Surfar nu: 527 www.apg29.nu

لا آلهة أخرى من آرني Imsen

بريد إلكتروني اور-المعمدان العنصرة 137-139. 

بواسطة Sigvard السيف. 

لا آلهة أخرى من آرني Imsen

وسيكون من الغباء على حد سواء وغير مسؤول إلى هنا في أور-المعمدان العنصرة يذهب بها كتاب من قبل القس لكل آرني Imsen تحت شعار "لا آلهة أخرى" (الحاج وسائل الإعلام، 2018). كتاب فريد من نوعه في نوعه. 

وافية حتى / إعطاء أي كاتب آخر تماما مواجهة لمواجهة وتفنيد "مسيحي" الروحانية - أن يكون كل من القديم وتاريخ جديد. قبل كل شيء هي الكنيسة الكاثوليكية الرومانية في جميع أنحاء العالم إلى الحائط، ولكن أيضا إحياء سابق تحمل الكنائس الحرة في السويد. لكل آرني Imsen ديك، بعون الله، المسيحية قدمت خدمة كبيرة في أنه كتب ونشر الكتاب الحالي المفرط. مع المعرفة المؤلف، وأقتبس من الكتاب في بضع رسائل المعلومات، وفي هذه الرسالة، وأحصل على النص في الترشح التالية من صفحات 10 و 11.

"نحن نعيش في العصر الحديث في عالم متغير. مدين تأتي وتذهب. ولكن روح العالم، الذين يتبعون فحسب، بل تؤدي الاتجاهات والثقافة، والأزياء في كثير من الأحيان، ومعرفة كيفية تغيير الملابس لتناسب. يبقى هدفها لم يتغير، وبالتالي لدينا الكثير لنتعلمه من التي واجهت ما نواجهه، أمامنا. الكتاب المقدس مليء قصص الناس الذين إما اصطدمت أو المتحالفة مع الأصنام. ونقرأ أيضا حول كيفية تحول الشعب كله إلى الله، وبعيدا عن الأصنام بدأوا خدمتهم. أنا ممتن للكتاب المقدس. ومن our'fötters حقا فانوس، الضوء على ستيغ لدينا ". مزمور 119: 105
شعب الله بشكل مستمر على هذه الخطوة - في أي اتجاه. في بعض الأحيان يتم تصحيح بطبيعة الحال، لأنه حتى تغيير طفيف بالطبع تؤدي في نهاية المطاف إلى خروج القطار عن القضبان. ومن كلمة الله التي تظهر على المسار الصحيح، إلا أنه من غير خريطة وبوصلة، وبالتالي لدينا مرارا وتكرارا فتح الكتاب المقدس وضمان أننا vägar الحق still'på "PS 23: 3

ما هو الجمعية في الصورة نمط، وهناك العديد من الآراء حول. ويرى البعض أن الكنيسة مثالية تنمو مع مرور الوقت. لكن في رسالة يهوذا وتحث المعركة to'fortsätta المؤمنين للإيمان الذي كان مرة واحدة لجميع تسليمها إلى heliga. تماما كما يسوع اليوم هو نفسه يجب أن يكون أيضا الجمعية شخص. انشاء الله الكنيسة في حالة سليمة وليس هناك شيء يمكننا القيام به لإنشاء الكنيسة أفضل من سلم الله.

وهناك في بعض الأحيان استخدام تعبير القشة الأخيرة kyrkan التاريخية "الإمبراطور الكنيسة الرسمية للدولة قسطنطين التي تشكلت في حوالي العام 300، وخليفتها، وإنما هو في الكنائس الحرة، والتي حافظت على الهوية الأصلية، ونحن ندرك الميزات المتعلقة العهد الجديد. ومن هذه المجالس الحرة التي تشكل استمرارا تاريخيا للمجتمع المسيحي في وقت مبكر عبر الأجيال في عصرنا. هناك نجد المسيحيين الشجعان الذين قراءة الكتاب المقدس وتجرأ على أن يقول لي ما تقول. لقد كان كل ذلك مع شيء واحد مشترك في قصورها تعتمد على المعزي السماوي. وقد فعلت كل ما في وسعها لمحو أسمائهم من كتب التاريخ. يجري تؤمن بالكتاب المقدس الأصوات غير مؤذية، ولكن لا نقلل من الشخص العادي الذي يقرأ كلام الله وتكريس أنفسهم للروح القدس ".

