكة. لماذا نحن بحاجة إلى مساعدة من الملائكة في نشوة الطرب، عندما لجأنا مجد الهيئات؟

الملائكة يجمع أيضا معا orättfärdia في هذه المرحلة الزمنية (متى 13: 38-43، 49-50)

إذا كان أحد يقول أن الملائكة هو جمع المؤمنين في إنجيل متى 24 يجب أن مات 13 وبالمثل أيضا أن تكون هناك upprycklsen. في متى 13، ونحن نرى في الوقت نفسه أنه سيتم كسر بعيدا عن الأرض لأول مرة شرير وغير الصالحين.

يتم إرسال الملائكة عليها ليجمع كل من الصالحين والأشرار أن يحكم من قبل يسوع قبل المملكة عام 1000. هؤلاء الناس هم في أجسامهم الطبيعية، حيث يلقي الأشرار في بحيرة النار، في حين يسمح الصالحين سمسم يرثون ملكوت عام 1000.

عودة يسوع في إنجيل متى 24

ماثيو 24:31 - مع وجود دعوة البوق بصوت عال، فعليه أن يرسل ملائكته، فيجمعون مختاريه من أربع نقاط أساسية، من طرف واحد من السماء إلى أخرى.

M إلى 24 هو الفصل الذي يصف يسوع مرئية يأتي إلى إسرائيل والعالم. في حكم أعدائه، وإقامة مملكة يهودي مسيحي. في كثير من الأحيان لافتا إلى المحدد في الآية 31، والتي تدعي أنها هي الجماعة. وأعتقد أنه من الواضح تماما أنه هو القسم اليهود المنتخب هو حول. 

في محاولة لجلب حتى الآيات التالية فيما يتعلق ماثيو 24:31:

أشعياء 11:11 - يجب والرب يكون في ذلك الوقت مرة أخرى يده،  من أجل الحصول على لأنفسهم بقية شعبه ، ما تم انقاذهم من آشور ومصر وفتروس، إثيوبيا، عيلام، شنعار، حماة، والجزر .

إشعياء 11: 12 وقال انه رفع راية للأمم ويجمع منفيي اسرائيل وفرقت يهوذا من الزوايا الأربع.

راية والبوق

B Anner والبوق يرمز إلى استدعاء الشعب. ليس هناك شك في نفس ADDICTION الذي يتحدثون عنه، ويعلن الله من خلال إشعياء أنه من الرجال والنساء الذين استدعت إسرائيل. المنتخب هم اليهود المؤمنين الذين نجوا من المحنة، وأنه في ذلك الوقت، وتنتشر في جميع أنحاء الأرض. كل اليهود الذهاب إلى المنزل، الذي هو أيضا في وئام تام مع جي تي الكلمات النبوية. هذا هو دليل على أنه لا يتحدث عن الكنيسة في الممر. 

"هو عرض ما قبل المنبر من قبل بعض الذين كانوا يخشون أن يذهب من خلال الاضطهاد"

الجواب: عندما نتحدث عن معاناة يجب علينا أن نبدأ عن طريق التمييز بين المعاناة العامة التي نواجهها في العالم (gr.thlipsis) والمعاناة التي نواجهها في المحنة العظيمة (gr.Thlipsis ميغاس) أن يسوع يتحدث في متى 24، و دانيال الفصل 12TH

قبل المنبر مذهب لا تخرج عن أن المؤمنين سوف هربا من الاضطهاد. تنبأ يسوع أننا سوف يكره في هذا العالم لمصلحته (يوحنا 15:18). في العالم المؤمنين الحقيقيين سوف تشهد معركة روحية ضد الرؤساء والسلاطين، واللحم الخاصة بهم، والمعاناة للإنجيل. هذا النوع من المعاناة، يسوع أبدا وعد لنا أننا سوف تكون خالية من. الغضب التي نواجهها في محنته هي شيء مختلف وشيء أن كلمة وعدتنا أن لا نحتاج إلى تجربة أو من خلال الذهاب. (1 ث 5: 8)

"يقول بولس في 2 تسالونيكي 2: 1-9 التي لم نشوة الطرب لا يحدث قبل ظهور المسيح الدجال"

الجواب: بول يتحدث عن نشوة الطرب في ما يتعلق يوم الرب، وهذا ليس enstydig عودة يسوع مرئية. يوم الرب ليس يوم واحد في betydningen من 24 ساعة، ولكن بدلا مدة أولئك الذين يذهبون إلى العالم. (هل 02:12، 13: 6، حزقيال 13: 5، جويل 1:15 عاموس 5: 18،20)

كانت الكنيسة في تسالونيكي خائفة وقلقة أنهم وجدوا أنفسهم بالفعل داخل فترة المحنة. بول يطمئن عليهم ويقول يجب أولا كشفت المسيح الدجال قبل وقوعها. عندما يبدأ المسيح الدجال عهده مع إسرائيل تبدأ في الأسبوع الأخير من السنين، أو ضيق.

كيف يمكن حفظ الناس في ضيق الروح القدس هو ذهب من الأرض؟

الجواب: أن الروح القدس هو الجانب جلس لا يعني أن إمكانية الخلاص لم تعد موجودة، إلا أن الروح القدس يسكن في قلوب البشر حيث لدينا الروح القدس كما ختم فريد من نوعه تماما عن عصر الكنيسة.

قبل حلول الروح القدس يوم العنصرة تم حفظ الناس أيضا، ويبدو أن الروح القدس للشعب. عندما سكب الروح القدس يوم العنصرة، لم نكن على "الثاني" الروح القدس على وجه الأرض. تماما كما في العهد القديم، سيتم حفظ الناس خلال المحنة التي ستعمل الروح القدس في نفس الطريقة كما في العهد القديم، وقاعدة من فوق.

أسئلة إلى عقيدة ما بعد TRIB

S amtidigt هناك أيضا بعض علامات الاستفهام أن مذهب ما بعد TRIB من الصعب الإجابة أو إعطاء تفسير السليم لل:

إذا كانت نشوة يأتي أولا في يسوع مرئية تأتي، الذي سيتم بعد تجميع للألفية؟

"إذا كنت تعتقد أن حفظته للتو تلقي جزء من الألفية، ونشوة يأتي أولا في يسوع مرئية تأتي عندما يجب من حيث المبدأ جميع الناس في الألفية قد تحولت الهيئات الدائمة. ولكن الذي سوف ثم نشر الألفية، عندما لا يمكن إلا أن يتم استنساخ من قبل الناس في الهيئات الطبيعية "؟

الجواب: ويتم ذلك من قبل الناس الذين تم حفظها بعد نشوة أثناء المحنة. الرجال الخوض في الألفية في الهيئات الطبيعية.

لماذا لم يرد ذكرها نشوة الطرب في سفر الرؤيا 19: 11-23 أو شيء الفصل 14؟

"في رؤيا يوحنا الفصل 19، وحصلنا على وصف عودة يسوع واضحة، لكنه يذكر لا قيامة أو نشوة الطرب. زكريا 14: 1-7 يصف أيضا هذه الحادثة، ولكن ليس حيث هو مذكور. أليس من الغريب أن واحدا من أعظم حدث في التاريخ أن ينطوي على قيامة مئات الملايين من الناس لم تذكر لا في الوحي الفصل 19 أو شيء الفصل 14؟ لماذا؟ "

الجواب: نشوة الطرب أو القيامة لا يذكر لأنه ببساطة لم يتم ذلك في نقطة زمنية.

الذين سيتم جمعها لأول مرة، وظالم (متى 13: 30،41،49) أو الصالحين؟ (1 تس 4: 16-17)

كلا 1 تسالونيكي وماثيو 13 تقول أن الإحياء منها تتم أولا. 1 تسالونيكي يقول uppståendelsen الجماعة تأتي في المقام الأول، ولكن رأيت مات 13 أن أول الظالمين تنتزع من الارض. كلا الفريقين لا يمكن أن يكون أول من إزالتها اليوم؟

الجواب: هناك نوعان من الأحداث المنفصلة التي ببساطة لا تحدث في وقت واحد .

والحقيقة التي سوف يكافأ مع التيجان في نشوة الطرب (المحكمة المسيح) المحفوظة كيف هو أن 24 شيخا بالفعل لهم (رؤيا 4: 4-10) حتى لو اتخذت نشوة المكان؟

الجواب: يجب أن يكون نشوة الطرب مكان اتخاذها قبل تم كسر الختم الأول.

لماذا الأغنام والماعز انفصلوا بعد ضيق تلك كانت بالفعل في نشوة الطرب؟ (متى 25: 31-33)

 الجواب: مع نشوة لم يحدث في عودة يسوع واضحة، حتى لا يكون فصل الأغنام والماعز (على قيد الحياة الناس في المحنه) قبل الألفية.

حيث كل "غير المخلصين" من تلك التي وجدت في نهاية الألفية؟ (رؤ 20: 7-10)

 الجواب: هناك أناس ولدوا خلال الألفية. هم نسل أولئك الذين دخلوا الألفية في الهيئات الطبيعية.

من هو الذي يعقد مرة أخرى حتى أن الدجال لا يمكن أن يأتي إلى الأمام؟

 الجواب: إن الروح القدس في الكنيسة هو أكبر عقبة أمام المسيح الدجال لا يمكن أن يأتي إلى الأمام.

وعد يسوع في إنجيل يوحنا 14: 1-3 أنه سيعد مكان للمؤمنين في الجنة، ومن ثم العودة إلى تأخذنا حيث هو. يدعي قبل المنبر بان السيد المسيح سيعود إلى الأرض ليكون هناك مع رعيته. لماذا يسوع إعداد مكان لنا في السماء ومن ثم لا تأخذنا هناك؟

 الجواب: مذهب ما بعد TRIB من الصعب جدا لشرح يوحنا 14: 1-3

إعلان يسوع في الناصرة

لوقا 4: 18-19 - "روح الرب علي، لأنه مسحني لأبشر الفقراء وأرسلني لإعلان الحرية للأسرى واستعادة البصر للعميان، لإعطاء المظلوم الحرية وأنادي بسنة مقبولة للرب

E يليه كان يميل يسوع في الصحراء، وقال انه جاء الى الناصرة حيث كان يقرأ من أشعياء 61: 1-2 وأعلن أن هذه الكلمات قد تتحقق. ما يجب ملاحظته هو أن يسوع يتوقف في منتصف الجملة دون استكمال نبوءة أشعيا بأكملها.

السبب توقف يسوع في منتصف الآية هو أن الجزء الأول من هذه الآية كان مع أول مجيء له وزارته الدنيوية للقيام به. لن يتم الانتهاء من الجزء الثاني من نبوءة بعد زوال الكنيسة من الأرض.

إسرائيل والكنيسة

أعمال 15: 13-18 - "اخوان، والاستماع لي سمعان وقد وصفت كيف جعل الله على يقين من أنه فاز شعبا على اسمه بين الدول لأول مرة يتفق مع أقوال الأنبياء، والتي تقول: ثم سوف أنتقل إلى الوراء. وإعادة بناء مسكن داود سقط. أنقاضه سوف إعادة بناء، وأنا سوف إعداده،

D وآخرون أسباب لاهوتية أخرى أن الكنيسة سوف استمتع في الأسبوع ال70 والأخير من السنين.

إذا كان السبب الرئيسي لهذا الأسبوع ال70 هو استكمال وعود ستة لاسرائيل التي نراها في دانيال 9:24، بعد ذلك ذهب جماعة قبل ذلك. يعقوب يشهد أن في سفر أعمال الرسل 15، بالتتابع بعد وقت الجمعية على الأرض، رب سيحول تركيزه ومواصلة برنامجها مع إسرائيل. نشوة الطرب ستحدث عند نقطة زمنية منفصلة من عودة يسوع مرئية الرب ديه برامج مختلفة لإسرائيل والكنيسة.

المحنة وبعبارة أخرى، مشتركة بين الاثنين. جزئيا لتنقية إسرائيل، وثانيا، لتدمير والماكياج مع الدول الكافرة. (إرميا 30: 1-11). جماعة لا تنتمي لهذه الأغراض. 

البوق 7

الوحي 11:15 -  الملاك السابع  فجر بوقه . ثم سمع في أصوات قوية السماء الذي قال: "إن المملكة من العالم ينتمي الآن إلى ربنا ومسيحه، وانه سيملكون إلى أبد الآبدين".

E ن البعض يقول أن نشوة الطرب والقيامة التي تحدث عند البوق الأخير هو نفس 7 والبوق الماضي التي نواجهها في المحنه. ولكن يجب علينا ألا نخلط بين البوق سبعة في سفر الرؤيا 11:15، مع البوق الأخير ينتمي إلى القيامة.

أولا، هناك فرق في كل موضوع وتأثير ذلك على هذه الابواق اثنان عندما البوق الله هو البوق الخلاص، وعلى النقيض من الأبواق السبعة التي نواجهها في سفر الرؤيا هو حكم هذا العالم. بوق الله هي دعوة إلى القيامة، وجمع من شعب الله.

وليس من الرب تهب في البوق في الوحي، بل ملاكا. عندما الملاك تهب البوق، انها إشارة إلى أن المحنة العظيمة تبدأ، وربما تكون قد بدأت في السنوات الماضية 3.5. وأخيرا، عندما يبدو بوق الله حتى transmutes فقط حدثا كبيرا، في حين أن الإصدارات البوق السابعة العديد من الفعاليات المختلفة.

يوم الرب

1 تسالونيكي 5: 2 - إذا الأوقات والمواسم، أيها الإخوة، نحن لسنا في حاجة أن أكتب إليكم. أنت تعرف جيدا أن يوم الرب يأتي كلص في الليل. عندما كان الناس يقولون: «سلام وأمان"، ثم أنهم يعانون الدمار فجأة كما يأتي الألم في امرأة حامل، وأنها لن الهرب. أما أنتم أيها الإخوة فلستم في ظلمة، أن ذلك اليوم يدرككم كلص.

M الناس البخار ارتكاب ويشير إلى يوم الرب كيوم محدود ومعين من 24 ساعة، والذي سيقام في نهاية المحنه عندما يسوع عودة واضحة. وهكذا يعني أن يوم الرب ونشوة مترادفان ويخرج على واحد.

ربما الآية نقلت معظم هو مجرد 1 تسالونيكي 5: 2، الذي يذكر نشوة الطرب في اتصال مع يوم الرب. وبما أن يوم الرب في بنفس الطريقة التي يأتي يسوع بأنه "لص في الليل" التي تصلك كثيرا ما نخلط بين هذين الحدثين.

لكن استعراض بعض bivelverser الذي يذكر يوم الرب يظهر أنه لا يشير فقط إلى يوم واحد، ولكن في وقت من الحكم التي تشمل كلا من المحنة، يسوع عودة واضحة وللألفية.

يوئيل 2: 11-20 -  يوم الرب تشمل هجوم من العدو من الشمال، والتي يعتقد الكثيرون هو نفس الهجوم نرى في حزقيال 38-39. ويعتقد الكثيرون أن تحدث حرب GOG / مأجوج في الجزء الأول من المحنة.

جويل 3: 4 -  هنا هو يوم الرب مرتبطة عودة يسوع واضحة وحكمه على الشعوب. 

2 بطرس 3: 10-23 -  هنا يوم الرب لا يمكن أن يشير إلى عودة يسوع مرئية، ثم نحن نعرف أن اليوم سيتم حل الأجرام السماوية، ونحصل على سماوات جديدة وأرضا جديدة في المقام الأول بعد 1000 سنة من الإمبراطورية.

القيامة الأولى

رؤيا 20: 4 - ثم رأيت عروشا، وجلسوا عليها أعطيت سلطة الحكم. ورأيت نفوس الذين قطعت رؤوسهم لأنهم شهدوا يسوع وكلمة الله ولم يعبد الوحش وصورته ولم تتلق علامته على جبهته أو يده. كانوا يعيشون وملكوا مع المسيح ألف سنة. ولكن بقية القتلى عاشت ليس مرة أخرى حتى تم الانتهاء من ألف سنة. هذه هي القيامة الأولى.

D القيامة الأولى في سفر الرؤيا 20: 4 هو أيضا شيء كان الكثير من النقاش ذهابا وإيابا، وأعتقد أن كلمة من الكتاب المقدس تتحدث عن نفسها عندما نقرأ ذلك. يمكننا أن نرى في الآية التي تتحدث عن القيامة، وأنه هو القيامة الأولى. ثم يمكننا أن نرى ذلك، وهناك حديث عن قيامة الشهداء بعد المحنه. ولكنه يعني ذلك أن القيامة الأولى يتكون فقط من الشهداء من المحنة؟ لا، بالطبع لا.

D القيامة الأولى هي أكثر عن أي نوع من أنواع القيامة هو. يمكننا أن نرى أن هناك نوعان من الإحياء. الأول مع حياة أبدية مع الله، والقيامة الثانية إلى الأبد من دون الله. القيامة الأخيرة، وهو الانفصال الأبدي عن الله، يتألف من جميع عرقلة الميتة من جميع الفترات الزمنية، وتجري بعد 1000 سنة من الإمبراطورية. (رؤ 20: 5)

القيامة الأولى التي تساوي حياة أبدية مع الله تجري في مراحل مختلفة. في NT، ونحن نرى العديد من الإحياء المختلفة التي تأتي في إطار فئة "القيامة الأولى". 

  1. قيامة يسوع في اليوم الثالث. ألم خلاص يسوع هو لأن الفريق من أجل كل هذه الضجة. لو لم يكن قد التوفيق بين كل خطيئة المضيف قبل نحو 2000 سنة، وكان يكن لدينا القيامة من بين الأموات. قيامة يسوع هي بلدي القيامة. 

  2. قيامة بعض الناس في العهد GL tid.- عب 11:35 من المؤمنين من العهد GL التي وقعت في اتصال مع موت يسوع وقيامته. متى 27: 52-53

  3. نشوة الطرب الجمعية المسيحية قبل النهائي و 70 أسبوع من السنوات لإسرائيل والقدس.

  4. القيامة من الشاهدين في نهاية المحنة - حتى 11:12

  5. قيامة المؤمنين العهد GL والشهداء من المحنه، الذي يقام قبل استعادة مملكة إسرائيل. - دان 0:13، يوحنا 11:24، فوق 20: 4

الفجوات الزمنية

M بخار للأحداث التي تجري خلال المحنه وفي التواصل مع عودة المسيح تبين لنا أنه من الضروري للفجوة الزمنية بين نشوة الطرب من الجمعية، وعيسى عودة واضحة. بعض الأحداث التي تشير إلى هذا:

كرسي المسيح

2 كورنثوس 05:10 - لأنه لابد أننا جميعا نظهر أمام كرسي المسيح، أن كل واحد قد تتلقى ما قام به في هذه الحياة، جيدة أو سيئة

G UDS كلمة تعلمنا أن كل واحد منا في يوم واحد يقف أمام محكمة المسيح وجعل räkenskab لأفعالنا. محكمة التي هي لالمطفي وعدم الخلط بين الحكم على العرش الأبيض العظيم بعد 1000 سنة من الإمبراطورية. الكلمة اليونانية لهذه المحكمة هو "المقدس"، وبالتالي يسمى "الحكم Beema".

1 كورنثوس 4: 5 - السفلى بالتالي لا حكم قبل الأوان، قبل أن يأتي الرب. وينبغي أن تضيء كما يخفي الظلام وتكشف عن أفكار القلب والنوايا، ومن ثم يجب على كل واحد أن يكون له الثناء من الله

تأخذ هذه المحكمة إلى مرتبطة مباشرة إلى upprycklsen، مما يعني أنه عندما يعود الجمعية مع المسيح إلى الأرض، إلا أنها كانت بالفعل أمام كرسي المسيح لmodtaga أجرهم.