Sigvard السيف 


بريد إلكتروني اور-المعمدان العنصرة 138

الصحوة الخوف

هنا يمكنك قراءة رسالة إعلامية الثاني بناء على كتاب لكل آرني Imsens "لا آلهة أخرى". وقد كتبت عدة احياء في الآونة الأخيرة من اللاهوتيين المسيحيين / القساوسة توصيات حول الكتاب، بما في ذلك تعبر عن نفسها اللاهوت. د. بو كريستر يونجبرج يلي: "Imsens أطروحة على إحياء المسيحية مقابل كنيسة المؤسسية على مر التاريخ، والكثير من مادة الجماعية، ينبغي أن تؤخذ على محمل الجد على محمل الجد." ويعطي الإنجيلي روجر لارسون هذا البيان القوي: "إن النبوية تحية مباشرة الى هذا الوقت! "فمن السهل أن نتفق مع كليهما. الطلب على الأنبياء أحيانا داخل المسيحية. في كل حال، يبدو أن هذا الكتاب لكل آرني Imsen على هذا النحو. نقلا عن النص على التوالي من صفحات 238-239:

"عندما بدأت حركات إحياء لتمرير أنحاء بلدنا لقبل بضع مئات من السنين، وكانوا عادة حركة تجديد شعب الله، والخلاص من الحركة لغير المسيحيين، ولكن أيضا احتجاجا على عناصر غير الكتابية في الكنيسة. في الكنيسة الرسمية للدولة السويدية قد التنازلات ذهبت بعيدا، وأنها قد جنحت بعيدا عن صورة النمط الأصلي في كلمة الله. ولكن الصحوة لم تكن خائفة للتبشير رسالة التوبة إلى كل من فاسقين والقديسين.

اليوم لدينا مشكلة مماثلة مع الكنيسة التي ترعاها الحكومة الحرة. حركات إحياء يمثل المضادة الذي انتقد في كثير من الأحيان تأثير الدولة على الكنيسة، والآن لديها إلى حد ما تصبح ما احتج عليه. ليس آخرا، وهو اقتصادي تقلص يجعل قادة الكنيسة مجاني يرى ضرورة اندماج الشركات الجديدة التي تشكل instituioner مستقرة والتي بدورها يمكن أن تميل المؤسسات أكثر استقرارا. هناك شخص حصل تدريجيا. بينما ينام الرجال زرع العدو. (متى 13:25) في بعض المؤسسات اللاهوتية التي تمولها الدولة للتعليم العالي وببطء ولكن بثبات مشوهة التدريس. من اللاهوت الليبرالي في العالم، والبشر، صورة الله وbibelsyn تدرس ومصبوب الشباب الذين تلقوا دعوة من الله ليصبحوا قادة في كنيسة الله.

وهو يفعل بالطبع لا يعني أن جميع خريجي الدعاة اللاهوتيين الليبراليين، ولكن الآلاف من المسيحيين قد تزايد بين الأفكار غير الكتابية. وكانت قوة معادية أن كانت لديه النية لخنق عمل الله في السويد نهج استراتيجي للغاية، وكان مقاومة تذكر بشكل مدهش.

وعلاوة على ذلك، فإن الكثير من البعثة الممولة من أموال الحكومة. ونتيجة لذلك هو أن الإنجيل استبدال مع تعاليم الديمقراطية والاقتصاد والقضايا الاجتماعية الأخرى، لأنه لا يمكن استخدام دعم الدولة لتسمى المبشرين. المهمة بدلا مشروعات المعونة.

  انها حقا كارثة الهائلة التي تم القيام به هذا، فإنه لا تزال جارية وأنها مستمرة منذ فترة طويلة. لقد حان الوقت الآن أن نتكلم بها. لم يعد مع مقالات الرأي في الصحف المسيحي. وسيطرة الدولة على الكنيسة الحرة قد ذهب بالفعل بعيدا جدا. لقد حان الوقت لنهضة جديدة وحركة الاحتجاج في السويد ".


Sigvard السيف

قد يكون مقالات وأشرطة الفيديو التي يتم إجراؤها بواسطة بخلاف Apg29.nu الآراء التي بلوق الموقع لا يشاركون.


Tack för att du läser Apg29. DELA gärna till dina vänner. Du kan också stödja Apg29 genom att sätta in en valfri GÅVA på BANKKONTO 8169-5,303 725 382-4. På internetbanken går det att ställa in så att du automatiskt ger en summa varje månad. Men om du hellre vill kan du SWISHA in en frivillig summa på 070 935 66 96. Tack.


Vill du bli frälst?