24 شيوخ

N Ågot كما bekräfter أن هذه المحكمة تجري في فوري لعقدة تصل إلى نشوة الطرب هي 24 شيوخ يمثلون الجمعية بكامل قوتها. وهم في مكان حول عرش الله، من كرونر على رأسه، وعلى استعداد لخدمة الرب خلال المحنة، قبل ذلك أن يسوع يكسر الختم الأول في سفر الرؤيا الفصل 6

إذا كان 24 شيوخ يمثلون الجماعة، فهذا يعني أمرين. وعلى الوقت اللازم بين نشوة الطرب وبداية من 70 årsveckans، وقبل صدور الحكم الأول وقبل أن يتم استبدال الحصان الأول، كانت الجماعة بالفعل في السماوي.

حكم الشعوب والأمم

الأبعاد من شأنه أن فأل من الوثنيون يكون مستحيلا إذا لم يكن للفجوة الزمنية بين نشوة وعودة يسوع مرئية. وإلا كيف كلا المحفوظة وغير المخلصين، الذين لا يزالون في الهيئات الطبيعية يمكن فصلها إذا المؤمنين اقتلعت بالفعل وتحولت مجد الهيئات؟

إذا حدث الاختطاف بعد المحنه تجد ببساطة لا حاجة لتقسيم الشعب قبل الألفية. كنا بالفعل كان لها uppdelining في اتصال مع نشوة عندما وضعت يسوع القدم على جبل الزيتون.

سكان الألفية

M EOPLE الذين يخلصون خلال المحنه سيدخل الهيئات الطبيعية في الألفية. هؤلاء الناس سوف تعمل، وبناء المنازل وإنجاب الأطفال. قبل أن ندخل في الألفية، وسيكون هناك مرة أخرى الكثير من الناس على الأرض، على عكس نهاية المحنة، عندما الرجل سيكون أكثر ندرة من ذهب أوفير؟ (هل 13: 9-12)

مستقبل إسرائيل

في  عصر حيث أصبحت اليهود وغير اليهود جسد واحد يحتاج الفجوة الزمنية للرب لمواصلة البرنامج مع إسرائيل. الأسبوع ال70 والأخير من السنين هو الوقت الذي سوف يضع الرب مرة أخرى تركيزها على اليهود والأمة الإسرائيلية.

نهاية församlingenstid على الأرض اكتمال ليس فقط نبوءات الكتاب المقدس ولكن أيضا تعبير عن فجوة الضرورية بين نشوة وعودة يسوع مرئية. كل من كرسي المسيح، 24 شيوخ، الحكم الصادر عن الأمم، سكان الألفية وبرنامج الرب لإسرائيل، وتشير هذه. 

استنتاج

V في العيش في زمن الانتظار. في غضون ذلك، وعلى أمل أن الرب سيتم قريبا يدعونا منزل له. أنا حازمين جدا في اعتقادي أننا جيل اختار التي سيكون لها نعمة لتجربة الباردة، والبوق السماوي الرب وصرخات الملاك.

حصلت الجماعة بدايته في الله انسكاب الروح في عيد العنصرة، وسوف ينتهي مع نشوة الطرب من الجماعة. لقد حان الوقت لرفع رؤوسنا، لتقترب قريبا النجاة لدينا.



PART 4

D آخرون هذا هو الجزء الرابع في سلسلة - يسوع المرسل قبل المحنة، والتي كنت قد كتبت سابقا الوظائف التالية:

       

قضايا مضادة أوغ

E شمال شرق من القضايا التي غالبا ما يتم مناقشته عندما نتحدث عن عقيدة ما قبل TRIB - أن نشوة الجماعة قبل المحنة أو الأسبوع الأخير من سنة - هو التاريخ جزئيا قبل tribs منذ نبوءة Margeret ماكدونالدز الشهيرة من 1800s في التي أثرت جون داربي في لاهوته.

كلا نقطة أعتقد أنها مثيرة للاهتمام لأنها غالبا ما تستخدم كحجة مضادة عندما نتحدث عقيدة ما قبل المنبر، وكان في حينها كما عرضت عقيدة جديدة، والذين لم يسبق تدرس من قبل تاريخ الكنيسة. سوف نأخذ هذا المنصب بناء على هذه الاعتراضات والأسئلة.

الأكثر شيوعا الحجة المضادة

E شمال شرق من argment الأكثر شيوعا المذهب قبل TRIB وبالتالي "هو عقيدة جديدة جدا بالنسبة لها أن تكون ذات مصداقية". ولكن هناك العديد من المشاكل مع هذه الحجة. الأول هو أنه يتجاهل حقيقة أن الكتاب المقدس يعلمنا أن فهم نبوءات نهاية الوقت لا يعترف أو كشف، قبل الوقت الذي توقع هذه الأحداث تحدث.

عندما دانيال حصلت بعض النبوءات التي تكشف عن نهاية الوقت، أجاب للرب أنه لم يفهم منها. أجاب الرب دانيال أن "هذه الكلمات هي أن تبقى مخفية ومختومة حتى نهاية الوقت." (دانيال 12: 9)

فهم الكلمة النبوية

N هو بعبارة أخرى، نرى كلمة الرب إنجازه من حيث نبوءة توراتية، لذلك نحن أيضا الحصول على الفهم الصحيح للكلمة النبوية.

فإنه ليس من المستغرب أن تاريخ الكنيسة كانت الأسئلة حول نبوءة حزقيال 48، التي تتحدث عن أمير GOG في يوم واحد مهاجمة إسرائيل مع ائتلاف الدول الإسلامية. لعدة آلاف من السنين، ان اسرائيل لا وجود لها، والنبوءة التي تتحدث عن هجوم على البلاد التي لا وجود لها، وقد خلق البلبلة.

ترتبط نبوءات أخرى إلى كل من تاريخنا ولكن أيضا إلى التطور التكنولوجي الذي شهدناه في القرون الأخيرة، وهو الأمر الذي يجب أن يكون لغزا للأشخاص الذين عاشوا من قبل. كيف يمكن للمرء أن يفسر الشاهدين الوحي الفصل 11، حيث أن يشهد كل من الموت والقيامة من قبل العالم كله؟ أو صورة الوحش الذي يأتي على قيد الحياة ويتكلم كلمات متبجح؟

ونحن في بعبارة أخرى، أن يكون هناك فهم الصحيح للكلمة النبوية ونحن نقترب من موعد انتهائها.

Spiritualising النبوة الكتاب المقدس

D آخرون أن أجزاء من الكلمة النبوية كانت خفية ويصعب تفسير حتى نرى انتهائها، هو الشيء الذي اتسم بكثير من تاريخ الكنيسة.

في عام 430 م. كتب الكنيسة الأب أوغسطين سلسلة كتاب "مدينة الله"، الذي يعتبر واحد من أهم وinflytelsesrika يعمل. جادل أوغسطين روحانية الكتاب المقدس النبوءة وأن الألفية (الألفية) قد بدأت بالفعل، وستستمر حتى مجيء يسوع الثاني.

أن، وبعبارة أخرى لا يمكن أن تفهم نبوءات الكتاب المقدس أو تفسيره حرفيا. وكان هذا روحانية من النبوءات التوراتية التي كانت بمناسبة تاريخ الكنيسة والطريقة التي förtolkade لهم على لألف سنة المقبلة.

آباء الكنيسة الأوائل

M واحد قبل أن حصلت على "عودة" من نبوءة توراتية حيث بدأنا مرة أخرى لرؤية وتفسيرها حرفيا، فإنه مع ذلك يبين تاريخ الكنيسة أنه بالإضافة إلى الرسل، لذلك كان أيضا الآباء في وقت مبكر من اللبنات الأساسية للتعليم، والتي هي أساس المذهب قبل TRIB . وإنما هو أيضا حقيقة أن ما يقرب من جميع آباء الكنيسة الأوائل بشر premillennialism.

جستن الشهيد (المعروف أيضا باسم جاستن، الفيلسوف 110-165 e.Kr) التي ساعدتهم كثيرا في صياغة لاهوت الكنيسة، بل ذهب بعيدا لدرجة أنه اقترح أن أي شخص إذا بشر أي شيء آخر، وقال انه كان زنديقا. (1)

وتجدد نبوءة توراتية

E تليها سنوات طويلة من الظلام الروحي في العصور الوسطى في أوروبا في حصلنا على الاصلاح، وببطء بدأنا نرى عودة نبوءة توراتية حيث كان förtolkningen الحرفي.

هذه "النهضة" بدأت جديا بين المتشددون، وكانت الحركة الإصلاحية التي ظهرت في انكلترا في جميع أنحاء 1560s، مما أدى بسرعة إلى تفاهم من نشوة الطرب حدث منفصل عن يسوع مرئية القادمة.

قادتهم "زيادة ماذر" الذي كان كنيسة البروتستانتي وعمان والعالم الذي كان له تأثير كبير على الحياة الروحية من ولاية ماساتشوستس جادل بأن القديسين و"المحصورين في السماء هربا من المقطع الاخير من النار". (2)

A التطور التاريخي

F الدرجة n لدحض تلك العقيدة قبل المنبر هو "المذهب الجديد"، وتستند فقط على التدريس جون داربي، وما يلي هو التطور التاريخي مع utplock بيان آباء الكنيسة والشعب الذين عبروا عن أفكارهم قبل TRIB في تعليمه من تاريخ الكنيسة.

وهذا يعني أنه عندما يقول الناس أن عودة يسوع قبل المحنة، أو أن مذهب مذهب ما قبل TRIB لا بشر قبل 1800s في، بل هو ببساطة ليس صحيحا. لإظهار أن هذا التعليم وجدت قبل فترة طويلة جون داربي، وهنا مجرد أمثلة قليلة من الناس وآباء الكنيسة الذين تلفظ هذه الأفكار:

تاريخ ما قبل tribs

جون داربي - 1800-1882

J ولد أوهن داربي في لندن، وكان هو الذي سيكون له تأثير كبير على عقيدة ما قبل المنبر، على حد تعبيره منهجي نفسه بعد درس الموضوع.

اختتم داربي أنه يجب أن يكون هناك تمييز واضح بين اسرائيل والكنيسة، وأصبح مقتنعا عودة يسوع imminenta "، وهو ما يعني أن الرب يمكن أن يعود في أي وقت، دون بعض الأحرف سابقة. في عام 1827، وقال انه قد وضعت بعض المبادئ الأساسية التي من شأنها أن تميز نظام لاهوتي جديد يعرف باسم "التدبيرية".

نبوءة Margeret ماكدونالدز

N Ågot مهم لمسة والتي كانت دستور الكثير من النقاش ويغيب الفهم، هو على وجه التحديد النبوة Margeret ماكدونالد أن يعتبر تلك التي شكلت عقيدة داربي واللاهوت. تم تنفيذ هذه الفكرة بالفعل في 70s من قبل ديف ماكفيرسون في "لا يصدق ما قبل المنبر المنشأ 1973 (5)

كان ديف ماكفيرسون الآراء التي تتميز بكثير من ذي الحجة هو الدستور لعقيدة ما قبل المنبر هو زائف.

سوف Margeret، ثم 15 عاما، وقد شارك في اجتماع للصلاة في اسكتلندا الكاريزمية - في عام 1830. وهناك، وقالت انها قد تنبأ ونظرا لنبوءة أعلنت فيه أن نشوة الطرب ستحدث قبل المحنة.

نبوءة Margeret ماكدونالدز

J الروابط آغ هذا النبوءة في مجملها حتى يتسنى لك نفسك يمكن الحكم عليها. للأسف، لا يتم ترجمة النص إلى السويدية:

http://www.preteristarchive.com/dEmEnTiA/1975_macpherson_incredible-coverup.html

هنا مقتطف من النبوءة التي أشرت أبرز النصوص التي هي مثيرة للاهتمام:

" في SAW أهل الخير الى وضع خطير بفظاعة،  وتحيط بها الشباك والتشابكات، على وشك أن يحاكم، وكثيرة عن الانسياق والحالات. الآن وسيتم الكشف عن الأشرار، بكل قوة وبآيات وعجائب كاذبة، حتى إذا كان من الممكن سيتم خداع المنتخب ذاته. هذا هو محاكمة الناري الذي هو محاولة منا. - سيكون لتطهير وتنقية أعضاء الحقيقي للجسد يسوع. ولكن يا وسوف تكون محاكمة الناري. تتزعزع كل نفس للقلب. فإن العدو يحاول يهز كل ما يعتقد - ولكن سيتم العثور على محاكمة الإيمان الحقيقي لتكريم والثناء والمجد. شيء ولكن ما هو الله سوف نقف. وستتاح السامعون الأرض الحجرية واضح - عشق العديد من البرد إرادة الشمع كثيرا ما saidthat الليل، وإحباط منذ ذلك الحين، الآن يجب أن ينظر إلى مشهد مروع من المسيح كاذبة على هذه الأرض. ولكن لا شيء المسيح الحي فينا يمكن الكشف عن هذه المحاولة فظيعة للعدو لخداع - أو هو الحال مع جميع deceivableness الإثم انه سيعمل - وهو willhave على الطرف المقابل لكل جزء من حقيقة الله والتقليد لكل عمل روح. يجب وسيتم سكب الروح الخروج على الكنيسة، أنها قد تكون تنقيته ومليئة الله - وفقط في نسبة كما روح الله يعمل،

هذا هو  على وجه الخصوص طبيعة المحاكمة، التي من خلالها تلك هي لتمرير الذي سوف تحسب تستحق الوقوف أمام ابن الإنسان.  سيكون هناك محاكمة الخارج  أيضا، ولكن 'تيس يقوم هذا الإغراء. يتم إحضارها على قبل حلول الروح، وسوف ارفع الحق في نسبة كما هو سكب الروح بها. محاكمة الكنيسة من المسيح الدجال.  ومن جانب ممتلئا من الروح على أننا يجب أن تبقى. انتهى.

الاعتراضات ومضادة

O م هل يمكن أن نفهم معنى هذه النبوءة، وسوف تفهم أنها مضادة واضحة تماما فيما يتعلق بهذه النبوءة من Margeret، وفي الطريقة التي قد يتأثر اللاهوت جون داربي في:

أولا، هناك فرق موجود بين النبوة وكتب جون داربي في وقت مبكر. وجاءت النبوة في العام 1830، ولكن قبل عدة سنوات بالفعل، كتب داربي كتب عن نشوة الطرب في وقت مبكر قبل المحنة. بالتالي فمن المستحيل أن داربي قد تم الملونة التي كتبها هذه النبوءة.

تنقية النار المحنة

F الأذن ثانيا، هو جوهر جدا من النبوءة التي تجعل من المستحيل. إذا أردت، يمكنني قراءة وفهم ما هو مكتوب، ثم لا يوجد شيء في النبوءة تشير إلى أن Margeret الفكر لا أو تنبأ تفسير ما قبل المنبر. Margeret "تنبأ" بما في ذلك ما يلي:

"هذا هو محاكمة الناري الذي هو محاولة منا. - سيكون لتطهير وتنقية أعضاء الحقيقي للجسد يسوع. ولكن يا  وسوف تكون محاكمة الناري

هذا هو  على وجه الخصوص طبيعة  المحاكمة، التي من خلالها تلك هي لتمرير الذي سوف تحسب تستحق الوقوف أمام ابن الإنسان.

محاكمة الكنيسة من المسيح الدجال. ومن جانب ممتلئا من الروح على أننا يجب أن تبقى "

عندما يكتب Margeret ذلك الضيق أو وقت المحاكمة لتنظيف الجماعة، وسوف الجمعية المحنة يجب أن تمر عبر ستأتي من المسيح الدجال، فإنه ليست سوى واضحة الأفكار بعد المنبر أن يكون لديك شيء لعودة المسيح قبل المحنه للقيام به.

ثالثا، نبوءة ذات الصلة حقا. ومن المهم أن المسألة هي ما إذا كان المذهب هو الكتاب المقدس أم لا، وأنه هو، وبعبارة أخرى كلام الله لاتخاذ قرار.

نشوة الطرب هو "شيك" أو ذات الصلة

1 تسالونيكي 1:10 - وتنتظروا ابنه من السماء، الذي أقامه الله من الأموات، يسوع الذي ينقذنا من الغضب الآتي.

E شمال شرق من الجزء الأكثر أهمية عندما نتحدث عن نشوة الطرب، هو أنه "وشيك"، وهو ما يعني أنها مرتبطة، وشيء كنت تتوقع أن يحدث في أي وقت.

معنى كلمة "وشيكة" هو "جودة أو شرط من كونها على وشك أن تحدث" - حدث أو حالة التي هي على وشك أن يحدث. لذلك عندما نتحدث عن "imminenta" الرب أو عودة ذات الصلة في اتصال مع نبوءات نهاية الوقت، لذلك يعني ببساطة أن عودة السيد المسيح إلى الكنيسة يمكن أن يرى في أي وقت، دون أية أحرف سابقة.

تتم ترجمة كلمة "الانتظار" في هذه الآية الكتاب المقدس من كلمة "anamenein" والتي تعني "الانتظار لشخص ما لتصل." فإنه يدل على موقف ودور "نشط" للشخص الذي ينتظر.

نشوة الطرب - حدث غير موقعة

D وآخرون الطريقة الوحيدة للنشوة الطرب من الجماعة يمكن أن يكون "وشيكا" وغير موقعة، غير أنه يجب أن تتم قبل المحنة أو الأسبوع الأخير من السنين. وبعبارة أخرى، لا توجد مؤشرات النبوية التي سوف تسبق نشوة الطرب، أو شيء ينبغي أن يكون للجمعية علم سيحدث قبل ذلك أن هذا الحدث يمكن أن يحدث.

إذا كانت الكنيسة ستنتظر لبعض علامة، لذلك لن يكون هناك، أو أن يكون ضرورة "الانتظار باستمرار لعودة الرب".

يسوع عودة مرئية

T سوء خلافا للنشوة الطرب هو عودة يسوع وضوحا هو "وشيكة"، ثم يجب أن يكون هناك بعض الأدلة أو الأحداث قبل يسوع يمكن أن تضع أقدامهم على جبل الزيتون.

أولا، يجب أن تكون إسرائيل مرة أخرى في بلدهم. المسيح الدجال يجب أن صعدت إلى الأمام، وعلينا أن تجربة رجسة الخراب، والوحش. يجب النبيان تأتي أيضا إلى الأمام وتنبأ خلال 3.5 سنة، ويجب أن يصب حكم الله وغضب من على هذه الأرض. وأخيرا، يجب على كل أمة تنقلب ضد إسرائيل، ونحن سوف تحصل عليه كما يسميه الكتاب المقدس هرمجدون.

عدم وجود كلمات دعم

D آخرون أن من المهم عندما نتحدث عن نشوة الجمعية، هو أن لديك ببساطة لتجاوز النقص الإجمالي المتاح من الكلمات الداعمة، ووعد الحياة الأبدية لأولئك الذين المثابرة والتضحية بأرواحهم خلال معاناة ضيق، أو وعود قوة خلال حكم المسيح الدجال.

سيكون من الطريقة التي كان مقدرا الكنيسة من خلال الذهاب الى فترة المحنة، فإن الرب الواضح إعداد وتحذير رعيته حول هذا الموضوع.

يحثنا كلمة

G UDS كلمة تدعونا باستمرار أن توقع عائد ثابت يسوع، ولذلك فإن هذا هو الحدث الحقيقي دون أية أحرف سابقة. وفيما يلي أمثلة على بعض المقاطع التي يتم الإشارة وتبين لنا أن الكنيسة يجب أن يعيش في انتظار دائم من ربنا يسوع أن يأتي إلى شعبه على حد سواء:

رومية 13: 11-12 - انظروا كل ذلك، كثيرا أكثر من ذلك، كما تعلمون ماذا المعاناة الوقت، أن ساعة قد حان بالنسبة لك أن تستيقظ من النوم. في الوقت الراهن لدينا أقرب الخلاص مما كانت عليه عندما وصلنا إلى الاعتقاد. وقضى الليل بعيدا، واليوم هو القريب. لذلك، دعونا يلقي ظلالا من أعمال الظلمة ووضع درع الضوء. 