Ja

Nej


Publicerades sändag 7 juli 2019 14:16 | | Permalänk | Kopiera länk | Mejla

6 kommentarer

Bengt j 7/7-2019, 17:33

Håller helt med dig

Svara


yvonne 7/7-2019, 18:23

Jag håller också med dig. Ta t ex Hönökonferensen. Den är mer som ett jippo nu för tiden, med ett kraftlöst evangelium. Hönökonferensen borde anlita pastorer/evangelister som på allvar predikar omvändelse, hur vi kristna ska orientera oss i denna sena tid då samhället upplöses i allt snabbare takt och inte följa världens sätt att leva. Undervisning om tidens tecken, Jesu tillkommelse, borde ju vara naturligt inslag på mötena! Nu lever vi ju verkligen i villfarelsens tid!

Vaka och bed! Se till att ingen förvillar eller bedrar er! Se till att ingen tar din krona i från dig!

Detta är Jesu varnande ord!

Gud välsigne Sigvard Svärd, Imsen och er alla!

Svara


SA 7/7-2019, 22:39

Svar till yvonne.

Mycket bra skrivit , var välsignad 👍

Svara


Bengt j 7/7-2019, 23:20

Även torp är inte som förr

Det borde vara mer av bön för vårt land och folk

På konferenserna

Svara


Ann-Sofie 11/7-2019, 15:39

Har precis beställt den som fjärrlån till mitt bibliotek via Libris. Ser fram emot att få läsa den 😊!

Svara


Bengt j 11/7-2019, 20:06

Bra

Den är verkligen bra

Svara


Din kommentar

Första gången du skriver måste ditt namn och mejl godkännas.


Kom ihåg mig?

Din kommentar kan deletas om den inte passar in på Apg29 vilket sidans grundare har ensam rätt att besluta om och som inte kan ifrågasättas. Exempelvis blir trollande, hat, förlöjligande, villoläror, pseudodebatt och olagligheter deletade och skribenten kan bli satt i modereringskön. Hittar du kommentarer som inte passar in – kontakta då Apg29.


Prenumera på Youtubekanalen:

Vecka 30, tisdag 23 juli 2019 kl. 19:25

Jesus söker: Emma!

"Så älskade Gud världen att han utgav sin enfödde Son [Jesus], för att var och en som tror på honom inte ska gå förlorad utan ha evigt liv." - Joh 3:16

"Men så många som tog emot honom [Jesus], åt dem gav han rätt att bli Guds barn, åt dem som tror på hans namn." - Joh 1:12

"Om du därför med din mun bekänner att Jesus är Herren och i ditt hjärta tror att Gud har uppväckt honom från de döda, skall du bli frälst." - Rom 10:9

Vill du bli frälst och få alla dina synder förlåtna? Be den här bönen:

- Jesus, jag tar emot dig nu och bekänner dig som Herren. Jag tror att Gud har uppväckt dig från de döda. Tack att jag nu är frälst. Tack att du har förlåtit mig och tack att jag nu är ett Guds barn. Amen.

Tog du emot Jesus i bönen här ovan?
» Ja!


Senaste bönämnet på Bönesidan
tisdag 23 juli 2019 13:55

🙏Ber om ett MIRAKEL med affärerna nu! Vi MÅSTE få in pengar nu det är KRIS😢. Jag vet att du Herre förmår att göra vad du vill😊så jag ber dig i Jesu underbara namn, hjälp oss NU


Morsan reklam


Aktuella artiklar


Senaste kommentarer


STÖD APG29! Bankkonto: 8169-5,303 725 382-4 | Swish: 070 935 66 96 | Paypal: https://www.paypal.me/apg29

Christer Åberg och dottern Desiré.

Denna bloggsajt är skapad och drivs av evangelisten Christer Åberg, 55 år gammal. Christer Åberg blev frälst då han tog emot Jesus som sin Herre för 35 år sedan. Bloggsajten Apg29 har funnits på nätet sedan 2001, alltså 18 år i år. Christer Åberg är en änkeman sedan 2008. Han har en dotter på 13 år, Desiré, som brukar kallas för "Dessan", och en son i himlen, Joel, som skulle ha varit 11 år om han hade levt idag. Allt detta finns att läsa om i boken Den längsta natten. Christer Åberg drivs av att förkunna om Jesus och hur man blir frälst. Det är därför som denna bloggsajt finns till.

Varsågod! Du får kopiera mina artiklar och publicera på din egen blogg eller hemsida om du länkar till sidan du har hämtat det!

MediaCreeper

Apg29 använder cookies. Cookies är en liten fil som lagras i din dator. Detta går att stänga av i din webbläsare.

TA EMOT JESUS!

↑ Upp