1 كورنثوس 1: 7 - بحيث كنتم وراء في أي هدية، وبينما كنت انتظر ربنا يسوع المسيح، والوحي. 

ملف 03:20 - سيكون لدينا المواطنة لدينا هو في السماء، ومن هناك ونحن ننتظر، والرب يسوع المسيح كمخلص.

فيلبي 4: 5 - وليكن معلوما الوداعة لجميع الناس. الرب قريب! 

1 تسالونيكي 1:10 - وتنتظروا ابنه من السماء، الذي أقامه من الأموات، يسوع، الذي ينقذنا من الغضب الآتي.

تيط 02:13 - بينما ننتظر الرجاء المبارك والله العظيم ومخلصنا يسوع المسيح، ظهور مجد.

عبرانيين 09:28 - وسوف ويبدو انه للمرة الثانية خارج، وليس لتحمل الخطيئة ولكن لإنقاذ أولئك الذين ينتظرون منه.

عبرانيين 10: 37 - للبعد قليل القصير، هو الذي يأتي، وانه لن تأخير.

يعقوب 5: 7 - انتظر بصبر وبالتالي، أيها الإخوة، حتى يأتي الرب.

يعقوب 5: 8 - كونوا أيضا دائم وتعزيز قلوبكم، لأن مجيء الرب قد اقترب.

1 بطرس 4: 7 - في نهاية كل شيء قريب.

يهوذا 01:21 - الحفاظ أنفسكم في محبة الله، أثناء انتظارك لربنا يسوع المسيح في رحمته سوف تعطيك الحياة الأبدية.

حتى 03:11 - I قريبا. عقد ما لديك، حتى أن أحدا لن يأخذ التاج الخاص بك.

رؤيا 22: 7 - "وها أنا آتي سريعا.

الوحي 22:20 - والذي يشهد هذه الأمور يقول: "نعم، أنا آتي سريعا." آمين، تعال، أيها الرب يسوع!

لذلك كان هذا بعض المقاطع في الكتاب المقدس التي تظهر لنا على أمل أن الجمعية ينبغي أن يكون. الكلمات التي تتحدث عن عودة الرب ذات الصلة، والجمعية ابد أن نكون مستعدين دائما. يتحدثون عن عودة الرب بدون علامات السابقة، وأنها توفر الراحة والتشجيع دون ربطها المحنه.

جاء أنت ربنا - Maranatha

1 كورنثوس 16:22 - إذا كان أحد لا يحب الرب، وقال انه يجب الرجيم. مارانا ثا.

E شمال شرق من أقوى الحجج للكنيسة في وقت مبكر عاش في انتظار عائد ثابت يسوع هو الطريق كانوا يسلمون بعضهم بعضا ويستخدم بولس في إحدى رسائله: Marana'ta.

كلمة Marana'ta هي الآرامية وتعني "أنت ربنا، قادمة!" كان تعبيرا عن رغبة الجمعية، وعلى أساس أن الرب يمكن أن يأتي في أي وقت. لذلك عندما يكتب بولس تحية الختام في 1 كورنثوس 16، يقول إن كان أحد لا يحب الرب، وقال انه يجب أن يكون "لعنة". كلمة تعني غاضبة، ثم لعن من "مارانا ثا"، واللورد المقبلة.

إذا لم الجمعية لديها أمل أن الرب سيأتي، فإنها لم تستخدم هذه التحية، التي هي على حد سواء صلاة، طلب ودعوة لعودة المسيح.

بول انتظر الرب

1 تسالونيكي 4:15 - نحن نقول لكم كلمة الرب، إننا نحن الأحياء الباقين إلى مجيء الرب لا يمنع الراقدين    

يستخدم بولس كلمة "نحن" عندما يذكر أولئك الذين هم على قيد الحياة والباقين الى مجيء الرب، مما يوحي بأن نشوة أساسا بالفعل يمكن أن يحدث في وقت بولس.

يعقوب 5: 8 - كونوا أيضا دائم وتعزيز قلوبكم، لأن مجيء الرب قريب

كان مسار أيام بولس مقربة عودة الرب، وانه يشجع الجماعة أن تعيش في انتظار دائم ليسوع من السماء.

عندما نتحدث يفسر الوقت الذي الذي نعيش فيه، ونعتقد أننا الجيل الذي سوف تشهد عودة الرب، فذلك لأننا مقارنة الطابع النبويه المحنة. لأن من علامات يمكننا أن نرى أن يوم الرب يقترب، والتي تزيد من آلام الولادة.

وبعبارة أخرى، وعلامات الداخلية والخارجية التي تشير إلى أن 70 والأسبوع الأخير من سنة يقترب، وبالتالي أيضا نشوة الطرب من الجماعة.

الآباء الرسوليين

J ESSE غابة فضة، كتب في كتابه "كتب الرب للعودة الآباء الرسولية:" وتوقعوا عودة الرب في وقته. كانوا يعتقدون أن الوقت كان ذات الصلة، كما الرب قد علمتهم أن يكون لها موقف الساهرة. (13)

جون ف والفورد، لاهوتي مسيحي يلخص هذا النحو: "العنصر المركزي للما قبل المنبر الفخذين، وهي عقيدة imminenta الرب وعودة ذات الصلة، هو دور بارز في الكنيسة الأولى، الذي عاش في التوقع المستمر للاللورد القادمة لله التجمع. (12)

استنتاج

H يدل على istorien لنا أنه على الرغم من نقص كبير في الرؤية النبوية، أو روحانية الكلمة النبوية ما يقرب من 1000 سنة حتى الإصلاح، وذلك هو تاريخ الكنيسة أن الكنيسة الأولى وأوائل آباء كان التوقع المستمر للمجيء يسوع.

، تقرر قبل بالعصر الألفي، وهو ما يعني أن عودة يسوع ستجري قبل الألفية حرفيا اختفت تقريبا بعد مجمع أفسس، وهو المجمع المسكوني عام 431 ميلادية ذلك، وتعتبر هذه هرطقة كما. وكان في وقت لاحق خلال الإصلاح يمكننا أن نرى كيف أن الكلمة النبوية مرة أخرى أصبح يتم على قيد الحياة.

ومنهجي قبل المنبر العقيدة في 1800s من أمثال جون داربي، ولكن ليقول أن العقيدة لم تكن موجودة قبل ذلك الوقت، والادعاء بأن "التبرير بالإيمان" لم يكن المذهب الحقيقي من قبل استلامها مارتن لوثر الوحي حول هذا الموضوع. من الواضح أن الناس الذين بشر "التبرير بالإيمان" قبل 1500s في، ولكن الرب استخدمت مارتن لوثر بطريقة خاصة لتحقيق هذه الحقيقة إلى النور. في نفس الطريق الذي قام به مع جون داربي من حيث نشوة وعودة يسوع.

نحن في انتظار عودة الرب

P recis أن كلمة تدعو لنا ونحن ننتظر مجيء الرب. نحن لا تنتظر أحرف خاصة، أو أن يحدث حدث معين متصل إلى نشوة الطرب. يسوع يمكن أن تأتي في أي وقت، والذي هو أيضا الحض والتشجيع أن الرب فينا. توقع دائم بأن يسوع يستطيع العودة في أي وقت.              

وكان بول عزاء إلى الكنيسة في تسالونيكي، ومثلما أنه من الراحة بالنسبة لنا. نحن ننتظر منه أن يأتي، لانقاذ وينقذنا من الغضب الآتي (1 تسالونيكي 1:10)

يسوع قريبا!

المراجع:

  1. "آباء الكنيسة الأولى"
  2. بول بوير، عندما الوقت يجب أن يكون لا أكثر: الإيمان نبوة الثقافة الأمريكية الحديثة (كامبردج، MA: Belkndap برس، 1992)، 75 صفحة
  3. بول N. Benware، فهم نهاية العالم النبوءة، 1955، ص 197-198)
  4. تومي الجليد، "مورغان إدواردز: A قبل داربي Rapturist" المحافظين اللاهوتية Jounal، 1997 الصفحة 4-12.
  5. ديف ماكفيرسون، ولا يصدق ما قبل المنبر المنشأ، 1973
  6. الراعي لهرماس، نسخة من الكتابات complte من وSherherd هرماس يمكن العثور عليها على شبكة الإنترنت.
  7. "سانت أفرام" في الموسوعة الكاثوليكية على الإنترنت
  8. كراتشفيلد "المباركه الأمل والمحنة في الآباء الرسوليين، صفحة 88-101
  9. بول N. Benware، فهم نهاية العالم النبوءة، 1995 صفحة 10-12
  10. http://www.pre-trib.org/data/pdf/Ice-TheRaptureinPseudo-Ep.pdf
  11. رسالة بولس الرسول الاولى من كليمان، 23 (مكتوبة حوالي 96 م)
  12. جون F. Walsvoord، نشوة الطرب السؤال المعدل والموسع الطبعة، زوندرفن، غراند رابيدز، 1979، 51
  13.  جيسي الفضة الغابات، واللوردات العودة، نيويورك 1914، 62-63
  14.  أبقى من ساعة "صفحة 221-222


PART 5

D آخرون هذا هو الجزء الخامس من مسلسل "عودة المسيح قبل المحنة"، وهو الدفاع عن نشوة الطرب العروس الله والجماعة قبل حتى الأسبوع الأخير من السنين، والمحنه يحصل بدايته.

على الرغم من أن نشوة هي واحدة من الأمور التي أسرار NT والجمعية، ولذا فإننا يمكن أن لا تزال ترى الخيط الأحمر من خلال الصور والرموز في GT. هذه الوظيفة يأخذ نقطة انطلاق في القصص التي اينوك، لوط، ريبيكا وإسحاق، روث، راحاب، ودانيال، ويبين كيف يرتبط الرب لالمحنه والجمعية. نبدأ زمنيا مع قصة أخنوخ:

اينوك

1 سفر التكوين 05:24 - وأخنوخ بهذه الطريقة سار مع الله، وقال انه لم يكن، لأن الله أخذه.

E NOK في نواح كثيرة قديمة testamentlig قبل اطلاق النار من الجمعية، والتي قد تكون إشارة إلى كل من الولادة نفسها، ولكن أيضا للمرة نقطة للنشوة الجماعة.

دون مواجهة الموت

عبرانيين 11: 5 - بالإيمان اينوك اقتيد بعيدا دون أن تواجه الموت. وجدوه لم يتم العثور، لأن الله قد أخذته إلى نفسه. 

E تم القبض NOK دون تذوق الموت في سبيل الله قد أخذته إلى نفسه. أين هو أخنوخ قدوة رائعة في الجماعة الذين لديهم نفس الوعد الرائع.

أن يوم واحد فجنس مختار، أن المحاصرين للرب، ولكن لمواجهة الموت، ومع أولئك الذين وقعوا سابقا نائما، نحن الذين ما زالوا على قيد الحياة والبقاء، يتم ضبطهم في تعيين اللورد لمقابلته في السماء.

ثلاثة أنواع من الناس

D كان آخرون ثلاثة أنواع مختلفة من الناس الذين عاشوا في أيام نوح قبل جاء الطوفان. وكان الكفار الذين رفضوا كلمة الرب، حيث كل لقوا حتفهم في الفيضانات. وكان نوح وعائلته الذين كانوا الحفاظ عليها من خلال الطوفان، وكان أخنوخ الذي اختطف للرب قبل جاء الطوفان.

كل بطريقتها الخاصة تمثل هؤلاء الناس ثلاث فئات المختلفة التي يمكن أن نقارن مع عصرنا اليوم. فقط في نفس الطريقة التي نرى ثلاثة أنواع من الناس في اليوم الذي نحن نتحرك نحو المحنه وتنتهي الساعة.

الناس الذين ساروا في

M änniskorna الذين لقوا حتفهم في الفيضانات في أيام نوح يمثل الكافرين، الذين لم تكن قد اتخذت في ليسوع كمخلص لهم. هؤلاء الناس سوف يذهب إلى المحنة، ويتعرض لغضب الله. أولئك الذين لا يتوبون في المحنة سيتم الحكم على يسوع وسيتم بعد ذلك طرح في بحيرة النار الملتهبة.

نوا هو إسرائيل

N تمثل الزراعة العضوية بقية إسرائيل أن الرب سيكمل تعهداتها مع عام 1000 الرايخ. نوح وبالتالي المختار من إسرائيل، والتي سوف تكون محمية بطريقة معينة أثناء المحنة. سوف 3.5 سنوات في المحنة المؤمنين اليهود على الفرار إلى الصحراء حيث الرب حمايتهم عن المسيح الدجال واضطهاده. وقد حافظت نوح من خلال الطوفان وسيكون هناك أيضا جزء من الشعب اليهودي في أن يكون.

اينوك هي صورة من الجماعة

E NOK هو صورة من المصلين، الذين لم يكونوا جزءا من الفيضانات وحكم الله عندما يقبض عليه واقتيد من قبل الله قبل أن يأتي الطوفان.

اينوك عاش في الوقت الذي يحكم الرب العالم. عندما تم التوصل إلى الهدف الخطيئة، وجاء أيضا حكم الله على الخطيئة في أيام نوح وأرسل الطوفان، ولكن بعد ذلك تم اينوك اشتعلت بالفعل للرب. الطوفان هو وصورة من غضب الله يرسل إلى الأرض، والناس الأشرار في أوقات النهاية - الغضب يأتي (1 تسالونيكي 1:10). تماما كما اينوك، وأيضا الجمعية أن استمتع قبل vredenstid ليمر من فوق الأرض.

الكثير

2 بطرس 2: 6-9 - ومدينتي سدوم وعمورة وندد إلى الدمار. ووضعها في رماد، وأعطى مثالا على ما يمكن أن يحدث للشرير. لكنه حفظ الصالحين لوط، الذي كان تعذبها الحياة الماجنة الشريرة. - عاش رجل صالح أي من بينها، ويوما بعد يوم، وكان يعذب في بره الروح من خلال رؤية وسماع الشر فعلوا. - الرب يعلم كيف أن ينقذ الأتقياء من التجربة والحفاظ على اعتقال الظالم ومعاقبتهم حتى يوم القيامة. الترجمة الإنجليزية: لانقاذ التقوى من الفتن

N هو بيتر يكتب ويعلم الكنيسة في واحدة من رسائله، وقال انه يستخدم مثال لوط كنموذج، ويعطينا مثالا عمليا على الطريقة التي الرب يخلص شعبه من الزمان والمكان عندما يتعلق الأمر أحكام الله ووقت المحاكمة ( من المحاكمة - الترجمة المهندس).

إبراهيم تذكر الرب

1 سفر التكوين 18: 23-25 ​​- وإبراهيم اقترب وقال: "هل تدمير البار مع الأثيم ربما هناك خمسون بارا في المدينة هل أيضا تدمير وليس تجنيب مكان للمتقين خمسين التي هي؟. هناك؟ إلى بعيد أن تفعل شيئا من هذا القبيل، والسماح يموت البار مع الأثيم. فإنه ثم الانضمام إلى للتو مع الأشرار. سواء كان ذلك بعيدا، لن انه كل قاض الأرض تفعل ما هو الحق ؟

A الرب براهام ذكر حجتهم عن سدوم وعمورة، فإنه يتعارض مع طبيعته لتدمير الصالحين جنبا إلى جنب مع الأشرار.

باعطائنا مثال لوط، يعلم بيتر، لإظهار لوط لم يكن مثيل مؤقت، ولكن المبدأ العام من جانب الله، الرب دائما "ينقذ الأتقياء من التجربة"

الرب يرفع من بلدة لوط

D آخرون كما الرب حفظ الكثير من الحكم من شأنه الخروج من المدينة، وكان لنقله جسديا من سدوم. الرب لا يمكن ببساطة لا نحكم على المدينة وتفعل شيئا لفترة طويلة لوط كان جسديا في المدينة.

الكثير هي صورة الجماعة، التي تتخذ من الزمان والمكان قبل ذلك أن أحكام الله يخرج. هو، بعبارة أخرى في طبيعة الرب لا يدين الصديق جنبا إلى جنب مع الأشرار.

ريبيكا وإسحاق

1 سفر التكوين 17: 4 - "انظر، هذا هو عهدي معك: سوف يصبح أبا لأمم كثيرة.

1 سفر التكوين 17: 6 - سأقدم لكم خصبة جدا، وجعل الدول تأتي منك، وملوك يأتي منك.

في ساكس الولادة، وكان وفاء وعود الله لإبراهيم. وعد الرب لإبراهيم ابنا مع سارة، وسوف إبراهيم تصبح أمة عظيمة، وأبا لأمم كثيرة من خلال إسحاق.

الرب يختبر قلب إبراهيم

N غير سارة تسعين سنة، تلد، وعدت ابنها في شيخوختها، فقط في الطريق أن الرب قد وعد إبراهيم وسارة. كان إسحاق ثم طفلهما الوحيد، أن الرب ستفي عهده وصاحب الوعود من خلال.

بعض الوقت في وقت لاحق تحاول رب قلب إبراهيم، ويطلب منه أن يذهب مسيرة ثلاثة أيام بعيدا، للتضحية. سيكون محرقة على مذبح يكون إسحاق، ابنه الوحيد والحبيب.

إسحاق، صورة المسيح

N إبراهيم هو مطيعا للرب، وذلك هو الحادث كله ظل ما فعله الله على الصليب في وقت لاحق بعض 2،000 سنة، وهناك الكثير من التاريخ تشير إلى أن إسحاق هو صورة واضحة عن يسوع المسيح:

إسحاق بالتالي صورة واضحة عن يسوع، والعمل الذي حصل على صليب الجلجثة. موثوق إبراهيم تماما في الرب من هذا الوضع، ويعتقد أن الله إسحاق ستستأنف مرة أخرى بعد الضحية.

عبد اليعازر - صورة من الروح القدس

1 سفر التكوين 15: 2-3 - فقال ابرام. "يا رب، يا رب، ما سوف تعطيني؟ "قال أبرام مزيد رؤية أذهب بعيدا بلا أطفال، وريث بيتي هو أليعازر الدمشقي؛ "انظر، أنا لم تنتج أي ذرية. واحد من بيتي ترث لي ".

S الموحد عندما إسحاق لإيجاد العروس، إبراهيم يرسل له أقدم موظف في التدبير المنزلي له، اليعازر للعثور على العروس لإسحاق، بين عائلته. في أي مكان في القصة كلها في الفصل 22، ونحن نرى اسم العبد. ولكن في 1 سفر الخروج الفصل 15: 2 ونحن نعلم ان البكر عبد ابراهيم يدعى اليعازر، وكان في البداية ولي العهد إلى بيت إبراهيم.

في يوحنا 15: 26-27، ونحن نتعلم أشياء كثيرة عن الروح القدس. انه ليس جزءا من الأب، ويشهد للمسيح. وهو أيضا معيننا وروح الحق.

عبد اليعازر هو صورة من الروح القدس. تم ارساله من قبل إبراهيم. وكان مجهول ولم يتحدث عن نفسه، ولكن شهد لريبيكا، والعروس في المستقبل لإسحاق. يتحدث وبالمثل، فإن الروح القدس ليس عن نفسه، ولكن تشير ويشهد عن المسيح للكنيسة. اليعازر تلبية ريبيكا في البئر من المياه، التي يمكن أن تكون صورة من فيض الروح القدس في حياتنا. اسم اليعازر يعني نفس الروح "المعزي" القدس.

ريبيكا - عروس المسيح

P بنفس الطريقة التي إسحاق هو صورة المسيح، وعبد اليعازر هو صورة من الروح القدس، ريبيكا هو نوع من الكنيسة، عروس المسيح.

ريبيكا يأتي من نفس المدينة، ابراهيم الذي وضع بعد ذلك في بابل. بابل هي صورة من هذا العالم، الذي هو أيضا إرادة الكنيسة واتخذت خارج. ريبيكا هو أيضا قريب من إبراهيم، وهو نفس جميع المسيحيين، متحدثا روحيا، نسل إبراهيم. (روما 4:16)

أيضا الحصول ريبيكا الهدايا اليعازر عندما تلتقي عليه وسلم، الذي سبق الروح القدس في نفس الطريق، والجمعية النعم وفقا لإرادتهم. عندما تحدثت ريبيكا للعبد، وقالت انها تدير المنزل ويخبرنا كل ما شهدت وذوي الخبرة. مهمة الجمعية تتمثل في الخروج والتحدث عن "انباء طيبة" وتشهد على كل ما قام به الرب في حياتنا.

انقاذهم من الليل

T jänaren اليعازر يصل في المساء إلى البئر في المدينة حيث يعيش ريبيكا. الليل ترمز اضطراب والفوضى والارتباك، حيث يأتي الليل، وهو صورة من المحنة ويوم الرب.

ونحن نرى ذلك في نفس الطريق في 1 سفر التكوين 24:63، حيث يلتقي إسحاق عروسه المستقبل في المساء. وسيتسلم لها، وانه يجلب لها في خيمة والدته، حيث يصبح ريبيكا زوجة اسحق.

A عذراء عفيفة للمسيح

V لتعلم أن ريبيكا هي فتاة شابة، الذي لم يكن أحد قد اقتربت (1 هريس 22:16). وبالمثل، فإن الجماعة باعتباره العذراء الطاهرة للمسيح، ومخطوبة لرجل واحد.

في نهاية القصة، واحدة هريس 24: 62-67، ونحن نرى أن إسحاق (العريس) يعود إلى المساء، قبل ليلة (المحنة)، واليعازر (الروح القدس) على وشك تحقيق (نشوة الطرب) ريبيكا (العروس) لتلبية إسحاق وجها لوجه للمرة الأولى. وبالمثل، فإن الروح القدس، لاقتلاع الجماعة، في المساء، قبل الليل، وضيق تبدأ، وسوف نصل الى رؤية وملاقاة الرب العريس لدينا لأول مرة.

راحاب

سفر يشوع 1: 2 - "عبدي موسى قد مات الآن قم اعبر الأردن أنت وكل هذا الشعب إلى الأرض التي أنا أعطيها لبني إسرائيل. 

H تم تعيين istorien راحاب نحو 500 سنة بعد اسحق ورفقة في سفر التكوين الفصل 1 24. تاريخيا، الكثير قد حدث لإسرائيل خلال هذه الفترة.

شهدت إسرائيل فترة من العبودية في مصر، ثم كيف أن الرب سراح بأعجوبة وخلص الشعب من عبودية من قبل موسى. بعد تجولت الشعب اليهودي في الصحراء لمدة 40 عاما، سافر الرب حتى جوشوا، الذي من شأنه أن يقود الشعب لهزيمة العدو وأخذ أرض الميعاد وعد بأن الله قد وعد.

جاسوسين في أريحا

جوس 2: 9 - "أنا أعرف أن الرب قد أعطاكم هذه الأرض وأن الإرهاب منكم قد وقع علينا، وأن جميع سكان يخشى بالنسبة لك. 

في efore التي تحتل إسرائيل أريحا، والجاسوسان أرسلت في ليتجسسوا أرض ومدينة أريحا. الجواسيس تم اكتشاف والاستعاذة البغي راحاب، الذي يخفي الجاسوسان لاهل المدينة الذين كانوا يبحثون عن الرجال.

راحاب اعتناق عقيدته وإدانته للكشاف، إله إسرائيل قد أعطى لهم الأرض. وسألت لماذا الكشافة ليعطيها وعد من الحماية، سواء بالنسبة لها ولأسرتها في اليوم إسرائيل تحتل المدينة.

انقاذهم من الحكم

E ترينيداد وتوباغو سلسلة الحمراء في النافذة، ستكون علامة أنه حيث جمعت راحاب وعائلتها. عندما رأى الجنود الإسرائيليين السلسلة، تحميلها وحفظها لهم راحاب وعائلتها من الدمار مثلما الجواسيس وعدت بها.

صورة من الجماعة

S كوكان راحاب هي صورة الجماعة. وهي وثنية، بغيا والخاطئ الذي يعترف إيمانه في الله من اسرائيل. انها تهتم، في حين أن الشعور للشعب اليهودي، والذي هو السبب لخلاصها.

أريحا هي صورة من هذا العالم، والتي يتم حفظها لهم. تتم إزالة راحاب (الجمعية) من أريحا (الدولي)، قبل ذلك أن المدينة دمرت وأحرقت (المحنة)

رحمة

R كتاب UTS يسمى "الفداء قصة حب"، وحوالي نعومي، وهي امرأة يهودي من بيت لحم الذين يفقدون أراضيهم بسبب المجاعة في إسرائيل، ومن ثم أجبر على الفرار الى موآب (الأردن).

بعد ذلك بوقت قصير، زوجها يموت ويترك لها وحدها والفقراء في بلد أجنبي. بعد منعطف المجاعة عاد نعومي إلى بيت لحم مع ابنتها روث، الذي أقسم أبدا أن يتركه. روث امرأة مؤابية الذي كان قد تزوج أحد أبناء روث الذي قتل أيضا. عند كل مرة أخرى في بيت لحم، لذلك يصبح رجل بارز يهودي، بوعز، في حالة حب مع روث ويتزوجها.

وفقا لقانون الفداء والزواج، لدينا خبرة كل من نعومي وروث الفداء، ونعومي على العودة أراضيهم، أنها فقدت.

صورة من الجماعة

H istorien من روث هو قصة مذهلة من الولادة، والخلاص والفداء، ولكن أيضا يعطي صورة رمزية للتجمع ومحنته.

نعومي هي صورة إسرائيل، وروث هي صورة من الجمعية الوثنية وهو متزوج ولديه förlösaren، الرجل اليهودي بوعز، الذي هو صورة المسيح. كان نعومي على الفرار من بلادهم بسبب المجاعة، كما ان اسرائيل طردت من بلادها قبل 2000 سنة. وكان الرعية جزء من المسيح بالإيمان اليهود، في حين تصلب في الجزء المصاب من إسرائيل (رومية 11:25).

على الطريق لتخليص إسرائيل (نعومي)، حتى تأخذ المسيح حفل ​​زفاف وثنية (روث). بوعز يعوض ويحفظ كل من روث ونعومي في الوضع الذي هي فيه، ويضع أخيرا إسرائيل (نعومي) بالكامل.

إنقاذهم من المحنة

S amtidigt ذلك هو قصة روث، صورة الكنيسة الذي يحفظ الرب الهروب المحنة.

نجد ثلاث حالات في الفصل الثالث أن أشهد على ذلك. أولا، روث تنخفض إلى  tröskeplatsen  كما طلبت والدتها. ثانيا، استيقظ بوعز حتى وجدت روث في  الوقت منتصف الليل  عندما لجأت معه. ثالثا، حصلت روث إذن إلى  الاختباء تحت عباءة بواس ، الذي نشر تنورة له على مدى لها، وأصبحت بوعز المخلص لها هذه الليلة.

Tröskeplatsen - صورة من الفتن

T röskeplatsen هي صورة من الحكم والمحنة التي نواجهها في عدة أماكن في كل OT وNT (عاموس 1: 3، أشعياء 21:10، 41: 14-16، رؤيا 14: 19-20).

الليل والصباح هو أيضا صورة من كل من المحنة، الحكم والترميم. تكلم يسوع ليلة المقبلة حيث لا يستطيع أحد أن يعمل (يوحنا 11: 9)، وبول يحذر من أن يوم الرب، الذي هو وقت للحكم سيأتي كلص في الليل (1 تسالونيكي 5: 2).

خلال عباءة الحماية بواس

روث 3: 9 - "؟ من أنت" وطلب. أجابت: "أنا روث، أمتك. نشر manteflik فوق أمتك، لأنك أنت مخلصي.

R من اضطر إلى الاختباء تحت عباءة بواس على قدميه حتى كان أكثر من ليلة وكان صباح مرة أخرى.

وبنفس الطريقة، فإن الرب حماية وإخفاء رعيته خلال وقت غضب، وفي الليلة التالية، حتى تبدد الظلام وفجر الصباح. مكان التجمع خلال المحنة، وسوف تكون تحت عباءة الرب، أورشليم السماوية، وتحت رعاية دائرة من الدوائر السماوية.

تعال شعبي والذهاب إلى غرف خاصتك

إشعياء 26: 17-21 - ونتيجة لتشنج امرأة حاملا عندما تكون على وشك الولادة، وتصرخ آلامهم، ولذلك فمن معنا اليك يا رب. وضعنا فكرة وتلوى، لكننا أنجبت الرياح. نحن لم حصل الخلاص إلى الأرض، ويولد لأحد أن يعيش على وجه الأرض. لكن موتاكم سيعيش؛ وأجسادهم يرتفع. استيقظ والغناء، وانتم التي تعيش في التراب، لالندى الخاص بك هو الندى للضوء، وسوف نعطيه الأرض القتلى. تعال شعبي والخوض في خاصتك الدوائر، وأغلقت الأبواب خلفك. إخفاء نفسك للحظة وجيزة حتى اجتاز غضب من قبل. فها الرب يخرج من مكانه ليعاقب سكان الأرض عن إثمهم. فإن الأرض تكشف الديون دمائهم والتي لم تعد تخفي قتلاهم.

D آخرون هذا الفصل من اشعياء يتكون من الآيات المدهشة التي تشهد للرب الذي ستستدعي شعبه، وهو ما سوف إخفاء والحفاظ عليها في غرف في اتصال مع غضب الزمنية المحددة في الأرض.

لا نستطيع أن نرى أن هذا المقطع من أي وقت مضى إشعياء قد تم الوفاء بها. فإنه أيضا لا أتفق مع القيامة التي بشر يسوع، ودانيال يقول دانيال 12: 2، الذي نعرفه سيحدث بعد المحنة وليس قبل ذلك. هنا أشعيا يتحدث بدلا من القيامة التي تحدث لأول مرة عندما يدعو الرب شعبه في غرف بهم، وقبل وقبل غضب الله والأحكام يخرج على الأرض.  

كامرأة مع الطفل

رؤيا 12: 1-6 - مثل آية عظيمة في السماء: امرأة متسربلة بالشمس، والقمر تحت قدميها وتاج من اثني عشر كوكبا على رأسها. انها حامل وصرخ في ويتألمون ليتم تسليمها.

P بنفس طريقة أشعيا، جون يرى امرأة في اتصال مع نهاية الوقت حامل وفي العناء. لم يتم تقديم الكنيسة باعتبارها امرأة تلد في الكتاب المقدس، ولكنه يجعل من ناحية أخرى، إسرائيل. المرأة هي صورة كل من اليهود يهودي مسيحي من الوقت يسوع، واليهود يهودي مسيحي أثناء المحنة.

إسرائيل لديها ثلاث ولادات لديها من خلال الذهاب قبل أن تذهب إلى المملكة عام 1000. يتم وصف كل ثلاثة من هذه الولادات في أشعيا الفصل 66:

إشعياء 66: 7-8 - قبل صهيون أن يعرف شخص ما العناء، وقالت انها تلد الطفل (يسوع). قبل مخاض تأتي عليها، وقد أعطيت ولادة الطفل الذكر. من سمع مثل هذا الشيء؟ الذي أر شيئا مثل ذلك؟ يمكن للأرض تأتي في الحياة في يوم واحد (1948)، أو أن تكون ولدت أمة دفعة واحدة (خلاص إسرائيل)، لأن سيون تلد أطفالها بالفعل عندما تبدأ آلام المخاض؟

لذلك، في اتصال مع العناء أن إسرائيل سوف تواجه، وقبل غضب من الزمن، فإن الرب السماح وأقام الموتى، وأنه سيدعو شعبه لنفسه، لإخفاء في غرف له.

تعال شعبي

"K عن بلدي الناس"، وهو ما يعني حقا "الاختفاء" أو "تصبح غير مرئية"، وكان له بالتوازي المدهش أن تجربة يوحنا في سفر الرؤيا الفصل 4، حيث رأى باب مفتوح في السماء، وفي نفس الوقت سمع صوت الله كما البوق قال بالمثل: "تعال هنا." على الفور بعد الله، ويصبح البرد جون المحاصرين إلى عرش الله، حيث انه من السماء هوذا ضيق لعبت بها على الأرض.

جون تمثل هذه الكنيسة التي سوف تواجه نفسه على uppryckandets اليوم. من خلال الأوامر، بصوت رئيس ملائكة وبوق الله، سوف يتم القبض الجماعة إلى السماء، وسوف ترى ضيق تتكشف الأرض.

دانيال

H istorien عن دانيال والرجال الثلاثة في الفرن الناري، هي واحدة من قصص العهد القديم التي تظهر صورة واضحة من المحنه والانتهاء في المستقبل.

غارق دانيال في الايمان بالآخرة، والأحلام، والرؤى وما كانت نهاية الوقت للقيام به. وخلافا للكتاب الوحي، والذي هو وصفا مفصلا لالمحنه، بدءا دانيال على مدى فترة زمنية أطول بكثير، سواء الوراء وإلى الأمام في الوقت المناسب.

دانيال - صورة من المصلين

H istorien عن دانيال وثلاثة من أصدقائه، ويأخذ مكان في بداية السبي البابلي، حيث كل أربعة خدمة خلال الملك البابلي.

مثلما يوسف، يصبح دانيال مرتفعة في موقف أن الملك الوحيد الذي يقف عليه. في سفر الرؤيا، يتم تعيين الكنيسة أيضا لتكون بمثابة الكهنة والملوك على هذه الأرض. وهو الأمر الذي سيتم الانتهاء منها في الألفية. وبهذه الطريقة، وهذا هو دانيال صورة من الجماعة.

النموذج الأولي من المسيح الدجال

K الشباب نبوخذ نصر، الذي هو مثال واضح على المسيح الدجال، قد طرح تمثال من الذهب في سهل دورا في بابل. أن لاحظ، أن التمثال هو ستين ذراعا وعرضه ست اذرع واسعة، والتي يمكن تشبيهها الخطاب المسيح الدجال هو 666

نبوخذ نصر مما اضطر الجميع لتسقط وعبادة هذه المجموعة التمثال، حيث كانت النتيجة بالنسبة لأولئك الذين عصوا أن ألقيت في أتون النار. فرن حرق صورة لغضب الله والكرب العظيم في المحنه. 

ألقيت في أتون النار.

ملاخي 4: 1 - ها، يأتي اليوم، أنها تحرق كما فرن.

S أدراك، رفض مشيخ والعابث أن يسجد لتمثال نبوخذ نصر، وكانت تلقى في أتون النار.

أمر الملك أن الفرن يجب أن تكون ساخنة سخونة سبع مرات مما كنت قد رأيت من أي وقت مضى أن يكون، وهناك صورة من خطاب الكمال. أرسل الرب ملاكه الذين حموا شدرخ وميشخ والعابث في أتون النار، وخرجوا من دون أي ضرر أو تأثير النار. 

أين هو دانيال

M واحدة فإنه يطرح السؤال من هذه القصة هو المكان دانيال في مكان ما. كان واحدا من أولئك الذين يحنوا ركبة لتمثال؟ لماذا كان لم يحضر، والسبب في انه لا يلقى أيضا في أتون النار؟

يمكننا أن نكون متأكدين تماما أن دانيال لم يحنوا ركبة لتمثال نبوخذ نصر. وليس فقط تقديم دانيال فيه الجميع أن عبادة تمثال، أو في فرن حرق من المعاناة. كان الله "أخذته بعيدا." 

إسرائيل والكنيسة

B كان eskrivningen ملكا كان هؤلاء الرجال في الفرن الناري أن هناك ثلاثة رجال يهود (دان 3:12). الرجال اليهود الثلاثة، وبعبارة أخرى، صورة من المنتخب إسرائيل، ودانيال هو صورة الجماعة.

دانيال (الجمعية) والحبيب (دانيال 10:11)، يتم الاحتفاظ من الزمان والمكان عندما يتعلق الأمر الفرن الناري (المحنة)، في حين أن ثلاثة من أصدقائه (إسرائيل بقايا)، يتم الاحتفاظ في الوسط ومن خلال trängslen.

استنتاج

G eNom في هذه القصص اينوك، لوط، ريبيكا وإسحاق، روث، راحاب، ودانيال، يمكننا أن نرى نمطا والخيط الأحمر.

ونحن نرى أن أحداث رمزية تعكس ويشير إلى التدبير المنزلي، ووقت الجمعية نعيش فيها وهناك يمكننا أن نرى أن الرب لا يتعلق بالطريقة نفسها مع الكنيسة، وهو ما يفعله مع إسرائيل. كلا المجموعتين خلاص الرب لديه خطة فريدة من نوعها، الذي سيكمل. فإن الرب يحفظ سافر إسرائيل عن المسيح الدجال والمحنه، الذي سيكمل العهود والوعود من خلال.

خطط الله لكنيسته

P على نفس الطريق، والرب أيضا لاستكمال خططه مع جسده والعروس، كنيسة الله. وليس المقصود ضيق للعروس الرب، ولذلك يسوع سيتم استرداد وإزالة العروس قبل ذلك أن أحكام الله سوف تخرج على الأرض.

يتم حفظ الكنيسة من الزمان والمكان عندما يتعلق الأمر الفتن والحكم النهائي. الرجاء المبارك، إلهنا وربنا يسوع المسيح، الذي سوف ينقذنا من الحكم.

يسوع قريبا! 


يرجى زيارة بلوق Miakel Walfridssons: 

http://pretribcenter.blogspot.com/

http://denytterstatiden.blogspot.com/

http://jesus-kommer-snart.blogspot.com/


Publicerades söndag, 13 oktober 2019 17:30:24 +0200 i kategorin Mikael Wahlfridsson och i ämnena:


3 kommentarer


x
P. Andersson
söndag, 13 oktober 2019 17:47

Jesus är välkommen!

Svara

x
SA
söndag, 13 oktober 2019 19:11

Livet ska ju vara som vanligt , står det ju ,
och det kan det knappast vara när vedermödan brutit ut , och när vi minst anar . Jag tror att vedermödan kommer efter uppryckandet .

Svara

x
Per
söndag, 13 oktober 2019 19:27

Jag tror det är viktigt att vi släpper alla bindningar till världen så att vi kan lämna den utan att likt Lots hustru längta tillbaka med begär efter den.

1 John 2:15-17 :

15 Älsken icke världen, ej heller vad som är i världen. Om någon älskar världen, så är Faderns kärlek icke i honom. 16 Ty allt som är i världen, köttets begärelse och ögonens begärelse och högfärd över detta livets goda, det är icke av Fadern, utan av världen. 17 Och världen förgår och dess begärelse, men den som gör Guds vilja, han förbliver evinnerligen.

Svara

Första gången du skriver måste ditt namn och mejl godkännas.


Kom ihåg mig?

Din kommentar kan deletas om den inte passar in på Apg29 vilket sidans grundare har ensam rätt att besluta om och som inte kan ifrågasättas. Exempelvis blir trollande, hat, förlöjligande, villoläror, pseudodebatt och olagligheter deletade och skribenten kan bli satt i modereringskön. Hittar du kommentarer som inte passar in – kontakta då Apg29.

Nyhetsbrevet - prenumerera gratis!


Senaste bönämnet på Bönesidan

fredag 15 november 2019 00:31
Gud ge mig tålamod att vänta på Mr Right. Jag var frestad att tänka mig ta en genväg idag! Men det BLIR ju INTE bra!

Senaste kommentarer


Aktuella artiklar



Stöd Apg29:

Kontakt:

MediaCreeper Creeper

↑ Upp